عدوان تركي مدفعي مكثف على قرى الدردارة – الجهفة – حليوة – حميّد – لوذي بريف رأس العين        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:17/10/2019 | SYR: 07:59 | 18/10/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

 بعد موسم مطري وفير
كيف ستتحرك الزراعة والموارد المائية لاستثمار غيث السماء؟
19/03/2019      


دمشق-سيرياستيبس:

تجاوز الهاطل المطري في كثير من المناطق هذا العام المعدل السنوي المعتاد، وتظهر الصور المتداولة على شبكات التواصل الاجتماعي الينابيع التي عاودت الظهور في مناطق ريفية كثيرة هذا العام بعد سنوات طويلة من الجفاف، وتجاوز بعض السدود لطاقتها التخزينية، فضلاً عن الانهيارات التي تسببت بها الأمطار الغزيرة التي تساقطت في أوقات مختلفة من هذا العام.

شتاء هذا العام وما حمله من خير وفير يجب أن يشكل حالة نموذجية لكثير من الوزارات والمؤسسات المعنية بالموارد المائية والزراعة، فالهاطل المطري الكبير يحتاج إلى قنوات توظيف واستثمار لاسيما بعد أن عاشت البلاد موجات جفاف قاسية، في حين أن الواقع يشير إلى أن هناك كميات كبيرة من المياه إما أنها ذهبت إلى البحر أو أنها اختلطت بمياه الصرف الصحي أو ذهبت إلى بعض دول الجوار، وبالتالي فكل هذه الحالات يجب أن تدرس من قبل وزارة الموارد المائية وتضع لها الخطط والمشاريع اللازمة للاستفادة من مياه الأمطار عبر تخزينها واستثمارها في ري المزروعات.

وما ينطبق على المياه ينطبق أيضاً على الزراعة، فالحالة المطرية الجيدة هذا العام يفترض أن تدفع المعنيين والخبراء في قطاع الزراعة إلى وضع سيناريوهات مختلفة عن السنوات الأخرى بغية استثمار الظروف المناخية في زيادة الإنتاج الزراعي والتحكم بنوعية المحاصيل الزراعية وتوفير احتياجات البلاد، ومن المؤكد أن الخطة الزراعية لسنوات تتميز بهاطل مطري مرتفع تختلف عن الخطة التي يجب ان توضع وتنفذ في موسم زراعي الهاطل المطري فيه قليل أو محدود.

وإلى الآن لم نسمع عن إعادة وزارة الزراعة النظر بواقع الخطة الزراعية في ضوء تحسن الهاطل المطري والتغييرات التي يمكن أن تطرأ على الخطة الموضوعة من قبلها، كذلك الأمر بالنسبة لوزارة الموارد المائية التي لم تقدم إلى اليوم توصيفاً لحالة الموارد المائية في المحافظات وملاحظاتها المسجلة بناء على كميات الأمطار التي فاقت كل التوقعات.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق