مدفعية الجيش تدك مواقع المسلحين في مخيم اليرموك جنوب العاصمة – تدمير اليات للمسلحين والجيش يستكمل عملياته العسكرية في عدد من قرى ريف حماه        عروض أجنحة الشام للطيران بمناسبة العام الجديد أسرة أجنحة الشام تتمنى لكم أعياداً مجيدة وكل عام وأنتم بخير      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:26/03/2017 | SYR: 06:34 | 26/03/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122







 بمشاركة 65 شركة..
بدء فعاليات معرض خان الحرير التخصصي الثاني للأزياء والأقمشة
03/10/2016      


بدأت فيى فندق داماروز بدمشق فعاليات معرض خان الحرير التخصصي الثاني للأزياء والأقمشة ومستلزمات الإنتاج خريف وشتاء 2017 الذي تنظمه غرفة صناعة حلب بدعم من هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات بالتعاون مع وزارتي الصناعة والاقتصاد والتجارة الخارجية.

ويشارك في المعرض الذي فتح أبوابه أمام الزائرين اليوم ويستمر حتى الرابع من الشهر الجاري أكثر من 65 شركة تعرض إنتاجها ابتداء من الأقمشة والمفروشات والنسيج وصولا إلى الألبسة الولادية والنسائية والرجالية واللانجري.

وفي تصريح لمندوب سانا قال محمد صباغ رئيس لجنة المنطقة العربية الصناعية منظم المعرض “إن أكثر من 65 شركة بمختلف الصناعات النسيجية والمفروشات والألبسة الرجالية والولادية والنسائية واللانجري تشارك بالمعرض لدعم الصناعة السورية والاقتصاد الوطني واثبات وجودها في السوق”.

ولفت صباغ إلى أن غرفة صناعة حلب شكلت لجانا في المناطق الصناعية للتواصل مع الصناعيين الذين بقيت منشاتهم قائمة لدعمهم وتشجيعهم على العمل والانتاج لافتا إلى أنه في عام 2013 كان لدينا 500 منشأة فقط واليوم ورغم الحرب على سورية أصبح لدينا أكثر من 4000 منشأة عاملة وهناك 6000 حرفة صناعية بمجال الخياطة والألبسة تعمل على مدار الساعة لتقديم المنتج الجيد للمواطن.

وبين أن المنتجات الحلبية هي الأفضل وتضاهي الأوروبية وهي مطلوبة في الداخل والخارج مشيرا إلى أن أكثر من عشرة آلاف حرفي يعملون اليوم للمحافظة على منتج “صنع في سورية”.

بدوره قال نوري سيريس من شركة اسماعيل محمد رامي رضوان المختصة بإنتاج ألبسة الأطفال حتى عمر 14 عاما.. إن الهدف من مشاركته بالمعرض اليوم الترويج للشركة التي فقدت البعض من زبائنها بسبب الحرب إضافة إلى أن المعرض فرصة للاطلاع على كل الصناعات والمعامل الموجودة.

وأشار إلى أن الصناعي الحلبي أثبت أنه يقف مع بلده في محنته مثله مثل الجندي وعمل على أعاد تأهيل معمله ليقدم العشرات من فرص العمل للكثير من المحتاجين للعمل وتكاليف المعيشة.

من جهته لفت محمد كنعان مندوب مبيعات في شركة كنعان للتريكو إلى الظروف الصعبة التي يعمل بها الصناعيون بهدف إثبات وجودهم في السوق مبينا أن المعرض يحقق لهم الدعاية الجيدة والتواصل مع الزبون ولا سيما في هذه الظروف التي تمر بها مدينة حلب وصعوبة الوصول إليها.

وأشار ساهر بدره من شركة برجكلي إخوان للصناعات النسيجية أقدم شركة لإنتاج أقمشة المفروشات إلى أهمية المشاركة بالمعرض لعقد صفقات داخلية وخارجية لافتا إلى أن لدى الشركة فروعا في كل دول العالم ووكلاء في جميع المحافظات السورية.

وأوضح أن غرفة صناعة حلب قدمت لهم الكثير من التسهيلات إضافة إلى “تذليل جميع العقبات والصعوبات التي تعترضهم للحفاظ على الصناعي الحلبي”.

وبين عبد الله مريواتي من شركة “ايف” أن منشآتهم تضررت خلال الأزمة لكنهم عادوا إلى العمل والإنتاج ومشاركتهم اليوم للوصول إلى زبائنهم الذين فقدوا الاتصال بهم خلال الفترة الماضية إضافة إلى أنها رسالة بأن حلب موجودة وصامدة تنتج رغم كل الصعوبات.

وقال أمين جنيدي من شركة “سي تري فارليت” المختصة بإنتاج قميص النوم النسائي إن المشاركة في المعرض تعطي روحا للإنتاج وتساعد في عملية التسويق إضافة إلى الاستماع إلى مقترحات الزبائن لتطوير العمل.

وبين جنيدي أن حلب لديها قدرة على تغطية السوق الداخلية والتصدير إلى الخارج لكن بسبب الأوضاع الحالية فقدت الزبون الخارجي لافتا إلى أن المعارض الخارجية فرصة جيدة لاستعادة الزبائن والتعريف بالمنتج السوري.

وأشار أصادور كركمزيان صاحب شركة “بي دي جي” المختصة بالجينزات إلى أن مشاركتهم وهي الأولى بالمعرض تهدف إلى إثبات أن الصناعي السوري الذي يواصل العمل لا يقل أهمية عن الجندي الذي يدافع عن الوطن.ولفت صاحب شركة بهاء الدين مكي المختصة بصناعة الألبسة الداخلية إلى أن مشاركتهم بالمعرض هدفها عقد صفقات داخلية وخارجية مؤكدا أن منتجاتهم تصل إلى الدول الأوروبية والخليجية وفلسطين وإيران وهناك إقبال كبير عليها.

وأشار إلى أن الصناعيين بحلب يعملون بظروف صعبة جدا وهم بحاجة إلى الاهتمام بالوضع الخدمي من ماء وكهرباء ونقل لأن ذلك يؤثر على عملهم وينعكس على الأسعار ويؤثر على الأسواق.

وقال عمار زيزان وكيل شركة بوديوم المختصة بصناعة الألبسة الولادية “مشاركتنا هي الثانية على مستوى سورية وشاركنا بمعارض خارجية وهدفنا زيادة عدد زبائننا وفتح أسواق جديدة لتصريف منتجاتنا وخض تجربة الزبون الداخلي والخارجي”.

بينما أوضح محمود نجار من شركة بركستون إن مشاركتهم لإثبات وجود الصناعة الحلبية عن طريق المعارض وللتواصل مع زبائننا الذين فقدنا الاتصال بهم في هذه الظروف الصعبة.

ورأى مدير شركة موصلي المختصة بصناعة التريكو والجينزات والبدلة أن مشاركتهم لتحقيق وجود وتواصل في السوق ولتسويق إنتاجهم.

ولفت ضياء محمد بشير قاطرجي المدير العام لشركة طيبة للالبسة الرجالية الجاهزة إلى أن مشاركتهم بالمعرض لتعريف المستهلك السوري بمنتجاتنا وبضائعنا وجودتها مشيرا إلى أن اتحاد المصدرين يقدم لهم الكثير من التسهيلات والدعم لتصريف منتجاتهم.

وقال محمد سقار من شركتة “توب توينتي” المختصة بالقطنيات إن مشاركتهم في المعرض رسالة للعالم بأن حلب صامدة وقوية إضافة إلى أن المعرض فرصة لعرض منتجاتهم والترويج لبضاعتهم.

 

يذكر أن معرض خان الحرير التخصصي الأول في عالم الأزياء والأقمشة ومستلزمات الإنتاج ربيع صيف 2016 أقيم في الفترة ما بين السادس والثامن من آذار الماضي بفندق الداماروز بدمشق بمشاركة 70 صناعيا.

سكينة محمد


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


Longus










الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس