مصادر إعلامية سيتم فتح معبر أبو الظهور الإنساني بريف إدلب يوم الاثنين القادم لخروج المدنيين من مناطق سيطرة المسلحين        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/08/2018 | SYR: 06:05 | 19/08/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير











runnet20122






 صناعيو منطقة العرقوب بحلب يطالبون بمحفزات لتطوير الصناعة
1305 منشآت منتجة قابلة للزيادة في حال تحفيز الصناعيين
31/07/2018      


 

أكد أصحاب منشآت الصناعات المعدنية في منطقة العرقوب الصناعية بحلب أن من أولى وأهم المطالب تخفيض أسعار حوامل الطاقة، وتخفيض قيمة الكيلوواط الساعي الكهربائي حسب نسبة الاستجرار، إضافة إلى المعاناة في نقص اليد العاملة ولا سيما الفنية منها، كما طالبوا بإعفاء الصناعيين لمدة عامين من كافة الرسوم والضرائب، وإعادة تفعيل الإعفاء لمدة 3 سنوات بالنسبة للمشاريع الجديدة كما كان معمولاً به حتى نهاية عام 2007.

وقال الصناعيون إن هذه المطالب لو تحققت لمنشآتهم لأدت إلى تطور ونهوض القطاع الصناعي بشكل كامل لأن معظم الصناعات تعتمد على الصناعات المعدنية، فهي الأساس في توفير معدات وآلات الإنتاج بمختلف أنواعها.‏

وطالب الصناعيون بضرورة إيجاد أسواق خارجية للمنتج الوطني وتأمين فيز للدول الصديقة للصناعيين لمواكبة التطور الصناعي في تلك الدول والترويج للمنتج الوطني، وإصدار تشريعات وقرارات تمنع استيراد كل ما يتم إنتاجه محلياً مهما كانت مواصفاته، وكذلك المطالبة بضرورة تواجد دوريات الجمارك في مداخل المدن وعدم تجوالها في الأسواق داخل المدن، لأن الرقابة الحقيقية تكون على المنافذ وليس داخل المدن.‏

وأضاف أصحاب المنشآت أن من جملة مطالبهم الأساسية هو تبسيط الإجراءات للحصول على التراخيص الجديدة أو إعادة تشغيل المنشآت المتوقفة، وذلك من خلال إحداث النافذة الواحدة للصناعيين في كل من مجلس المدينة والمحافظة وشركة الكهرباء.‏

وفيما يتعلق بالصناعات المعدنية أوضح العديد من أصحاب المنشآت أنه وفي سبيل تطوير واقع الصناعات المعدنية يجب ترك تبادل (السكراب) للصناعيين والحرفيين حصراً داخل المحافظة بشكل حر دون تدخل أي جهة كانت، وتنظيم آلية التبادل عن طريق غرفة الصناعة حصراً، وذلك لتسهيل عودة المنشآت الهندسية، أما بالنسبة (للسكراب) إدخاله وإخراجه من وإلى المحافظات فهو من مسؤولية الجهات المعنية كالجمارك أو غيرها من الجهات المختصة.‏

وأضاف أصحاب المنشآت المعدنية أنه في حال تنفيذ هذا المقترح سينعكس ذلك إيجاباً على تخفيض قيمة المنتج وبالتالي تشجيع التصدير وإدخال القطع الأجنبي.‏

من جانبه رئيس لجنة منطقة العرقوب الصناعية محمد صباغ أشار إلى أن عدد المنشآت العاملة والمنتجة في منطقة العرقوب يبلغ حالياً 1305 منشأة موزعة على 500 منشأة للصناعات الهندسية والمعدنية و500 للنسيجية و300 للكيميائية و5 للغذائية، فيما كان عددها قبل الأحداث 2446 منشأة، لافتاً إلى أنه بمجرد تبسيط الإجراءات ومنح محفزات للصناعيين سيعود أصحاب المنشآت المغلقة والمتوقفة إلى منشآتهم وإعادة تأهيلها والبدء بدوران عجلة الإنتاج.‏

وأضاف صباغ أنه ومن أجل تطوير واقع الصناعة يجب العمل على ضرورة التشاركية في اتخاذ القرارات الخاصة بالصناعة بين غرفة الصناعة والقطاعات الحكومية من أجل تبادل وتصريف المنتجات لكلا القطاعين وتسهيل عمل الصناعيين، كما نأمل من الحكومة الإيعاز بنشر الإعلانات عن العقود في غرف الصناعة والتجارة.‏

سيرياستيبس- الثورة

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس