مصادر إعلامية : طائرات عراقية استهدفت مقراً لما يسمى فيلق الفاروق بداخله 30 إرهابياً في منطقة الباغوز بريف دير الزور        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:20/11/2018 | SYR: 01:33 | 20/11/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122






 التعافي الاقتصادي بدأ
وفود اقتصادية عديدة تبحث عن مصالحها في... ومع سورية
08/09/2018      


دمشق-سيرياستيبس:

تدخل سورية مرحلة جديدة من العمل الاقتصادي مع العدد المتزايد من الوفود الاقتصادية العربية والأجنبية التي تزورها هذه الأيام، وتحمل معها أفكار واقتراحات عديدة لتأسيس وتعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة بين سورية وهذه الدول.

وإذا كانت الأوضاع الأمنية شكلت ركيزة أساسية بنت عليها تلك الوفود قرار زيارتها، فإن الفرص الاستثمارية الهائلة المتاحة في البلاد بعد ثماني سنوات من الحرب هي الضامنة لنجاح تلك الزيارات وتحقيق نتائج ايجابية تصب في مصلحة الطرفين.

وفي هذا السياق فإن هناك تحديات عديدة تواجه المؤسسات العامة والفعاليات الاقتصادية الخاصة بغية إنجاح هذه الزيارات والتأسيس مع الوفود الزائرة لمرحلة أكثر انفتاحا وتعاونا خلال الفترة القريبة القادمة. ولعل أبرز هذه التحديات تتمثل في أجندة الغايات الحكومية والخاصة أو بالأحرى ماذا تريد سورية من هذه الوفود، وإلى أين تتمنى أن تتوجه اهتمامات الوفود الاستثمارية والصناعية والتجارية، بحيث تكون الرؤية واضحة للخروج بنتائج مرضية، فالاجتماعات العديدة التي تعقد اليوم على هامش فعاليات معرض دمشق الدولي يجب أن تخرج من الإطار البرتوكولي والتعريفي إلى الجانب العملي الواضح والصريح فتستعرض أوجه التعاون الممكنة بالتحديد، وتناقش فرص الاستثمار التي تطرحها سورية وتشجع عليها وذلك تبعاً لخصوصية كل وفد واهتماماته ومستوى العلاقات الاقتصادية مع هذه الدولة أو تلك.

كل ذلك يتطلب تحضيرات مكثفة يجب أن تكون الجهات المعنية بالملف الاقتصادي في الجانبين الحكومي والخاص قد أنجزتها مبكراً، وإلا فإننا نضيع فرصة هامة لكسب الوقت وإنجاز خطوات عملية مثمرة تعود بالنفع على الاقتصاد السوري واقتصاديات الدول الأخرى، سيما وأن الحكومة الحالية أطلقت يد جميع المؤسسات والفعاليات في هذا المجال أملاً في تحقيق مكاسب سريعة.

المهم ألا تتكرر تجربة اللجان المشتركة العليا المشتركة أو لنقل بعضها، ففي سنوات ما قبل الحرب أضاعت الحكومات وقتا كثيراً وكانت بعض هذه اللجان تعقد دوريا لتناقش الموضوعات نفسها المكررة من دورة لأخرى دون تحقيق نتائج هامة، بدليل أن توجيهات التوجه نحو الشرق والتي صدرت في العام 2005 لم تثمر تغيراً ملحوظاً في تركيبة التجارة الخارجية السورية، ولا حتى في تركيبة الاستثمارات الأجنبية في سورية..الخ.

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس