استشهاد ٤ مدنيين وإصابة ٥٢ آخرين نتيجة اعتداءات إرهابيين على الزاهرة والتضامن والعملية العسكرية في جنوب العاصمة مستمرة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:20/04/2018 | SYR: 16:59 | 20/04/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير



SyrianInsuranceCompany












runnet20122








 استئناف الترخيص لشركات خاصة يثير السؤال التقليدي:
وماذا عن المؤسسة الوطنية... هل ستحصل على ما يدعم تنافسيتها وحصتها السوقية؟
13/12/2017      


دمشق-سيرياستيبس:

أقرت اللجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء توصية تسمح باستئناف منح تراخيص تأسيس شركات طيران خاصة. علماً أن هناك حالياً شركتين تقومان بتسيير رحلات داخلية وخارجية إلى جانب مؤسسة الطيران العربية السورية.

ومع أن التوصية تأتي في ظل ظروف صعبة، حيث تعاني سورية من حصار غربي، إلا أنها يمكن أن تشكل إضافة مهمة لجهود الشركات العاملة في السوق حالياً، مع الإشارة إلى أنه عندما تم خلال سنوات ما قبل الأزمة فتح باب الترخيص لشركات طيران خاصة تقدمت عدة شركات وحصلت على ترخيص مبدئي، إلا أن أي منها لم يحصل على الترخيص النهائي ويبدأ العمل.

الأمر الهام الذي تثيره التوصية الأخيرة للجنة الاقتصادية يتعلق بوضع مؤسسة الطيران العربية السورية لجهة تمكينها من المنافسة مستقبلاً، سواء عبر تحديث تشريعاتها وأنظمتها أو من خلال منحها كإدارة أو مجلس إدارة صلاحيات ومسؤوليات تتيح لها اتخاذ قرارات وإجراءات لمصلحة العمل بعيداً عن البيروقراطية والروتين القاتل والاجتهادات الشخصية للجهات العليا، والتي غالباً ما تكون معرقلة للعمل أكثر من كونها داعمة ومساعدة.

ومن هنا فإن الخطوة المرافقة لقرار السماح باستئناف منح تراخيص للشركات الخاصة في مجال الطيران، يفترض أن تكون في وضع استراتيجية جديدة لمؤسسة الطيران العربية السورية تأخذ بعين الاعتبار كل السيناريوهات المحتملة، إذ ربما يتم تأسيس عشرات الشركات وينجح بعضها بالعمل وتأمين طائرات وربما لا يتم ذلك، لكن يجب ألا تترك مؤسسة الطيران مقيدة ومكبلة بقيود غير موضوعية، فضلاً عن اضطرارها حاليا للحصول على موافقات وقرارات عليا حتى تستطيع تسيير شؤونها اليومية.

والمؤسسة برهنت خلال السنوات الأخيرة أنها قادرة فعلا على العمل وتحقيق الأرباح وهزيمة كل الظروف السلبية المحيطة بالأزمة فيما لو توفر لها الدعم والمساندة الحقيقية... وهذا حال مؤسسات أخرى، وإلا كيف صمدت مؤسسات الدولة؟. هذا مع الاعتراف بوجود إدارات مؤسسات فاسدة، ومحسوبيات كثيرة لعبت دوراً في تعيين بعض هذه الإدارات.!.

 

 

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 






chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس