الجيش يستهدف مواقع المسلحين باللطامنة بريف حماه- محافظ دمشق يصدر عدة إغلاقات لفعاليات تجارية بمخالفات تستوجب الإغلاق بالشمع الأحمر        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/11/2018 | SYR: 11:43 | 18/11/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122






 الصبح موظف ... وبعد الضهر شوفير تكسي .. ولا أحد يلتزم بالعداد ؟
29/08/2018      


سيرياستيبس :

نفى عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة دمشق هيثم ميداني وجود أي دراسة لإجراء تعديل على تعرفة سيارات التكسي «العدادات»، مبيناً أن تعديل الأجرة مرتبطة بوجود طارئ أو عوامل تؤدي إلى تعديلها كما أن أسعار البنزين ثابتة ولم تتغير.

 وقال ميداني: عندما تم تعديل التعرفة سابقاً كان سعر الدولار في أوجه، وأيضاً طرأ ارتفاع على سعر البنزين، مضيفاً: إنه خلال الأزمة تم إجراء تعديلين على تعرفة التاكسي، مبيناً أنه لا آلية جديدة على التعرفة كما تمت إشاعته سابقاً، وإنما صدر مقترح فقط من أحد أعضاء مجلس المحافظة بضرورة تعديل التعرفة.

 ولفت عضو المكتب التنفيذي إلى أن هناك مشكلة بعدم التزام معظم سائقي التكاسي بالتعرفة المفروضة والمحددة بقرار من مجلس محافظة دمشق، علماً أن الأمر خاص بالتموين والدوريات والرقابة على مدى الالتزام بالتعرفة، كما أن الموضوع يتطلب وجود شكاوى من المواطنين وعدم قبولهم بواقع الأمر دون الالتزام بالعدادات.

 مضيفاً: إن أفضل طريقة تخصيص عدد كبير من سيارات التكسي على خط سرفيس تكسي، ومن المفترض لنجاح الأمر تخصيص 10 آلاف سيارة تكسي لهذا الغرض بشكل تدريجي خلال الفترة القادمة، موضحاً وجود 25 ألف سيارة تكسي عاملة ضمن دمشق، و10 آلاف من الريف مسموح لها العمل داخل المدينة.

 وبيّن ميداني أن 60 بالمئة من سائقي التكاسي هم موظفون ويعملون أعمالاً أخرى، ما يؤدي إلى عملهم خلال اليوم لحدود 4 ساعات فقط، ما يسبب عدم تنظيم عمل سيارات التكسي لأن أصحابها لا يعملون طوال النهار وهم غير متفرغين للعمل على التكاسي.

 مضيفاً: مسجل لدينا 25 ألف سيارة ومعظمها لا يعمل سوى 4 ساعات يومياً الأمر الذي يؤدي إلى قلة العاملين والتحكم بالتعرفة وعدم الالتزام بالعدادات، مؤكداً أن العمل على التكسي «حرفة» ومفترض على سائق التكسي العمل ضمن مهنة، ولكن هذا الأمر لا يحصل على الإطلاق والموضوع ليس منظماً.

 وأشار ميداني إلى أن عدد باصات النقل الداخلي الخاصة وصل إلى نحو 400 باص نقل داخلي، ولا سيما بعد دخول 40 باص نقل جديداً تعود لشركة استثمارية لقطاع النقل الجماعي دخلت للعمل عوضاً عن شركة أخرى التي فسخ عقدها خلال الفترة السابق، منوهاً بوجود نحو 130 باص نقل داخلي حكومي.

وبيّن عضو المكتب التنفيذي أنه تم توزيع 40 باص نقل داخلي جديداً على الخطوط الأكثر احتياجاً، حيث تم توزيع 20 باصاً على خط الشيخ محي الدين و10 باصات في الوزان و10 باصات أخرى لخط برزة، مؤكداً أن اختيار الخطوط نظراً للحاجة ووضع كل خط من خطوط النقل ضمن العاصمة دمشق.

 واعتبر ميداني أن قلة عدد باصات النقل الجماعي أدى إلى زيادة الازدحام مقارنة مع وجود 1500 باص قبل الأزمة، كما انخفض عدد السرافيس من 5 آلاف إلى 1200 سرفيس ضمن العاصمة، ناهك عن العوامل التي تسببت فيها الأزمة.

الوطن

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس