خميس لوفد أردني: للبرلمانيين دور مهم في إظهار حقيقة الحرب على سورية... 2380 مهجر عادوا عبر معبر نصيب        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/11/2018 | SYR: 21:51 | 21/11/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122






 مع عطلة العيد الطويلة
هل السوريين المتجهين إلى لبنان أكثر من نظرائهم في مناطق الاصطياف الداخلية؟
18/08/2018      


دمشق-سيرياستيبس:

توجهت كثير من العائلات السورية إلى لبنان لقضاء عطلة عيد الأضحى المبارك، والتي جاءت طويلة هذا العام، في حين أن عائلات فضلت ولأسباب كثيرة قضاء العطلة في ربوع سورية من الساحل إلى مناطق الاصطياف الخضراء المعروفة.

ومع أنه لا يمكن بيان حجم عدد العائلات التي سافرت إلى لبنان وتلك التي اختارت السياحة الداخلية لغياب البيانات والإحصائيات الخاصة بذلك، إلا أن هناك من يعتقد أن السياحة الخارجية تأتي هذا العام على حساب السياحة الداخلية دون أن يؤيد ذلك بأية أدلة وبراهين منطقية.

لكن ما سبق يعيد إلى الأذهان ظاهرة "التصدير السياحي" التي انتشرت على نطاق واسع خلال سنوات ما قبل الأزمة، وتسببت بخروج ملايين الدولارات سنويا وفي تراجع نسب الأشغال في منشأتنا وفنادقنا السياحية. فهل عادت هذه الظاهرة إلى الازدهار مجدداً؟ وكيف يمكن الحد منها؟.

قد لا تعود بالنسب التي كانت تشغلها سابقا لأسباب اقتصادية، إلا أنها ستنمو بين الشرائح الاجتماعية القادرة على نفقاتها وتكلفتها، ومرة أخرى نقول إن دراسة الظاهرة يستلزم قاعدة بيانات دقيقة وصحيحة، وبالتالي فإن مواجهتها والتخفيف من تأثيراتها السلبية المتمثلة أساساً في خروج القطع الأجنبي لا يمكن أن يتم على شاكلة حماية الصناعة المحلية بفرض رسوم على السياح الخارجين إلى دول الجوار، وإنما من خلال العمل على عدة نقاط متعلقة بالسياحة الداخلية تبدأ بتحسين الخدمات في المنشآت السياحية وزيادة الرقابة عليها، مراجعة أسعار خدماتها، إطلاق حملات ترويجية مبتكرة وجذابة لمناطق الاصطياف الداخلي، والعمل على إطلاق مشاريع سياحية جديدة تحاكي رغبات السياح وتعكس احتياجاتهم إلى الجديد في عالم السياحة والترفيه.

عندئذ فقط يمكن تحويل اهتمامات بعض الشرائح الاجتماعية من المناطق السياحية اللبنانية والقبرصية وحتى التركية وغيرها إلى المناطق الداخلية، وهذا هو التحدي المفترض أن تعمل عليه وزارة السياحة والمعيار في الحكم على ذلك هو في تراجع ظاهرة "التصدير السياحي".

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس