الجعفري: تعريض حياة ثمانية ملايين سوري في دمشق للخطر من أجل حماية الإرهابيين في الغوطة الشرقية أمر غير مقبول        أجنحة الشام : 3 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      تعلن شركة أجنحة الشام للطيران عن رحلة أسبوعية كل يوم جمعة من دمشق الى دوسلدورف وإسطنبول مرورا بطهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/02/2018 | SYR: 19:01 | 23/02/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير



pub insurance 1












runnet20122








 التجارة الخارجية خير دليل
القرارات الاقتصادية.. حتمية المعارضة والتأييد تفرض غلبة المصالح العامة!
06/02/2018      


 نتيجة بحث الصور عن وزارة التجارة الخارجية السورية

دمشق-سيرياستيبس:

كل القرارات الاقتصادية التي تصدر اليوم تجد من يؤيدها ويدعمها، ومن يعارضها ويطالب بإلغائها. وهذه "سنة" العمل الحكومي، إذ أن أي قرار اقتصادي، ومهما حقق من مصلحة وطنية ومس شريحة واسعة من السوريين، فهناك من ستتضرر مصالحه بمجرد صدور هذا القرار، ولذلك من الطبيعي أن يعارضه، لا بل قد يكون من حقه أحياناً أن يفعل ذلك.

ولعل أكثر ما ينطبق عليه هذا الحال هو في القرارات الخاصة بالتجارة الخارجية، وتحديداً السماح باستيراد هذه المادة أو تلك من عدمه، والمشكلة ليست كما يحاول البعض تصويرها على أنها تناقض مصالح بين الصناعيين والتجار، وإنما أحياناً تضارب المصالح يكون بين الصناعيين أنفسهم، وبين التجار أنفسهم أيضاً، الأمر الذي يتطلب من الجهات المصدرة للقرارات أن تأخذ بعين الاعتبار مسألتين: الأولى أن تمثل هذه القرارات مصلحة شريحة واسعة من السوريين كفعاليات اقتصادية ومواطنين، والثانية أن تقوم بمراجعة تلك القرارات عند التنفيذ لبيان مدى ملائمتها للأوضاع التي صدرت لأجلها، ومن ثم مقاربتها مع المتغيرات والنتائج وتعديلها وتغييرها طبقا لذلك، وليس استجابة لضغوط وسائل التواصل الاجتماعي، التي باتت تحاول صناعة رأي عام ضاغط قد يكون خاطئا في بعض الأماكن والملفات.

وهذه مهمة ليست من مسؤولية وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية فقط، فالفعاليات الاقتصادية العامة والخاصة مطالبة هي الأخرى بتقديم اقتراحاتها وملاحظاتها على القرارات الصادرة، وعلى تطبيقها، وهذا من شأنه إغلاق الباب أمام المواقف والاجتهادات الشخصية لصالح مصالح الفئات والشرائح الاقتصادية والشعبية الأكبر...أي في نهاية المصلحة العامة.

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس