هدوء تام يسيطر على محاور القتال في جرود عرسال والمقاومة سترد بقوة على أي خرق من قبل إرهابيي النصرة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:27/07/2017 | SYR: 22:38 | 27/07/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 من خارج العاصمة
أزمة نقل بين حماه وريفها ...مخالفات مؤجلة
29/06/2017      


نتيجة بحث الصور عن أزمة نقل بين حماه وريفها

يعاني المواطنون في محافظة حماة من أزمة نقل بين المدينة وريفها حيث تحولت إلى حالة من القلق التي يعيشها أثناء التنقل وتتعلق بتقاضي وسائل النقل المختلفة من سرافيس وباصات أجوراً زائدة عن الأسعار المحددة بحجة عدم توافر المازوت وقيام السائقين بتأمينه عبر السوق السوداء

  • وتصل الزيادة التي تتقاضاها السرافيس إلى 30% من التسعيرة النظامية كما أن الأمر لا يقف عند هذا الحد بل يقوم أصحاب السرافيس والباصات بالتحكم بالركاب من خلال حشر أربعة ركاب بدلاً من ثلاثة في كل المقاعد بحجة تسهيل أمور الناس وعدم توافر وسائل نقل كافية والملفت للانتباه أن قسماً من السرافيس يكون موجوداً ضمن الكراج لكنه لا يعمل على الخط ولدى سؤالنا عن هذه الظاهرة أجابنا مدير الخط الغربي بكراج باب طرابلس بحماة بأن لديهم عقوداً والآخر معطل.. لكن هذا الأمر أصبح ظاهرة تتكرر يومياً وعندما يأتي سرفيس يبدأ المواطنون بالتدافع لحجز مقعد خوفاً من التأخر والبقاء دون وسيلة نقل.‏

والمفارقة الغريبة أن عدداً كبيراً من السرافيس مسجلة على الخطوط كما هو الحال في خط سلمية - حماة وتتقاضى مبلغ 150 ليرة في حين أن تسعيرتها هي 125 ليرة وكذلك خط مصياف - حماة حيث إن التسعيرة هي 161 ليرة بينما تتقاضى السرافيس والباصات 200 ليرة وفي ساعات الذروة تتقاضى 250 ليرة وذات الأمر ينطبق على الخطوط الأخرى لكن ما يعمل منها فعلياً ضمن الكراجات هو عدد قليل جداً حيث يبلغ عدد السرافيس المسجلة على خط السلمية مثلاً حوالي 140 بينما العاملة فعلاً 40 لنقل الركاب و25 عقود موظفين و15 نقل بضائع وأدوية والباقي منها متوقف أو يعمل بين القرى وكلها تحصل على كمية 40 ليتر مازوت، البعض يبيعها في السوق السوداء على حساب العاملين على الخط فعلياً وما ينطبق على خط سلمية حماة ينطبق على بقية الخطوط بين المدينة والريف حيث يلجأ أصحابها إلى عمل عقود مع بعض موظفي القطاع العام والخاص بهدف تحقيق ربح أكبر، وقسم منها يقوم بالتجارة في المخصصات الممنوحة له من المازوت وبيعها بالسوق السوداء كونها تحقق له أرباحاً إضافية ويعيش المواطن قلقاً بسبب عدم توافر وسائل نقل كافية ويضطر إلى الإذعان إلى جشع أصحاب السرافيس إما بدفع أجور زائدة أو الركوب أربعة ركاب في ثلاثة مقاعد وقد سبق أن أجرينا اتصالاً هاتفياً مع مدير التجارة الداخلية بحماة حول هذه المشكلة وقال إن دورياته تقوم بجولات لقمع المخالفات التتموينية بشأن الأسعار الزائدة لكن المشكلة لم تحل لأن جولة واحدة أو عدة جولات لا تكفي بل لا بد من التواجد بشكل مستمر لكبح جماح المستغلين ولأن العقوبات التموينية غير رادعة، وبشأن إلزام السرافيس المسجلة بالعمل على الخطوط أوضح أن هذا ليس من اختصاص مديرية التجارة الداخلية.‏

وتتطلب هذه المشكلة حلولاً سريعة من محافظة حماة وفرع المرور بقمع المخالفات ووضع دور واضح ومعلن للسرافيس والباصات في مراكز الانطلاق ووضع رقم مخصص للشكاوي وعدم منح مخصصات المازوت إلا للسرافيس العاملة وشطب اسم السرافيس التي لديها عقود من الخطوط بما يحقق العدالة للسرافيس التي تعمل فعلاً من حيث المخصصات من المحروقات إذ لا يمكن لسرفيس متعاقد لنقل موظفين إلى دوامهم بالصباح وإعادتهم بعد الظهر أي (سفرتان) أن يأخد محروقات مثل الذي يعمل طول النهار بنحو ست سفرات، وكذلك منع السرافيس من تحولها إلى وسائل شحن البضائع والسلع بدلاً من الركاب.‏

عبداللطيف يونس

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس