الجيش يحرر أجزاء واسعة على محور القاسمية البحارية بالغوطة- التصدي لهجوم ارهابي جديد على مطار دير الزور العسكري- منخفض قطبي جديد        عروض أجنحة الشام للطيران بمناسبة العام الجديد أسرة أجنحة الشام تتمنى لكم أعياداً مجيدة وكل عام وأنتم بخير      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/01/2017 | SYR: 02:24 | 24/01/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير


Yanaseeb









runnet20122







 الانتهاء من تنفيذ البرنامج الوطني للزراعة الأسرية..
وزير الزراعة : استهداف 24 ألف أسرة في 11 محافظة
04/01/2017      


كشف وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري  عن الانتهاء من تنفيذ البرنامج الوطني للزراعة الأسرية بنسبة تنفيذ وصلت إلى 100 % وذلك في 11 محافظة ومدينة هي حلب ودرعا واللاذقية وحمص وطرطوس والغاب والقنيطرة وريف دمشق والسويداء وحماة ودير الزور.

 

وأكد وزير الزراعة أن عملية توزيع المنح المجانية الإنتاجية لا الاستهلاكية تمت بموجب الخارطة التي عملت الفرق الفنية في مديرية المرأة الريفية في الوزارة على رسمها والتي شملت وتوزعت على كامل المساحة الجغرافية السورية تقريباً، مؤكداً أن الخطة المنفذة بالكامل لعام 2016 شملت 24 ألف أسرة ريفية حيث تم استهداف ستة آلاف أسرة في القرى المحررة على يد أبطال الجيش العربي السوري في ريف مدينة حلب الجنوبي، و2450 أسرة في محافظة دير الزور، و1200 أسرة في محافظة حماة، 3730 أسرة في محافظة اللاذقية، و1300 في طرطوس و750 في الغاب، و1200 في القنيطرة، و3700 في ريف دمشق، و1500 أسرة في محافظة السويداء.‏

 

25 ألف أسرة‏

وأشار وزير الزراعة إلى أن مظلة المنح الإنتاجية المجانية المدرجة ضمن البرنامج الوطني للزراعة الأسرية خلال العام الحالي 2017 ستشمل 25 ألف أسرة ريفية جديدة، مبيناً أن توسيع رقعة هذه المظلة إنما يأتي ترجمة حقيقية وفورية لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس الذي أشرف وبشكل مباشر من خلال متابعته واهتمامه الشخصي ليس فقط بملف البرنامج الوطني للزراعات الأسرية (في كل مرحلة وكل خطوة من خطواته) وإنما للمشاريع الثلاثة التي سبق لمجلس الوزراء إقرارها دفعة واحدة وهي مشاريع (الصناعات الزراعية ودعم قروض المشاريع المتناهية الصغر للنساء الريفيات وتشجيع الزراعات المنزلية).‏

زراعة كامل المساحات‏

وزير الزراعة أوضح أن النجاح الذي حققته الوزارة لا يرتبط فقط بعملية توزيع المنح الإنتاجية على الأسر المستهدفة وإنما تزامن عملية التوزيع التي قامت بها مديرية تنمية المرأة الريفية مع موسم زراعة المحصول الشتوي وبالتالي زراعة كامل المساحات المخططة لهذه المحاصيل (الشتوية ـ الصيفية).‏

وقال وزير الزراعة إن خطة عام 2017 (محاصيل صيفية)ستسير بالتوازي مع خطة عام 2016 (مع نهاية المحاصيل الشتوية) ليصل بالتالي عدد الأسر الريفية الذين سوف يتم استهدافهم ضمن البرنامج الوطني إلى 49 ألفا و30 أسرة ريفية.‏

تسهيلات كبيرة‏

وأضاف وزير الزراعة أن التسهيلات الكبيرة التي قدمها رئيس مجلس الوزراء والتخطيط مع المنظمات الدولية والعربية والتنسيق مع الجهات العامة الحكومية ساهم في شحن كامل الكميات إلى المحافظات المستهدفة، مبيناً أن عملية توزيع المنح شملت بذار الخضار للعروة الشتوية (فول - بازلاء - خضار شتوية والصيفية) بالإضافة إلى بعض أنواع النباتات العطرية والطبية والزعتر، مبيناً أن عملية توزيع المنح الإنتاجية المجانية رافقها تدريب أثناء العمل على تأسيس الزراعة المنزلية وتصنيع الفائض والتدريب على بعض مهارات التوضيب والتسويق .‏

تحقيق الأمن الغذائي‏

وعن السرعة التي تم تسجيلها لجهة المدة الزمنية الفاصلة بين موافقة مجلس الوزراء على مشروع تشجيع الزراعات الأسرية (العائلية) والتحرك والتنفيذ العملي على أرض الواقع قال وزير الزراعة إنها تعتبر قياسية جداً ونوعية، والفضل في ذلك يعود إلى دعم رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس ليس فقط لهذه المشاريع الثلاثة وإنما للقطاع الزراعي بشكل عام بشقيه النباتي والحيواني، وهذا سيكون له الدور الكبير في دعم نظم الزراعة العائلية، بالشكل الذي يساهم في تحقيق الاكتفاء من السلع الزراعية والأمن الغذائي وتحسين مستوى معيشة المزارعين والأسر الريفية.‏

عوائد اقتصادية‏

وأشار إلى أن الوزارة ستعمل بطاقتها القصوى وإمكاناتها المتوافرة والتعاون مع كافة وزارات الدولة والجهات التابعة لترجمة الأهداف النظرية الخاصة بكل مشروع إلى واقع ملموس على الأرض ، بالشكل الذي يساهم في تطوير القطاع الزراعي وتحقيق أهدافه بالشكل الذي يعزز تنافسيته ويساهم في تطويره وتكامله مع القطاعات الأخرى عن طريق تحقيق فائض في الإنتاج الزراعي بالنوعية الجيدة والملائمة للاستهلاك المحلي و التصدير ضمن المواصفات القياسية العالمية، والاستفادة ما أمكن من الميزة النسبية للمنتجات الزراعية السورية، وخلق القدرة التنافسية وتدعيمها واعتماد التنوع الإنتاجي وفق الملائمة البيئية، وتحقيق مساهمة جيدة في الناتج القومي عن طريق زيادة الإنتاج والإنتاجية والاستخدام الأفضل لمستلزمات الإنتاج وإدخال زراعات بديلة قدر الإمكان ذات عوائد اقتصادية والتركيز على عملية تصدير المنتجات المصنعة ونصف المصنعة للاستفادة من القيمة المضافة وزيادة العائد الاقتصادي وتحقيق ميزان مدفوعات إيجابي، فضلاً عن توفير المشاريع المولدة للدخل للمساهمة في تحسين المستوى المعيشي للمنتجين والنهوض بالمناطق الأقل نمواً والحد من الفقر وتحقيق التنمية المتكاملة الشاملة للقطاعات والمناطق.‏

المبررات‏

وحول مبررات هذا المشروع قال وزير الزراعة: إنها تتعلق بفقدان أو انخفاض دخل الكثير من الأسر الريفية جراء الأزمة بالتزامن مع الارتفاع الملحوظ لأسعار المواد الغذائية الأساسية، وصعوبة وصول المواد الغذائية في الكثير من المناطق والقرى بسبب إرهاب المجموعات التكفيرية المسلحة الأمر الذي يستوجب التدخل المباشر لنشر ودعم هذه الزراعات المنزلية مما يتيح للأسرة تأمين المواد الغذائية النباتية والحيوانية الاستهلاكية بشكل يومي وبتكاليف أقل بكثير عن أسعار السوق، وكذلك تأمين مصدر دخل إضافي للأسرة من خلال بيع أو تصنيع منتجات الزراعة المنزلية، وتوفير المادة الغذائية على مدار العام لدى الأسر ولاسيما بحال لجوء هذه الأسر إلى التصنيع أو تجفيف المنتجات (المونة المنزلية).‏

الفكرة‏

أما فكرة المشروع وبحسب وزير الزراعة فهي تقديم كل مايلزم للأسر الريفية وبشكل مجاني وتحديداً الاحتياج لزراعة ما يقارب دونماً من الأرض الملحقة بالمنزل بالخضار الصيفية والشتوية مع بعض الأشجار المثمرة أو تربية الأغنام أو الدواجن أو النحل أو دودة الحرير أو زراعة الفطر .. وتأمين مصدر ري مناسب لها، بالإضافة إلى تدريبها على تصنيع الفائض من المنتج ومساعدتها في عمليات التسويق.‏

وهذا المشروع يستهدف الأسر الريفية الفقيرة في المناطق التي تضررت من الأزمة الراهنة والهجرة.‏

الأهداف‏

أما الأهداف فتتمثل بتحسين المستوى الغذائي للأسرة الريفية ودخلها وايجاد مصادر دخل وفرص عمل في المناطق التي عانت من الأزمة والتصنيع الغذائي لفوائض الإنتاج للاستفادة من القيمة المضافة للتصنيع وتأمين استقرار الأسر الريفية والحد من هجرتها وزيادة فرص رفد الأسواق بالمنتجات الزراعية المتنوعة.‏

النشاطات‏

أما نشاطات المشروع فهي تشمل مساعدة الأسر الريفية على تأسيس زراعة منزلية تزرع لموسمين الصيفي وتزرع فيه أنواع الخضار الصيفية (الخيار ـ البندروة ـ الكوسا ـ الباذنجان ...) والشتوي ويتم من خلاله زراعة الخضراوات الشتوية (الملفوف ـ السبانخ ـ السلق ـ الخس ـ القرنبيط ..) وكذلك الاستفادة من المنتجات الغذائية في التصنيع الغذائي الذي ستقوم به المرأة من فائض منتجات الحديقة مثل (تصنيع المربيات والمخللات المختلفة وتجفيف الخضار والفواكه وأعمال المونة المنزلية).‏

خبرة فنية‏

وعليه سيتم تزويد الأسر الريفية (مستلزمات تنفيذ المشروع) بالخبرة الفنية اللازمة لتأسيس الحديقة المنزلية، وبذار محاصيل الخضراوات وشبكة ري بسيطة، وبعض مستلزمات تنفيذ الأعمال الحقلية البسيطة، والمبيدات والأسمدة والتدريب الفني اللازم لعمليات التصنيع الغذائي بما يحقق قيمة مضافة للمنتج، وكذلك مهارات التوضيب والتسويق مع مساعدة الأسر على تسويق المنتج.‏

64 ألفاً و932 أسرة‏

بدورها أكدت مديرية المرأة الريفية في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي الدكتورة رائدة أيوب أن المديرية عملت خلال عام 2016 على توزيع منح إنتاجية في معظم المدن والبلدات والقرى السورية على 64 ألفاً و932 أسرة ريفية منها 24 ألفاً و30 أسرة ضمن البرنامج الوطني للزراعة الأسرية، وكذلك توزيع 40 ألفاً و902 منح (بذار قمح ـ أعلاف ـ دواجن ـ أغنام ...) على الأسر الريفية في محافظة اللاذقية 1300 منحة و5878 منحة في محافظة حمص و1100 في طرطوس و4100 في الغاب و800 بالقنيطرة و3000 في درعا و6750 في حلب و4847 في وريف دمشق و4077 في السويداء و5350 في حماه و3700 في محافظة الحسكة، حيث شملت هذه المنح 200 كيلو غرام بذار قمح لكل أسرة و400 كيلو غرام أعلاف لكل أسرة وبذار بيوت بلاستيكية (100 بذرة بندورة لكل أسرة) 150 كيلو غرام أعلاف دواجن و140 كيلو غرام أسمدة.‏


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

UNICEF_2



Longus









الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس