تغييرات في مؤسسة الطيران العربية السورية وهذا ما شملته؟ -القبض على عصابة سرقة في حلب واسترداد كافة المسروقات        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/09/2018 | SYR: 03:04 | 24/09/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122






 كما بدأت الحكومات السابقة
أوامر حكومية للمؤسسات الاقتصادية: عليكم بالربح!
08/04/2018      


دمشق-سيرياستيبس:

طلبت رئاسة مجلس الوزراء من مجالس إدارات المؤسسات ذات الطابع الاقتصادي العمل على تحويلها من خاسرة إلى رابحة وفق خطة واضحة.

كما طلبت الرئاسة بعد الاجتماع الأخير الذي جمع رئيس مجلس الوزراء إلى مديري المؤسسات الحكومية الاقتصادية العمل على قراءة القوانين والتشريعات والاستفادة منها في تطوير أداء المؤسسات وتلبية احتياجاتها.

هذه التوصيات عممت بشكل عام على جميع الوزراء دون أي تمييز لطبيعة عمل هذه المؤسسات وما تعانيه من مشاكل وصعوبات، وما إذا كانت تصنيفها في خانة الطابع الاقتصادي تستند إلى رؤى واضحة وعلمية أم لا، الأمر الذي يعني أن إصلاح المؤسسات الاقتصادية العامة يتم التعامل معه بطريقة سطحية لا تراعي اعتبارات كثيرة ولا تقف عند تفاصيل ضرورية وهذا ما يجعل المشروع الحكومي الحالي مشابها للمشاريع السابقة التي أطلقت قبل الأزمة وخلالها دون أي مؤشرات تضمن النجاح والانتقال من حالة التنظير والوعظ والطلب إلى حالة التنفيذ الفعلي وحصد النتائج الايجابية.

قبل أشهر قدمت هيئة تخطيط الدولة ورقة إصلاحية وصفها كثيرون بانها فلسفية أكثر منها اقتصادية، تركز على المصطلحات والمفاهيم أكثر من تركيزها على وضع المؤسسات فعلياً، كما أن الاتحاد العام لنقابات العمال قدم هو الأخر ورقة تضمنت تحديداً لنقاط ضعف القطاع العام الاقتصادي ونقاط قوته مع عرض لأبرز فرص إصلاحه والمؤشرات المشجعة لذلك، فضلاً عن الرؤية المقدمة من اللجنة الوزارية المشكلة لهذه الغاية، لكن جميع هذه الرؤى والأوراق اهتمت بالإطار العام ولم تدخل إلى العمق والتفاصيل، في حين أن الإصلاح الفعلي يبدأ من داخل كل مؤسسة مع مراعاة خصوصيتها وظروفها وإمكانياتها وقدراتها..!!. والسؤال لماذا لا تختار رئاسة الوزراء مجموعة مؤسسات وتخضعها لإجراءات إصلاحية مباشرة تناسب كل منها، وتدريجياً ينتقل تطبيق هذه الخطوات والإجراءات إلى مؤسسات أخرى وليكن هناك برنامجا زمنياً للتنفيذ؟ ألم يقتنع البعض بعد أن ما قد يفيد هذه المؤسسة في عملية الإصلاح قد لا يفيد تلك وهكذا؟.

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس