الجيش يتصدى لهجوم ارهابي في ريف اللاذقية الشمالي- قوات الإحتلال التركي تختطف 25 شاباً من قرى بريف رأس العين        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/11/2019 | SYR: 19:06 | 18/11/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



 «الخاص» يُقلص من حصة «عمران» درعا في السوق
النجم: المنافسة مرهونة بتأهيل المراكز المتضررة وتوفير ميزات تفضيلية
30/06/2019      


سيرياستيبس:

لم يستفد فرع المؤسسة العامة للتجارة الداخلية للمعادن ومواد البناء «عمران» في درعا كثيراً من الطفرة التي شهدها سوق البناء في المحافظة خلال الشهور التي تلت تحريرها وعودتها إلى كنف الدولة، فبرغم التحسن الذي سجلته أرقام مبيعات فرع المؤسسة من مادة الإسمنت الأسود خلال الشهور الماضية لكن حصتها في السوق لا تزال متواضعة قياساً بما يتم استجراره من المادة من قبل القطاع الخاص, الذي على ما يبدو كان الأكثر حضوراً في السوق, مستفيداً من ميزاته التنافسية ومرونته في التعامل مع الزبائن.

مدير فرع مؤسسة عمران في درعا رامي النجم بيّن أن السوق اليوم باتت مفتوحة ولم تعد حصرية في يد جهة معينة كما كانت في السابق، لذلك فثمة منافسة قوية من قبل القطاع الخاص الذي يستطيع إيصال المادة إلى حيث يريد التاجر أو المتعهد، إضافة إلى أن بعض تجار القطاع الخاص يتوافر لديهم كامل مواد البناء من إسمنت وحديد وبحص ورمل وحتى مادة البلوك، ما يتيح للزبون سواء كان تاجراً أو متعهداً أو حتى المواطن العادي شراء كل مستلزماته من مصدر واحد والحصول على عروض تفضيلية، نتيجة مرونة القطاع الخاص في التعامل وهامش الربح الذي يستطيع التحرك خلاله ما يجعله قادراً على تخفيض أسعاره وتالياً تحقيق المنافسة.

وأشار النجم إلى أن ما يعوق عمل فرع المؤسسة هو خروج العديد من المراكز التي كانت تابعة له من الخدمة نتيجة ما لحق بها من أضرار خلال سنوات الحرب على سورية، وخصوصاً المستودعات, ما جعل من الصعب تخزين مادة الإسمنت فيها، لافتاً إلى أن ثلاثة مراكز فقط مفعلة حالياً هي مراكز درعا وإزرع والصنمين، بينما لا تزال تسعة مراكز موزعة على مدن ومناطق المحافظة خارج الخدمة, إذ جرى تقدير حجم ما لحق بها من أضرار بـ 98 مليون ليرة تقريبا فيما لا تتجاوز الميزانية المعتمدة للصيانة للعام الجاري 600 ألف ليرة فقط، كاشفاً عن وجود توجه نحو طرح هذه المراكز للاستثمار عن طريق التشاركية مع القطاع الخاص لكن حتى الآن لا توجد صيغة واضحة بهذا الشأن.

وأضاف مدير فرع المؤسسة أن عدم وجود مراكز للبيع المباشر قلّص من حجم المبيعات من مادة الإسمنت ولتجاوز هذه المشكلة تم اللجوء إلى خيار البيع من ظهر السيارة مباشرة لتأمين إيصال المادة للمواطن مباشرة والوجود في السوق، فضلاً عن التواصل مع التجار والمتعهدين وأصحاب المعامل وتقديم عروض لهم لاستجرار المادة, لكن هذه الخيارات –حسب قوله- لم تعد مجدية في ظل المنافسة القوية في السوق، إضافة إلى نقص الكوادر الموجودة لدى الفرع فمن أصل 189 موظفاً لم يتبق سوى 69 موظفاً فقط، ونقص الآليات المخصصة لنقل المادة, علماً أنه كان لدى الفرع شاحنة ورافعة وجرى تسليمهما إلى الإدارة العامة منذ بداية الأزمة.

وأوضح النجم أنه ,بالرغم من كل الصعوبات آنفة الذكر, سجلت مبيعات فرع المؤسسة خلال الخمسة شهور الماضية ارتفاعاً كبيراً بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، فقد باع الفرع 8522.7 طناً من الإسمنت الأسود، و بلغت مبيعات الخمسة شهور الأولى من العام الماضي 1080 طناً فقط، وهذا ناجم – حسب قوله– عن تحسن الأوضاع الأمنية في المحافظة ما فتح المجال أمام إمكانية الوصول إلى مناطق كثيرة كان دخولها متعذراً لسنوات.

تشرين


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس