الجهات المختصة تضبط مستودعا للأسلحة والذخائر من مخلفات التنظيمات الإرهابية في بلدة بصر الحرير بريف درعا        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:12/12/2018 | SYR: 18:13 | 12/12/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122





 الدولة تجر القاطرة .. الإعمار ينطلق بأموال السوريين أولاً ..
مشاريع حيوية بمليارات الليرات لم تكن لتنفذ في زمن حكومات الرفاه
02/10/2018      



                                                             بتوجيه من الرئيس الأسد.. خميس يبدأ زيارة إلى طرطوس واللاذقية لإطلاق مشاريع خدمية وإنتاجية بقيمة 15 مليار ليرة

سيرياستيبس :


في حديث صحفي لرئيس الجمهورية بشار الأسد " قال : أنّ بناء سورية سيكون في الجزءالأساسي والمهم منه بأموال سوريّة "

لعل الرسالة المباشرة من حديثه هو الإشارة إلى أموال السوريين من القطاع الخاص و رجال الاعمال والمغتربين .

ولكن يبدو واضحا أن السيد رئيس الجمهورية ذهب في مقصده الى أموال الدولة السورية التي ستكون ركنا أساسياً ورئيسيا في عملية البناء .

طبعا كل ذلك ولم يغب الاقتصاد والإعمار والتطوير عن نهج السيد الرئيس , حتى في أصعب الظروف وجد الوقت ليوجه ويتابع أمور البلد ,  ومن أجل ذلك نستطيع أن نشاهد تغلب الدولة السورية على كثير من الظروف الصعبة وبقي بنيان الدولة المؤسساتي قادرا على قيادة مجمل نشاطاتها وسجلت حضورها حيثما حرر الجيش .

وتمكنت من أن تبدأ المواجهة وبظروف لاتبدو استثنائية فقط بل عميقة في صعوبتها وتعقيدها . فالبلاد تخرج من حرب جعلتها تطبق سياسة ترشيد قاسية ومرهقة. هذا عدا عن معاناتها من الحصار والعقوبات و غيرها من الصعوبات الكبيرة التي يتوجب توفر امكانيات كبيرة مقابلها للبدء بعملية إعادة الإعمار التي يمكن أن تُشغل جبهاتها دولاً وليس شركات فقط؟ .

لعل السطور أعلاه هي مقدمة لنتحدث عن قدرة الدولة  "وخلال أقل من عامين  " على  قيادة جبهات لم تخلو من مواجهة ولم تخلو من مغامرة بل لم تخلو من فرص مؤكد للفشل ..

وضعت إرهاصات إعادة البناء والإعمار .. تغلبت على مشاكل الطاقة .. أعادت مئات المصانع والمنشآت للعمل ضمن سياسة معلنة لدعم الانتاج .

تصدت لتنفيذ مشاريع لم تكن لترى النور في زمن حكومتي الرفاه " العطري و ميرو " فأخرجتها من جمودها وتعثرها لتصبح منجزة في بعضها وفي طور الانجاز في بعضها الآحر .

مضت الحكومة الحالية في مشاريع جديدة بناءً على احتياجات المدن والمحافظات .. وضعت الموازانات الاستثمارية ودعمت مجالس المدن ..

اليوم وبينما تقترب الذكرى من توقيتها " ذكرى انتصار حرب تشرين " التي كانت نقطة انطلاق لبناء سورية الحديثة . يحضر الانتصار بعد أكثر من سبع سنوات حرب ليتأكد لنا جميعا و من خلال عناد المقاومة والرغبة في الخروج من ويلات الحرب بالتطلع الى الأمام قدر المستطاع فكل زاوية تشملها الرؤيا يمكن أن تكون خلاصا وانجازا في قطاع أو مكان ما من بلادنا .

هذه الأيام وبعد عامين من إطلاق مشاريع بمليارات الليرات يمكن أن نتحدث عن إتمام انجاز بعضها .. عقد طرقية .. مشاريع مائية " سدات وسدود " مصانع ..  مشاريع زراعية .. الخ .

107 مشاريع تم تنفيذها بشكل كلي في مختلف المحافظات بكلفة تقارب ال 180 مليار ليرة .

و135 مشروعا قيد التنفيذ بقيمة تقارب ال 191 مليار ليرة .

و32 مشروعا قيد التعاقد و35 مشروعا قيد ادراسة و هي بالمليارات .

وطالما أنّ السيد رئيس الحكومة وبتوجيه كريم من رئيس الجمهورية متواجد حاليا في الساحل فيمكن التحدث عن 17 مشروعا تم انجازه بشكل كامل بقيمة تقارب ال 14 مليار ليرة . وهناك 19 مشروعا قيد التنفيذ بكلفة تقارب ال 44 مليار ليرة بالاضافة الى مشاريع قيد التعاقد والدراسة .

وفي طرطوس يمكن الحديث عن 9 مشاريع تم انجازها بالكامل بقيمة تتجاوز الملياري ليرة . و19 مشروعا في طور التنفيذ بقيمة تجاوز ال 55 مليار ليرة . .

أما أهم المشاريع المنجزة في الساحل السوري فهي معمل الالبان في اللاذقية – تحويلة الحفة – تعريض طريق دمشق – حمص القديم من المدينة الصناعية حتى مفرق القطيفة – المحلق الشرقي لمدينة جبلة – خط جر القمصية لتأمين مياه الشرب بمحافظة طرطوس – كلية طب الأسنان بجامعة دمشق – عقدة الشيخ صالح العلي ... الخ . 


                                                           No automatic alt text available.

يؤكد رئيس الحكومة المهندس عماد خميس أنّ عجلة والبناء والاعمار لم تكن لتنتظر .. بعدما تأكد الانتصار .. انتصار أردنا أن يكون في الميادين زراعة وصناعة و انتاج وطرق وجسور وسدود ..

 وقال : لدينا القدرة على المضي قدما في تلبية طيف واسع من متطلبات الاعمار وبما يوسع قدرتنا على فرض قواعدنا وشروطنا والتمسك  بسيادتنا وصون انجازات الجيش وتضحياته .

مشيرا وخلال اليوم الأول من جولته في الساحل السوري مطلقا عدد من المشاريع الحيوية في مدنه وبلداته ,  أنه مع نهاية العام الحالي سيكون تدشين المناطق الصناعية في مناطق عدة من طرطوس وحيث يجري العمل على تنفيذها . 

 الى جانب وضع حجر اﻷساس لمناطق صناعية ثلاثة جديدة في إطار سياسة الانتشار اﻷفقي لهذه المناطق بما يحقق زيادة باﻹنتاج ويؤمن فرص العمل .

المهندس خميس أعطى توجيهات صارمة للإسراع بإنجاز مشروع السكن الشبابي في طرطوس لتحقيق الهدف التنموي الذي أنشئ من أجله .

وقال : هناك جملة من المشاريع سنطرحها قريبا لتحسين الواقع الخدمي والتنموي في محافظة طرطوس بعد ان يتم الانتهاء بشكل كامل من المشاريع التي تم إطلاقها في المحافظة خلال الفترة الماضية ، وكل ما هو مطلوب منا لتسريع عملية التنمية في المحافظة على مختلف الأصعدة جاهزون لتقديمه .

وفي السياق أكد أن العمل سيستمر حتى يتم إنجاز كامل البنى التحتية لجامعة طرطوس وفق رؤية عمل نوعية وهناك رؤية تطويرية شاملة للجامعات السورية لتكون في مصاف الجامعات العالمية

و أضاف المهندس خميس الوزراء الذي حرص بالتوازي مع تدشين المشاريع المنتهية خلال لقائه أعضاء مجلس الشعب في طرطوس، أن الحكومة ستستمرّ في سياستها الداعمة للفلاحين وخاصة مزارعي الحمضيات والتبغ والزيتون، وستتبع لهذا الموسم سياسة دعم أكبر لمزارعي الحمضيات بما يحافظ على استمرار هذه الزراعة العريقة في سورية، وستعمل على تقديم كامل الدعم للفلاحين سواء من خلال دعم مدخلات الإنتاج أو دعم المحاصيل بما يمكنهم من توسيع زراعاتهم وازدهارها، وسيراعى في كل رؤية تنموية توضع للمحافظة لتحسين الواقع الزراعي فيها والمحافظة عليه.

وخلال استماعه إلى مطالب مزارعي التبغ الذين تضررت محاصيلهم كلف المهندس خميس وزارات الصناعة والزراعة والمالية والمؤسسة العامة للتبغ بدراسة جميع الخيارات لتعويض جزئي للفلاحين عن الأضرار التي تعرضت لها المحاصيل وتحديد المبالغ المطلوبة والآلية التنفيذية خلال أسبوع

وفي تصريح للصحفيين اوضح المهندس خميس أن هذه الزيارة بتوجيه كريم من السيد الرئيس بشار الاسد وبهدف تدشين العديد من المشاريع الخدمية و التنموية التي تم اطلاقها خلال فترة الحرب وفي السنتين الماضيتين مبينا أن ما نعيشه اليوم من إنجازات كبيرة بفضل انتصارات قواتنا المسلحة لم يقتصر فقط على تأمين الأمن والأمان لأهلنا في جميع المحافظات انما انعكس بشكل كبير على واقع التنمية بكل مكوناتها حيث بدأنا بوضع عشرات المشاريع الخدمية و التنموية في الخدمة وأن البداية كانت بهذا الصرح التنموي الخدمي الحقيقي و هو متحلق السيد الرئيس بشار الأسد في محافظة طرطوس بتكلفة تزيد عن ثلاثة مليارات ليرة سورية وتم إنجازه بكوادر وطنية خلال فترة الحرب واستكماله بالسنوات الأخيرة .

واشار الى ان المشروع ليس فقط لمعالجة الواقع المروري على الصعيد المحلي لمحافظة طرطوس انما مشروع خدمي اقتصادي كبير على الصعيد الوطني وعلى الصعيد الإقليمي يربط باقي المحافظات السورية بالساحل السوري ولبنان ومحورا لتنمية الحركة الاقتصادية مع العراق مستقبلا مبينا أن المشروع يمثل بداية لعشرات المشاريع التي سيتم تدشينها في هذه الزيارة او الأسابيع والاشهر القادمة في معظم المحافظات حيث زادت نسبة تنفيذ معظم المشاريع في المحافظات عن /70/ بالمائة .

واعتبر أن مشروعي متحلق السيد الرئيس بشار الاسد وعقدة الشيخ صالح العلي يشكلان نقلة نوعية تضاف الى شبكة الطرق السورية التي أنشئت على مدى عشرات السنوات مؤكدا أن انجاز هذه المشاريع في ظل الظروف الراهنة يمثل دلالة على قوة الدولة السورية التي حملت السلاح ودافعت عن سورية وانتصرت على الإرهاب بيد وبنت باليد الأخرى المشاريع اللازمة لاستمرار قوة الدولة ولمستقبل سورية وقريبا نحن امام خطوات تنموية كبيرة في محافظتي طرطوس و اللاذقية و سيتم اطلاق العديد من المشاريع التي تمت دراستها أو اطلاقها خلال العامين الماضيين وسيتم تدشينها وأيضا لدينا مشاريع تنموية وخدمية تمت دراستها على التوازي سيتم اطلاقها و بالنسبة للمشاريع القائمة سوف نبتدئ بمشاريع جديدة تعزز التنمية في المحافظات وتعزز تشغيل اليد العاملة و فرص العمل وهي خطتنا كحكومة التي تم اعلانها لكل أبناء الوطن

مشروع خط جر القمصية لتأمين مياه الشرب بمحافظة طرطوس الذي دشنه اليوم رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس يسدل الستار على آخر منطقة كانت تعاني من نقص حاد بمياه الشرب وتستفيد منه /40/ قرية في المحافظة

تم تنفيذ المشروع من قبل الشركة العامة للمشاريع المائية بتكلفة /1.7/ مليار ليرة، ويتألف من ثلاث محطات ضخ وأربعة خزانات أرضية وعالية وخط جر بطول 19كم.

ويعتبر خط جر القمصية شريانا حيويا وهاما لتأمين إرواء ريف طرطوس بشكل عام وريف الشيخ بدر بشكل خاص وهو ثاني أكبر مشروع يتم تنفيذه خلال الخمسة عشر عاماً الماضية بعد خط الجر الثاني إلى القدموس


Image may contain: sky and outdoor                                        

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018





chambank_hama


Longus


orient2015




CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس