اشتباكات يخوضها الجيش في جوبر مع استمرار العمليات العسكرية المكثفة-الجيش يستهدف تحركات مسلحين بالحميدية بريف القنيطرة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/06/2017 | SYR: 18:04 | 23/06/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 أجور النقل المرتفعة أسقطت قرارات السفر وحرمت العائلات من فرحة اللقاء!
10/07/2016      


أسعار تذاكر السفر.. “على كيفهم!”

ألغى الشاب أيمن الأسعد “موظف” فكرة السفر في العيد بشكل نهائي، معبّراً بلهجة حادة عن جنون أسعار التذاكر إلى محافظته “حماة” التي زادت عشرة أضعاف خلال الأزمة، ولم تخضع لرقابة أو سؤال من الجهات المعنية، ففي أماكن تجمع الفانات المسافرة إلى حماة في الشيخ سعد، يسود السوق هرج ومرج، ومزايدات لأسعار التذاكر تبدأ من 2000 ليرة صعوداً إلى 2500، بعدما كانت 150 ليرة قبل الأزمة، مشيراً إلى أعباء إضافية أخرى فرضها العيد من هدايا، ومستلزمات تفوق قدرته المادية، لذلك قرر قضاء العطلة في المنزل، وتمتم قائلاً: “كفى الله المؤمنين شر القتال”!.

مغامرات وخطورة

الضائقة المادية، وأجور المواصلات التي زادت أضعافاً مضاعفة منعت الأهل من التلاقي في العيد، لكن أبا عدي يضيف إلى معاناته وجود الأهل في أماكن ساخنة لا يمكن الوصول إليها، عدا عن خطورة الطرقات وانقطاعها في بعض الأحيان، ما يجعل السفر مغامرة خطرة، مؤكداً لنا أن أهله هم من طلبوا منه عدم المجيء إليهم في ظل توتر الأوضاع الأمنية، خاصة في الأعياد، مكتفين بالتواصل عبر برامج الأنترنت، والمعايدات المسجلة، وآملين بدحر هؤلاء الإرهابيين، وعودة بلدنا إلى سابق عهده وأمانه، لتعود إلى الأعياد معانيها، وفرحتها.

 “متل الهم على القلب”

بالرغم من أن صلة الرحم هي عنصر بارز في منظومة الأخلاق في الإسلام، وهي تعتبر ضمانة لسلامة المجتمع وتماسكه وقوته، ولها معان عديدة، فهي تشمل القريب في النسب، والجار في السكن، إلا أن السوريين تحت وطأة الأزمة، والظروف المادية الصعبة، اقتصرت أعيادهم على البقاء في المنزل، وضغط نفقاتهم لتلائم دخلهم المادي، فكل الذين التقيناهم عبّروا عن عجزهم عن زيارة الأقارب والأهل، بل ذهب سامر العلي إلى أكثر من ذلك، معبّراً عن غيظه من العطل بشكل عام ، فالعطلة أصبحت “متل الهم على القلب”، حسب تعبيره، لأنها تستلزم برنامجاً ترفيهياً، إن كان سفراً، أو ارتياد مطعم أو متنزه، وصولاً إلى إلحاح الأبناء على الخروج من المنزل، وحسب قوله: “في كل خطوة بدك مصاري، ما فينا عنجد اتعبنا من هالوضع”.

ولنا كلمة

هذا حال السوريين في الأعياد خلال الأزمة التي خلقت لهم أزمات على مستوى حياتهم الشخصية، والاقتصادية، وتواصلهم مع أهلهم وأحبتهم، ولم يعد في أيديهم سوى الصبر والدعاء لانقشاع هذه الغيوم السامة، لتخرج سورية الحبيبة ظافرة منتصرة من معركتها الكونية، ولترسم أعيادها من جديد بضحكات الأطفال، وأمنيات الشباب، ورايات الأمن والسلام.

سيرياستيبس- البعث

فاتن شنان

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس