الموافقة على تسوية أوضاع طلاب التعليم المفتوح الذين انقطعوا عن الدراسة منذ تاريخ 15/3/2011 وحتى تاريخ 15/9/2018 وتعد الفترة مبررة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:16/10/2018 | SYR: 01:18 | 16/10/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122






 نعم هناك فرق في النوعية .. و200 كرسي قادمة ستؤكد الفرق ؟
07/10/2018      



                                                         Image may contain: people sitting, table and indoor

دمشق – سيرياستيبس :

كان الأمر يحتاج لثلاثة صور وعدة جمل لنتأكد أنّ جامعة تشرين باتت تمتلك الآن بناء جديد لكلية متميزة خاصة بطب الأسنان مجهزة بشكل يضاهي ما هو موجود في الجامعات الخاصة و في جامعات دول الجوار حتى لا نبتعد ..

- الصورة الأولى تُظهر المشهد الكلي للمخابر والتجهيزات المتطورة و المكان الذي أُعد لطلاب طب الأسنان ..

- الصورة الثانية مُقربة تُظهر فعلا مشهد الكرسي "وقد وقف بجانبه رئيس الحكومة واتخذ قراراً بشراء 200 كرسي جديد لصالح الكلية " .. الكرسي الذي سيتدرب عليه طلاب طب الأسنان من الآن لسنوات طويلة قادمة والمجهز بكل شيء بدءا من الحنفية علما أنّ ما يلفت النظر في كرسي طبيب الأسنان هي ألة الحفر وليس حنفية " المضمضمة " .

- علما أنّ هذه الكراسي وكما جرت العادة هي للتدريب والتعلم , ولكنها أيضاً تُشكل فرصة لكثيرمن المواطنين ليحصلوا على علاج مجاني بأيد حريصة دقيقة تريد أن تنجح وتصبح متمرسة بعد أن تنهي سنوات الدراسة .. لذلك كان لا بد فعلا من أن تكون النوعية هي الفرق بدءا من " حنفية " الماء الموجودة عادة من ضمن تجهيزات أي كرسي لطبيب أسنان الى مجمل المكان الذي تم الاهتمام به بالنوعية و بالتجهيز وبالجوهر الذي يراعي أفضل المعايير المتبعة في الجامعات العالمية لأنّه و باختصار لا يمكن الانطلاق بكلية طبية اذا لم تكن مجهزة وفق معايير عالمية المتبعة عادة عند إحداث أي جامعة أو كلية . ونجزم أننا في سورية دأبنا منذ سنوات طويلة على مراعاة المعاييرالعالمية خاصة في المجالات التعليمية و العلمية و الطبية ..


                                                                      Image may contain: 1 person, standing

إذاً هناك 200 حنفية أخرى وبنوعية عالية وضمن مشهد حقيقي ستأتي الى مبنى كلية طب الأسنان مرافقة ل 200 كرسي وجه رئيس الحكومة عماد خميس كما ذكرنا أعلاه بتزويد الكلية الجديدة بها لضمان أفضل ظروف التدريب .

ولنتذكر هنا أنّ المهندس خميس كان وجه بعدم افتتاح أي جامعة أو كلية أو معهد إذا لم تكن البنية التحتية والتجهيزية له كاملة فنحن لانريد جامعات على الورق وفي الشقق المؤجرة نحن نريد جامعات بأبنية مستقلة و جميلة تشمخ في بلادنا وتكون مركز إشعاع علمي وحضاري .

- أما الصورة الثالثة فهي لمشهد جامعة تشرين التي انضم الى مبانيها .. مبنى كلية طب الأسنان الجديد , جامعة تشرين التي استطاعت استيعاب آلاف الطلاب القادمين من كل المناطق السورية في زمن الحرب بل واستقبلت طلاب جامعات محافظات عانت من الإرهاب .

هكذا يبدو الفرق في الصورتين المقربتين التي أراد أحدهم أن يقارن .. فأردنا أن نؤكد مقارنته ونقول له فعلا لابدّ من أن يكون الاختلاف في النوعية ولكن الاختلاف هو في الحجم ومكان تواجد التفصيل الذي تم الاعتماد عليه في تقدير الاختلاف .

وإذا ما أردنا التمعن فعلا في الصورتين , فجدير بنا أن نركز على كل تلك الجهود التي وضعت في كلية طب الاسنان حتى نتمكن من امتلاك ناصية المقارنة وأن نكون فعلا قادرين على تحديد الاختلاف في بعده الحقيقي والأعمق . لذلك نحن نوافق على أن تكون النوعية هي التي تحكم الاختلاف فعلا .. في دولة تعمل حاليا للخروج من مرحلة الترشيد الخانقة إلى مرحلة جديدة تتطلع فيها نحو التنمية والتطور .

وفي الحقيقة يجب أن يكون هناك اختلاف بين عمل الحكومة الحالية وعمل كل الحكومات التي سبقتها . أصلا هذه الحكومة وبفضل توجيهات السيد رئيس الجمهورية استطاعت أن تتجاوز في المقارنات حكومات الرفاه وليس حكومات الترشيد والحرب .

هذه الحكومة باختصار تمكنت من وضع مشاريع مهملة ومؤجلة من زمن حكومات ما قبل الحرب في الخدمة بل تمكنت من الانطلاق بمشاريع جديدة رغم كل الصعوبات التي يمكن أن تعرقل التنفيذ .

من أجل ذلك يجب أن يكون هناك فرق وفي النوعية التي أظهرتها الصورة المقربة وإن قربت لغايات معينة فلا بأس فهي أظهرت لنا الحقيقة التالي : 

نعم هناك فرق وفرق جوهري بين ما تقوم به هذه الحكومة على مستوى تنفيذ المشاريع وبين الحكومات السابقة من زمن الحرب وحتى الرفاه وحيث كان الزمن عاملا قابلا للزيادة والمطمطة . في حين كل مشاريع الحكومة الحالية ورغم الظروف القاسية تخضع لجداول زمنية محددة وتتم متابعتها بشكل لصيق. كما أنه وفي مشاريع الحكومة الحالية يبدو الفرق واضحا وكبيرا بالمشهد الكلي كما في التفاصيل والتي قد لا تبدأ بحنفية و إنما ببرغي وعزقة إن رغبتم ؟ .

                                                                        Image may contain: outdoor
 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس