مصادر إعلامية سيتم فتح معبر أبو الظهور الإنساني بريف إدلب يوم الاثنين القادم لخروج المدنيين من مناطق سيطرة المسلحين        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/08/2018 | SYR: 06:05 | 19/08/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير











runnet20122






 د . بثينة شعبان تدعو إلى مكاشفة واضحة وصادقة ..
طلال أبو غزالة من دمشق : مع دخول العالم ثورته الصناعية الرابعة .. أضع نفسي في خدمة سورية
27/07/2018      


ما يحقق لهذا البلد صناعة المعرفة العالم لم يعد بحاجة إلى متعلمين .. إنه بحاجة إلى مخترعين

د . حمدان : الملتقى سيعطي قيمة مضافة لكل ما هو علمي.. وهو يتوافق مع ما تقوم به الحكومة العمل يجري بشأن الحكومة الألكترونية، وأنظمة الدفع الألكتروني التي صارت قاب قوسين أو أدنى

لماذا يصير العربي مبدعاً في غير بيئته العربية..؟

سيريا ستيبس – علي محمود جديد

وضع الدكتور طلال أبو غزالة – وعلناً – نفسه في خدمة سورية، بالشكل الذي يحقق لهذا البلد صناعة المعرفة، وقال: إنني أطمح أن تصير سورية مجتمع معرفي، وأن ينشأ فيها فريق متخصص، لتصير دولة معرفة، لأنها تستحق ذلك . وقال في الملتقى الأول لمجموعة طلال أبو غزالة، الذي أقيم في 25 تموز الجاري في فندق الفورسيزنز بدمشق: لقد دخل العالم اليوم في مرحلة الثورة الصناعية الرابعة ( ثورة المعرفة ) ونحن في بداياتها، مشيراً إلى أن الثروة الحقيقية هي المعرفة، ونحن أمام لحظة تاريخية هي المعرفة، فالعالم يتكلّم عن إعادة الإعمار.. هذا شيء مهم .. ولكن إعمار الإنسان هو الأهم، من خلال الإبداع .. وصناعة المعرفة . ثم قال : غوغل .. ما هو غوغل ..؟

فأي ثروة عظيمة هي هذا البرنامج الكمبيوتر ؟! غوغل قيمتها اليوم ( 850 ) مليار دولار، وفي عام 2020 يطمحون لتصل إلى تريليون دولار .. وكذلك الفيسبوك والعديد من الأمثلة الأخرى، وأنا أقول بأن عظماء العالم ليسوا بأفضل منّا .. والعالم لم يعد بحاجة إلى متعلمين .. إنه بحاجة إلى مخترعين.

وأشار أبو غزالة إلى أنه أحدث مؤخراً كلية، ستنطلق من عمّان، وهي لن تقوم بتخريج أحدٍ بامتحان، بل تُخرّج باختراع، نريد من يستطيع أن يخترع الثروة.

هذا الملتقى الذي أقيم تحت شعار (التوجه نحو انتقال نوعي في ثقافة الحوكمة وبناء القدرات، وتطبيق معايير الآيزو الدولية في تقنية المعلومات) حضره وزير المالية الدكتور مأمون حمدان، والدكتورة بثينة شعبان، المستشارة الإعلامية في رئاسة الجمهورية.

 وقد أشار الدكتور حمدان في كلمته إلى أنّ هذا الملتقى سيعطي قيمة مضافة لكل ما هو علمي، مشيراً إلى أنه يتوافق مع ما تقوم به الحكومة والعمل عليه، كإعادة الإعمار، ولكن علينا أن نجد ونستفيد من كل الأفكار والعلوم، وسورية تتحسّن يوماً وراء يوم، اقتصادياً، ومن مختلف النواحي، مشيراً إلى أنّ في مصارفنا الآن ( 1500 ) مليار ليرة كودائع في المصارف السورية، فالشعب الذي يقوم بوضع مثل هذه الإيداعات في مصارف بلاده، يستحق التقدير والاحترام، ويصير فرضاً علينا الاعتزاز به ودعمه، ونحن نعتز به سلفاً.

 وقال : هناك مصفوفة وضعتها رئاسة الوزراء للحكومة الألكترونية، وتوجد إشارات عديدة إلى أننا قطعنا مرحلة لا بأس بها، على الرغم من هذا الحظر غير الأخلاقي على الشعب والدولة السورية، وعلى كل حال السير يجري بشأن الحكومة الألكترونية، وكذلك بشأن أنظمة الدفع الألكتروني، التي صارت قاب قوسين أو أدنى، كما أنّ قانون البيوع العقارية الذي سيقيّم كل عقارات سورية بالأنظمة الألكترونية، ونظام الضرائب السوري سيُبنى ألكترونياً أيضاً، فالحكومة السورية لا تريد إلا حلولاً شاملة، وهي تسير بهذا الاتجاه ضمن ما هو متاح، وبكل الأحوال فإن سورية بعد الحرب، ستكون غير سورية التي كانت قبل الحرب.

كما تحدث السيد ماجد خالد، باسم الشريك الوطني للمجموعة، حيث رأى أنه من المُلحّ الإدراك كيف لتكنولوجيا المعلومات أن تساهم في زيادة الإنتاج..؟

مشيراً إلى أننا نقف اليوم أمام عملية إعادة الإعمار، ونحن بحاجة ماسّة لكل مورد، وجميعنا اليوم ندرك حجم الضرر الذي لحق بالاقتصاد السوري، ونحن مستعدون لوضع كافة إمكاناتنا في عملية إعادة الإعمار عبر الحلول التكنولوجية، واتباع أساليب إدارية تساعد على ذلك. وفي الختام تحدّثت الدكتورة بثينة شعبان، حيث شكرت للدكتور طلال أبو غزالة، الذي صار نموذجاً لمن تحدّى الفقر والاحتلال، ونموذجاً للعلم والتركيز على الفكر والمعرفة، مشيرةً إلى أننا في العقود الأخيرة شهدنا تراجعاً كبيراً للنخب الثقافية في العالم العربي، وآنَ لنا أن نوقف الهدر في القدرات،

 وتساءلت: لماذا يصير العربي مبدعاً ونابغاً في غير بيئته العربية..؟! ولماذا يهاجر الأبناء ..؟ لا بد من إجراء مكاشفة صريحة وصادقة مع واقعنا، ولذلك فإن ما يطرحه الدكتور أبو غزالة اليوم يستهدف تحويل مجتمعنا إلى مجتمع فكر ومعرفة، وإلى إعادة بناء الإنسان العربي.

 

 

شارك بالتعليق :

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس