الحرارة تتجاوز المعدل وتحذير من التعرض للشمس - ضبط قطع أثرية أعدها الإرهابيون للتهريب إلى الخارج قبل خروجهم في مدينة الرستن بريف حمص        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:25/06/2019 | SYR: 21:36 | 25/06/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

 حكومية وخاصة.. هي تحلّق باسم الجمهورية العربية السورية!!!
الأجنحة حافظت على الطيارين من الهجرة .. فما العبرة من التضييق على عمل الكوادر المتقاعدة لديها؟
17/12/2018      


دمشق – سيرياستيبس :

كان من اللافت حديث السيد وزير النقل عن أجور الركب الطائر في السورية للطيران "الحكومية" ولجوءه إلى مقارنتها بمتوسط الأجور عالمياً.. في الوقت الذي كان بالإمكان مقارنتها بالأجور التي تُعطى في شركة الأجنحة للطيران المحلية .حيث يبلغ راتب الطيار 8500 دولار.

لا بأس قد يكون من المهم الحديث عن الأجنحة كرديف للسورية والذي يقودنا للنظر إلى الشركتين باعتبارهما شركتين وطنيتين تكملان بعضهما البعض وبالتالي لابدّ من أن تطال التسهيلات في العمل التي تمنحها وزارة النقل باعتبارها الجهة الوصائية كلا الشركتين الحكومية والخاصة. وعدم وضع قيود تعرقل عمل الشركة الخاصة بحجة حماية الشركة الحكومية التي عليها أن تقوّي نفسها ليس في مواجهة شركة أو شركتين محليتين "على اعتبار أنّ شركة فلاي أمان للطيران الخاصة تستعد للعمل"، بل عليها أن تقوّي نفسها وتقوّي الشركات الخاصة "المحلية" معها في وجه الشركات العربية والأجنبية عندما تعود لتسيير رحلاتها إلى بلادنا آجلاً أم عاجلاً.

إذاً الاستعداد للمستقبل يجب أن يكون من المؤسسة الحكومية ومن الشركات الخاصة المحلية على حد سواء حتى تتمكن من المنافسة والاستمرار بالطيران تحت الهوية السورية. وعلينا أولاً أن نقتنع أنّه وبسبب الرواتب التي تعطيها الأجنحة للطيارين فإن ذلك ساهم في الحفاظ على الطيارين السوريين وعدم تسربهم إلى شركات خارجية وخسارة البلد لهم، كما ساهم في الحفاظ على الكوادر السورية عموماً بفضل الرواتب العالية التي تعطيها الأجنحة وبكل تأكيد ستحذو حذوها الشركات الخاصة التي سيرخص لها وأقربها " أمان" كما ذكرنا أعلاه ؟

وبالتالي لابدّ من الاعتراف بهذا الأمر وعدم تقييد "الأجنجة " ولا أي شركة أخرى قادمة بشروط صعبة ومعقدة لاستخدام الكوادر المحلية والتي معظمها إن لم يكن كلها تدرّبت ونمت وتطوّرت في المؤسسة الحكومية. وبالتالي ليس من المعقول اشتراط انقضاء خمس سنوات قبل أن يتمكن موظف السورية المنتهية خدمته أو المتقاعد من العمل لدى الأجنحة او أي شركة خاصة للطيران "محلية"

فالقرارا 11604 الصادر عن وزارة النقل ينص في أحد بنوده :

"عدم السماح لشركات الطيران المرخص لها الاستعانة بكوادر النقل الجوي الحكومي إلا لمن مضى خمس سنوات على انتهاء خدمته، باستثناء أفراد الركب الطائر العامل لدى مؤسسة الطيران العربية السورية والذي تسمح له المؤسسة بالعمل لدى الأجنحة خطياً وبالدور. 

وهذا يعني أنّ الموظف المتقاعد من السورية للطيران ممنوع عليه العمل لدى القطاع الخاص قبل مرور خمس سنوات على تقاعده . والسؤال هنا ومع الاشتراط على شركات الطيران الخاصة تشغيل كوادر خبيرة فلماذا اذاً يحظر على كوادر السورية العمل لدى الشركات الخاصة قبل مضي خمس سنوات على إنهاء خدمتهم لدى السورية في ظل محدودية الكوادر والحاجة لسنوات طويلة لبناءها وتدريبها إلا اذا كان المقصود استيراد العمالة من الخارج .. نحن الآن بأمس الحاجة لتكون اللغة بين السورية والشركات الخاصة المحلية الحالية والتي يمكن أن يرخص لها مستقبلاً .. لغة تكاملية دون أن ننفي صفة التنافسية.

وطالما هناك قواعد وأعراف تم وضعها لعمل الشركات الخاصة وتُنظّم العمل بشكل متفق عليه وبما لايضر بالشركة الحكومية فلا نجد أن هناك أي مبرر للتضيق على الأجنحة ولا على أي شركة أخرى قادمة ليس أمامها إلا الاعتماد على الكوادر المحلية إلى حين تمكّنها من تدريب كوادرها الخاصة. ولندرك أنّ هذا يرفع من شأن قطاع النقل الجوي في البلاد ويمكنّنا من امتلاك شركات قوية قادرة على المافسة في سوقنا والأسواق الاخرى .

هامش 1 : حكومية وخاصة .. هي تحلّق باسم الجمهورية العربية السورية!!!


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق