مناطق جديدة في قبضة المقاومة اللبنانية بجرود عرسال والمعارك مستمر-الجيش يتابع تقدمه في عمق البادية السورية ومناطق جديدة تحت السيطرة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/07/2017 | SYR: 04:31 | 24/07/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 استهداف 700 مربي نحل..
توزيع بذار القمح على 17٫600 مستهدف في 6 محافظات
01/11/2016      


أكد معاون وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد قاديش أن فريق العمل المشترك الذي يضم ممثلين عن وزارة الزراعة وبرنامج الغذاء العالمي واتحاد غرف الزراعة انتهى مؤخراً من تنفيذ برنامجه الخاص بالمساعدات العاجلة الخاصة بالقطاع الزراعي (بشقيه النباتي والحيواني) حيث تم استهداف 700 مربي نحل في محافظات ريف دمشق وحمص وحماة.

وأشار قاديش أن كل مستفيد من المستهدفين الـ 700 تم توزيع 3 طرود وخلية نحل وبدلة خاصة للنحالين والأدوات اللازمة لعملية التربية له.‏

وفي إطار التنسيق القائم بين وزارة الزراعة ومنظمة الأغذية والزراعية التابعة للأمم المتحدة (FAO ـ مكتب دمشق) وبالتعاون مع اتحاد الغرف الزراعية ومنظمة الهلال الأحمر السوري أوضح قاديش انتهاء فرق العمل المختصة من توزيع منحة بذار القمح المجانية المقدمة من المنظمة في محافظات الحسكة وريف دمشق وحلب وحمص وحماة والغاب، حيث أن استهداف كل مستفيد من المستفيدين الـ 17،600 منحة من بذار القمح تصل إلى 200 كيلو غرام.‏

وأوضح قاديش أن أهمية التعاون الدائم والمستمر بين الوزارة والجهات الدولية المانحة وفي مقدمتها منظمة الأغذية والزراعة إنما ينطلق من أهمية القطاع الزراعي السوري ودروه في تحقيق الاكتفاء من السلع الزراعية والأمن الغذائي وتحسين مستوى معيشة المزارعين، وعليه تعمل الوزارة بكامل طاقتها لتأمين الدعم اللازم وتوفير الإمكانيات لتطوير هذا القطاع وتحقيق أهدافه بالشكل الذي يعزز تنافسيته ويساهم في تطويره وتكامله مع القطاعات الأخرى من خلال تحقيق فائض في الإنتاج الزراعي بالنوعية الجيدة والملائمة للاستهلاك المحلي والتصدير ضمن المواصفات القياسية العالمية، والاستفادة من الميزة النسبية للمنتجات الزراعية السورية، وخلق القدرة التنافسية وتدعيمها واعتماد التنوع الإنتاجي وفق الملائمة البيئية، وتحقيق مساهمة جيدة في الناتج القومي عن طريق زيادة الإنتاج والإنتاجية والاستخدام الأفضل لمستلزمات الإنتاج وإدخال زراعات بديلة قدر الإمكان ذات عوائد اقتصادية.‏

مشيراً إلى أن الهدف من هذا التحرك هو جعل هذه الأسر (ولاسيما الأشد فقراً منها أو تلك التي فقدت معيلها) شريكاً أساسياً فعالاً ودائماً في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال تثبيت هذه الأسر المتضررة من الأحداث الحالية التي تشهدها البلاد على يد العصابات الإرهابية المسلحة في قراها والحفاظ على فرص العمل القائمة في قطاع الزراعة بشقيه النباتي والحيواني، وايجاد فرص عمل جديدة وإضافية لأبناء تلك المناطق والحفاظ على فرص العمل القائمة في قطاع الزراعة، والمساهمة في إعادة عجلة العملية الإنتاجية الزراعية للدوران من جديد في المناطق التي توقفت بها أو تراجعت بشكل أو بآخر والذين تضرروا نتيجة الأعمال التخريبية التي تقوم بها العصابات الإرهابية المسلحة.‏


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس