استشهاد رئيس بلدية المسيفرة عبد الإله الزعبي متأثراً بجراحه التي أصيب بها جراء إطلاق النار عليه قبل مسلحين مجهولين في الريف الشرقي لدرعا.        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/01/2019 | SYR: 13:34 | 18/01/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC


chambank_hama



IBTF_12-18












runnet20122





 لا تراجع عن أولويات الحرب
2019 عام التحولات السياسية والانفتاح الاقتصادي
02/01/2019      


دمشق-سيرياستيبس:

يتوقع كثيرون أن يشهد العام 2019 تحولات كثيرة على صعيد مسار الحرب السورية، مستندين في ذلك على التطورات المفاجئة خلال الأيام الأخيرة من العام 2018 والمتمثلة في إعلان الولايات المتحدة الامريكية البدء يسحب قواتها من سورية، وعودة العمل إلى بعض السفارات العربية في دمشق وما تلاه من بيانات تؤكد الحرص على العلاقة مع سورية.

هذه التطورات وما سيتبعها من تطورات أخرى أكثر وضوحا خلال الفترة القادمة من شأنها أن تترك تأثيراتها الاقتصادية على العلاقات الاقتصادية الخارجية السورية، وعلى المشروع المنتظر لإعادة الإعمار في سورية. إذ أن الانفتاح السياسي سيترجم أو يبنى على تعاون اقتصادي ثنائي، بحيث يكون الاقتصاد هو المدخل لتطبيع العلاقات السياسية بين سورية ودول عربية ومجاورة كان لها موقف سلبي من الأزمة السورية.

إن أي افتاح اقتصادي سيكون له تأثيراته الإيجابية على الاقتصاد السوري سواء لجهة تنويع مصادر تلبية احتياجاته من السلع والمواد الأولية الرئيسية والضرورية لاقتصاد خارج للتو من حرب مدمرة ويريد إعادة بناء نفسه، أو لجهة عودة الصادرات السورية إلى أسواقها التقليدية وما يشكلها ذلك من تنشيط للدورة الاقتصادية المحلية وتشغيلاً متزايد للعمالة.

ودمشق ستكون مرحبة بمثل هذا التعاون أو الانفتاح الاقتصادي، لكن يبدو أن ذلك سيتم ضمن رؤية جديدة تأخذ بعين الاعتبار مجريات السنوات السابقة من عمر الحرب السورية، ولعل توقيت افتتاح السفارة الإماراتية بدمشق وإعلان غيرها استئناف العمل مع التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاقية تعاون اقتصادي طويل الأمد مع طهران يؤكد ما كانت تؤكده الحكومة السورية من أن الأولوية للتعاون الاقتصادي مستقبلاً ستكون للدول الحليفة والصديقة التي وقفت مع سورية خلال سنوات الحرب.

 

 

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018






Longus




CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس