ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:13/04/2021 | SYR: 10:41 | 13/04/2021
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 MTN-was UIC

 ما أكثرها وأكثر البنزين الي يُسرق باسمها
ألم يحن الوقت للنظر في البنزين الذي يُسحب باسم السيارات والآليات الحكومية المتوقفة
06/04/2021      



المشهد أونلاين - محطات الوقود تغلق ابوابها في وجه المواطنين بعد شائعة رفع  الدعم عن البينزين

دمشق – خاص لسيرياستيبس :

كالعادة لابد ومع كل أزمة وقود حادة أن تبادر الحكومة إلى تخفيض مخصصات ألياتها من البنزين طبعا وكما ظهر في القرار الأخير للسيارات الاولى والثانية والثالثة ..

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه وبقوة طالما أن الدولة تعالج أهم ملف فساد في البلاد ونقصد توزيع الوقود المدعوم بعدالة ..

السؤال : ماذا عن كل تلك الآليات التي تأخذ بنزين ومازوت مدعومين وبانتظام وفي حقيقة الأمر هي غير موجودة في الخدمة أصلا ولاتعمل .. وربما لم تعد نفسها موجودة فكلنا يعرف خلال سنوات الحرب هناك الكثير من الآليات التي احترقت وسُرقت وتوقفت عن العمل وتعطلت ودُمرت من سيارات سياحية  وبيك أب وآليات ثقيلة وتريكسات وشاحنات وبلدزورات وكل ما شئت من أنواع الآليات المتوقفة لسبب أو آخر .. هذا عدا عن السيارات الكثيرة التي تُصف في مراآب المؤسسات الحكومية ولاتعمل لانها معطلة وحيث يبدو السبب الرئيس لوقوفها عدم قدرة المؤسسات على إصلاحها نتيجة الظروف الراهنة ولكن في الحقيقة تستطيع ان تأخذ لها بنزين ومازوت وحيث لابد من معرفة أين يذهب هذا البنزين والمازوت ؟ .

هذه السيارات والآليات لماذا لايتم وضع دراسة احصائية لها للقيام بإخراجها من  منظومة البنزين الحكومي المدعوم "بسخاء "  وبالتالي تحقيق الوفر والعدالة والقضاء على مسرب فساد لانعرف لماذا الجميع يرغب بالتغطية عليه أو عدم فتحه رغم سهولة القيام بالأمر وحتميته ؟

لماذا لايقوم مكتب الآليات الحكومية في مجلس الوزراء بفتح الملف وتقديم بيانات واضحة وحقيقة ودقيقة عن إسطول السيارات الحكومية وفرد قوائم دقيقة للآليات غير الموجودة بالخدمة وكيف يتم سحب بنزين باسمها .

آلا يبدو ذلك تقويضاً لملف فساد موصوف وألا يبدو ذلك رغبة صادقة بتوفير البنزين الحكومي ومشاركة الناس في معاناتهم ..

قد يبدو من المهم على اولئك الذين يديرون ملف الآليات الحكومية في مجلس الوزراء أن يتحركوا قليلا للقيام بعمل نافع يتلاقى مع جهود الدولة لمكافحة الفساد في الوقود خاصة في هذه الظروف الصعبة وحيث لا مجال لمقارعة الفساد إلا بالعدالة التي تتيحها الأتمتة ولكن علينا أن نُدرك أنّ نجاح الأتمتة يحتاج إلى بيانات صحيحة ودقيقة والى إيقاظ البيانات المخبأة وحيث تبدو الآليات الحكومية المتوقفة احد أبرز جوانبها ؟؟

هامش : يقدر البعض ان كمية البنزين التي تستجرها الآليات المتوقفة والتي لا تعمل كبيرة جدا وتستحوذ على نسبة مهمة من الوقود الحكومي مايؤكد ان لامصلحة لأحد بإيقاظ هكذا ملف مُنيم ؟

 


التعليقات:
الاسم  :   منطقة سد تويزين قرب عقيربات بريف السلمية الشرقي  -   التاريخ  :   07/04/2021
منطقة سد تويزين قرب عقيربات بريف السلمية الشرقي في مئات الدواعش ما زالوا يهددون امن مدينة سلمية و ريفها - نرجو من الجيش العربي السوري البدء بعملية كبيرة لتطويق المنطقة و تنظيفها من الدواعش حتى الزراعة تعود للمنطقة القريبة من السد - تم خطف العشرات من المزارعين من اراضيهم هذا الاسبوع

الاسم  :   هام للغاية الى من يهمه الامر  -   التاريخ  :   07/04/2021
في سيارات اكورد و هوناي ضخمة وسيارات من ماركات غربية حديثة يستحوذ عليها مدراء ونوابهم ... وهي سيارات يستحوزوا عليها بقانون سيارات خدمة للمصلحة العامة وهي بالفعل سيارات حكومية للمصلحة الخاصة وذلك من اجل سحب كميات كبيرة من البنزين بما يسمى بنزين مفتوح قد يصل بنزينها على اساس سيارت خدمة الى 400 ليتر شهريا وهي مخصصه للمدراء وابنائهم ولاصحاب الفساد والنفوذ لدى المؤسسات .. حتى صيانتها مجانية بشكل كامل بحجة انها سيارة خدمة وهذه الطريقة منتشرة لالاف السيارات و هي طريقة نصب واحتيال .. وهذه النصبة منتشرة بكثير من الوزارات ومزكز البحوث بالتحديد وهذا البنزين مال حرام مسروق من قوت الشعب السوري الفقير وهي تستهلك محروقات بحجم حاجة مدينة دمشق .

الاسم  :   جهاز جي بي اس بكل سرفيس  -   التاريخ  :   07/04/2021
جهاز جي بي اس بكل سرفيس او تكسي او باص بين المحافظات لقياس كم كيلومتر ساقوا و السرعة هل التزموا بالمسار المحدد لهم حتى يتم منحهم بنزين او مازوت على البطاقة الذكية - طريقة ثانية ان تتعاقد وزارة النقل و كل محافظة مع شركة برمجة تنتج برنامج موبايل يجب ان يحمله اي سائق سواء تكسي او سرفيس او باص بين المحافظات و يجب ان يكون مع السائق و مشحون - هذا التطبيق يحل محل الجي بي اس ريثما تكتمل الية تطبيقه - كثير من شركات تأمين السيارات حول العالم تجبر السائقين على ان يحملوا تطبيق لمراقبة سرعتهم و مساراتهم - الهدف لشركات التأمين دراسة هل هذا السائق خطر و بمقدار الخطر يتحدد قيمة التأمين مع دراسة تاريخه و الحوادث التي ارتكبها اخر 5 سنوات- و اي سائق لا يكون معه الموبايل اثناء العمل يخالف - هذه طريقة ابسط و متوافرة و سريعة التطبيق لان عليكم فقط التعاقد مع شركة البرمجة و على سالائق التحميل و القيادة و ان يكون معه الجهاز اثناء العمل و اي شرطي يوقفه و لا يكون معه الموبايل و عليه البرنامج يخالف و توقف مخصصاته

الاسم  :   فاتن خضور  -   التاريخ  :   06/04/2021
الامثلة كثيرة عن الهدر في مؤسسات الدولة: 1- السيارات الحكومية وتقدر كلفتها السنوية بالمليارات وهي تؤدي خدمات شخصية والكثير منها متوقفة ويستفاد من مخصصاتها من المحروقات والصيانه بفواتير وهمية 2- الموظفين الحكوميين ونسة كبيرة منهم لا دوام رسمي له وبدليل ادخل معظم الدوائر الرسمية تجد المكاتب خاوية على عروشها وهناك موظف واحد لتغطية الموقف 3- المؤسسة الاجتماعية العسكرية فصالتها في المزة جبل مساحتها تفوق 1000 متر مربع وفيها حوالي - موظف ولا تبيع الا المواد غير المطلوبة والستوكات بينما لو اشتثمرت بشكل تجاري لحققت مئات الملايين سنويا 4- مجمع الامويين وهذه المجمع مهزلة المهازل يجب محاسبة كل من اولصه لهذا الدرك الذي وصل الية فمبنى متعدد الطوابق وعشرات الموظفين اغلبهم لايحضر الى الدوام الا ليقبض الراتب يحقق ارقام مضحكة يحققها دكان بمساحة 10 متر مربع في اي حي من احياء دمشق واعتقد لولا العمولات والسمسرات التي يحققها المسؤولين هذا المجمع لتم اغلاقه منذ سنوات طويلة هناك المليارات تهدر في البلد وما يمنع من مكافحة هذا الهدر هو المصالح الخاصة والمنافع المستورة لهم وسامحوناااا

الاسم  :   رضوان يوسف - موظف  -   التاريخ  :   06/04/2021
نأمل أيضاً استئصال المفهوم السائد لدى معظم مستخدمي السيارات الحكومية والقائل أنه حرام إيقاف السيارة الحكومية طالما يتوفر وقود مجاني أي أن يسرح ويمرح مستخدمها طالما هي شغاله لأنه لا يدفع شيء من جيبته. وشكراً

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق