مصادر إعلامية : طائرات عراقية استهدفت مقراً لما يسمى فيلق الفاروق بداخله 30 إرهابياً في منطقة الباغوز بريف دير الزور        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:20/11/2018 | SYR: 01:34 | 20/11/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122






 في زمن الحديث عن (المؤسساتية)... أهلاً بالفردية!
09/09/2018      


زياد غصن

ما سأقوله قد يخالف كثيراً من قناعاتنا، أو ما اعتدنا على المناداة به كأفراد ومؤسسات من ضرورة تغليب العمل المؤسساتي، ونشره كثقافة مجتمعية..

ليس في ذلك أي عيب، سوى أننا حولنا الجهد الفردي، قصداً أو عن غير قصد، إلى فعل محرم علينا اجتنابه.

وهذا "مطب" وقعنا فيه جميعا جراء انحيازنا وتأييدنا المطلق للعمل المؤسساتي.

في حين أن التحولات الكبرى في حياة الشعوب والأمم صنعها أفراد وصفوا بالعظماء، تماماً كما فعل أخرون وتسببوا لشعوبهم بالنكبات والكوارث والبؤس.. والتاريخ خير شاهد على ذلك.

وذاكرة كل منا مليئة بأسماء العظماء و"البؤساء".. في جميع المراحل التاريخية، وفي جميع المجالات الحياتية.. في بلدنا وفي البلدان الأخرى.

وما ينطبق على المجتمعات الإنسانية ينطبق على المكونات المؤسساتية لكل مجتمع وحركته وتطوره.

في سورية هناك كلام كثير يمكن أن يقال..

فإلى جانب المؤهلات والإمكانيات المختلفة التي تقود إلى طغيان الفردية هنا وهناك، فإن بيئة العمل السائدة في القطاعين العام والخاص لدينا مشجعة على العمل الفردي، بحيث بات نجاح أي مؤسسة مرهوناً بالشخص الذي يقودها.. والأمثلة كثيرة.

وإذا كان هذا الأمر مبرراً في العمل الخاص لاعتبارات متعلقة بالصبغة العائلية لمعظم منشآت القطاع الخاص، فإنه في القطاع العام ومؤسسات الدولة يضع عشرات إشارات الاستفهام، لاسيما في ظل الحديث الرسمي الدائم عن نشر الثقافة المؤسساتية، والسعي لمأسسة العمل.. وغيرها من الشعارات وخطط العمل، التي بقي كثير منها "حبراً على ورق".

في مؤسسات الدولة هناك نوعان من الفردية، الأولى سلبية بنتائجها وعملها وغاياتها، والثانية إيجابية بفكرها وقيمها وإنجازاتها.

تطغى الفردية "السلبية" لثلاثة أسباب جوهرية، أولها غياب العمل المؤسساتي المستند إلى تكاملية جهود جميع العاملين بعيداً عن سياسة الإلغاء والتفرد بالقرار، وثانيها حالة الترهل والبيروقراطية القاتلة التي تجعل من تدخل الفرد عملاً ضرورياً ومبرراً.. و"المصيبة" عندما يكون هذا الفرد فاقداً للإمكانيات والخبرة أو له أجندة مصالح خاصة، وثالثها معايير وأسس اختيار شاغلي المهام والمناصب الإدارية القائمة على العلاقات الشخصية والمحسوبيات والاستسهال...!!.

أما الفردية الإيجابية فهي للأسف ذات حضور محدود في مؤسسات الدولة، وينطلق عملها من محددات واضحة تبدأ بهاجس تحقيق إنجازات هامة على مستوى المؤسسة، فالحرص على تنظيم آليات العمل ومأسستها وقوننتها، ثم توسيع دائرة المشاركة في صنع القرار على مستوى المؤسسة..

وتحفل ذاكرة العديد من مؤسسات الدولة بأسماء أشخاص، بعضهم كان في موقع المسؤولية وبعضهم الأخر كان ينتمي لطبقة الإدارة الوسطى، تركوا بصمات مؤثرة وفاعلة في مسيرة عمل مؤسساتهم.. وبعكس ما فعل آخرون.

ولهذا يمكن القول إن ما يفصل بين الفردية "الإيجابية" وبين المؤسساتية ليس سوى خيط رفيع، وتالياً فهما يكملان بعضهما البعض في أي مؤسسة ناجحة.

بينما هناك فجوة كبيرة تفصل بين الفردية "السلبية" وبين المؤسساتية، وهي تتسع باتساع المصالح والمنافع والأجندة الخاصة..

فأهلاً وسهلاً بالفردية.. وكل بما يتمنى منها.

خاص-سيرياستيبس


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس