العملية العسكرية مستمرة لتحرير الجنوب الدمشقي وغارات ليلية مكثفة- اشتباكات بين الجيش ومسلحين على محور الحمرات بريف حمص        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/04/2018 | SYR: 03:04 | 24/04/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير



SyrianInsuranceCompany












runnet20122








 611 طـــن أســـمدة لـ 50 ألـــف هكتـــار قمـــح ردت العافيـــة للمســـاحات المســـتفيدة
01/04/2017      


أخيراً وصلت الأسمدة والبالغة كميتها 31 ألف طن بعد انتظار دام عشرة أشهر ولم تثلج قلوب المزارعين كفايةً عكس كل ما يقال ويطبل ويزمر له.. لماذا؟ الجواب عند المزارعين ومديري المصارف الزراعية، حيث قال المزارع فراس منصور من جمعية عناب لدي حوالي عشرين دونماً مزروعة بالقمح لم أستطع الحصول على أكثر من خمسة أكياس، في حين قال مدير المصرف الزراعي بالغاب محي الدين الراجح: أردناها كافية بعد كل هذا الانتظار فكانت الكميات المخصصة لسهل الغاب أشبه بالتحلاية، حيث تم تخصيصنا بـ 611 طناً و150 كغ من أصل 3625 طناً وكأننا نبيع ونتعامل مع بورصة الذهب ووفقاً لذلك تم توزيع الحصة الأكبر للجمعيات التعاونية الفلاحية والباقي للقطاع الخاص، مشيراً إلى أن عملية توزيع الأسمدة المركزية بدمشق كانت قد خصصتنا بـ 3500 طن، لكن هذا لم يحدث وفق مدير عام المصرف الزراعي بدمشق فقد تكون أقل من ذلك، خاصة أن الكميات المستوردة لا تفي حاجة القطر كاملة وحتى الآن لا تشمل أكثر من 30 بالمائة من مزارعي الغاب.
وأوضح الراجح بأن المحاصيل المشمولة بالسماد هي القمح والشوندر والبطاطا فقط، ونقوم بعملية التوزيع وفق التعليمات الواردة ووفقاً لبيانات هيئة تطوير الغاب وعملية المسوحات والكشف الحسي من قبل الفنيين والمصدقة أصولاً إلى ذلك قال مزارع من بلدة الصارمية: لم نحصل على مخصصات الشوندر من مصرف زراعي سلحب وأن نسبة التوزيع فيه لا تتعدى العشرة بالمائة من الخطة.
من ناحيته قال معاون مدير مصرف زراعي مصياف المهندس محمد قيمر: إن مخصصات مصرف مصياف الزراعي حتى الآن 800 طن وفي أحسن الأحول قد لا تتعدى عن  ذلك، وقد حرصنا على توزيعها للقطاع العام كالجمعيات الفلاحية أولاً ومن ثم للقطاع الخاص بشكل مقبول رغم قناعتنا بأنها غير كافية.. لكن قد تنعش المساحات التي تم نثر هذه الأسمدة فيها، خاصة أن سهل الغاب تم تخصيصه بحوالي خمسين بالمائة من أصل الكميات التي تم استيرادها.. لكن يتخوف المزارعون من نثرها دون أمطار، حيث جاءت متأخرة عن موعدها بحوالي الشهر ونصف الشهر.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 






chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس