الجيش يستهدف موقع المسلحين شمال حلب- كمين محكم يقضي بأفراد مجموعة ارهابية بريف تدمر- العمليات العسكرية مستمرة في درعا        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/06/2018 | SYR: 03:58 | 22/06/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير


SyrianInsuranceCompany








runnet20122






 بعضها تطرف في تحقيق ذلك
المؤسسات الحكومية.. حان موسم هجرة التخصص نحو فضاء الشمولية!
12/03/2018      


 Image result for ‫المؤسسات الحكومية السورية في دمشق‬‎

دمشق-سيرياستيبس:

خرجت كثير من المؤسسات العامة من إطار العمل الذي لطالما عرفت به خلال السنوات أو العقود الماضية، إذ يلاحظ أن هناك رغبة متزايدة لدى معظم المؤسسات العامة لتغيير طبيعة عملها وتوسيع مهامها بما يسهم في زيادة أنشطتها الاستثمارية والاقتصادية، وهذه خطوة تعتقد كثير من الإدارات أنها أصبحت هامة وضرورية في ضوء الظروف الحالية والإمكانيات المتاحة.

لسنوات طويلة اتجهت المؤسسات العامة إلى التخصص في أعمالها ومهامها حتى داخل الوزارة الواحدة، وقد حقق هذا الواقع ايجابيات كبيرة خلال فترات واجهت فيها البلاد ظروفا اقتصادية خاصة، لكن في المقابل فإن هذا التخصص أفضى إلى تشكل حلقات اقتصادية وإدارية كثيرة عرقلت العمل وخلقت مناخاً مليئاً بالترهل ولاحقا بالفساد.

لكن هذا يعني أن تهجر المؤسسات العامة التخصص وتتحول إلى مؤسسات شمولية تتاجر في كل شيء، وتحاول إنتاج كل شيء؟.

لم يعد التخصص بالمفهوم السابق ملائما، لاسيما وأن المؤسسات العامة تواجه منافسة شديدة من القطاع الخاص وبالتالي فهي بحاجة إلى توسيع مساحة عملها للحصول على جبهات عمل جديدة وتوفير مصادر جديدة للإيرادات، إنما ذلك ليس مبرراً لحصول "إنفلاش" واسع في عمل المؤسسات العامة كما يحدث اليوم وذلك لأسباب متعلقة بإمكانية النجاح والتميز، وهما يحتاجان إلى مقومات تبدأ بالكفاءات المتخصصة ولا تنتهي بالقدرة التنافسية. فمثلاً لن يكون مستغربا أن يتوسع عمل مؤسسة أو شركة متخصصة بالمواد الغذائية ليشمل أعمالا أخرى مرتبطة بعملها، لكن أن تتحول بين ليلة وضحاها إلى استيراد الحديد والخشب والورق، فهذا مؤشر على حجم التخبط الذي تعيشه هذه المؤسسة وتلك.

ومن هنا فإنه يجب التركيز على توسيع دائرة النقاش والحوار حول تحديث أي مرسوم إحداث لأي مؤسسة، ووضع سيناريوهات عديدة تأخذ بعين الاعتبار تكامل عمل جميع المؤسسات الحكومية وعدم تعارضه، فهناك إدارات تنطلق من تعديل تشريعات إحداث المؤسسات من رغبة شخصية وذاتية بالاستحواذ على السوق وسحب البساط من تحت أقدام مؤسسة حكومية أخرى، في حين أن المنطق يفرض أن يكون الهدف في مشروع التحديث هو مؤسساتي بحت، يبحث عن مصلحة المؤسسة وتحقيق سياسة الدولة واستراتيجيتها تبعا لكل مرحلة.

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس