وزارة الداخلية: الحركة اليوم إلى معرض دمشق الدولي انسيابية ولم تحدث أي عرقلة أو اختناقات مرورية بفضل الاجراءات المتخذة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/08/2017 | SYR: 06:27 | 20/08/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي ” تشاطر “صناعة حلب” تكاليف معارض لمنتجاتها
07/01/2017      


وقّعت هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات مذكرة تفاهم للتعاون المشترك مع غرفة صناعة حلب وخاصة في مجال المعارض بحيث تتحمّل الهيئة 50% من تكلفة إقامة المعارض للصناعات الحلبية داخلياً وخارجياً.
وأوضح مدير عام الهيئة المهدي الدالي في تصريح صحفي :  أن هذه المذكرة تعطي زخماً أكبر للترويج لمخرجات الصناعة الحلبية، التي عانت خلال الفترة الماضية من تدني حصتها السوقية وخاصة في الأسواق الخارجية، مشيراً إلى أنه لمس -خلال زيارة الحكومة الأخيرة إلى حلب- إمكانية زيادة إنتاج الصناعيين في حال إيجاد منافذ لتسويقها، مشيراً إلى أن الهيئة ترنو من مذكرة التفاهم هذه إلى توسيع قاعدة انتشار الصناعة الحلبية في الخارج من خلال إقامة المعارض الخارجية وزيادة حجم العقود التي تبرم في مثل هذه الفعاليات، ما ينعكس بالنتيجة على زيادة الإنتاج بقصد التصدير.

مراهنة
ولدى اتصال “البعث” مع عدد من صناعيي حلب، تبيّن أن ثمة مراهنة كبيرة على هذه المذكرة بإحداث فارق بعملية التسويق لمنتجاتهم، إذ اعتبر عضو غرفة صناعة حلب تيسير زركلت أنها تدخل ضمن خطة دعم التسويق للمنتج السوري، ولاسيما من جهة مشاطرة الهيئة الصناعي لتكاليف المعارض التي يشارك فيها، مؤكداً أنها تساهم بدرجة كبيرة في بثّ رسالة على الملأ مفادها أن الصناعة الحلبية لا تزال موجودة ومستمرة رغم كل الظروف التي مرت بها والتي لم تعُد خافية على أحد، مشيراً إلى أنه بموجب هذه المذكرة أصبحت الكرة بملعب الصناعيين وعليهم زيادة الإنتاج ضمن مواصفات ترقى إلى أذواق الأسواق المستهدفة.

 

تعاون
وبيّن الصناعي محمد زيزان : أن وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية ممثلة بهيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات أبدت خلال الفترة الأخيرة تعاوناً ملحوظاً في مجال دعم صناعة حلب التي كانت مهمّشة إلى حد كبير في فترات سابقة، مشيراً إلى أن إرهاصات هذا التعاون بدأت من خلال عدة زيارات قامت بها الهيئة واطلعت من خلالها على واقع الصناعة الحلبية التي استمرت بالعمل ضمن ورش تحدّت كل الصعاب ليتمخّض عنها منتجات ذات بعد تنافسي في ظل تدني مقومات الإنتاج من ماء وكهرباء، معتبراً أن هذا البروتوكول لا يدعم الصناعة الحلبية فحسب بل السورية أيضاً.
وبدوره يعوّل الصناعي مصطفى كواية على هذه المذكرة معتبراً إياها صلة وصل حقيقية مع التجار الخارجيين، مشيراً لـ”البعث” إلى أن معظم الإنتاج الصناعي في حلب كان موجهاً خلال الفترة الماضية إلى السوق الداخلية، ومع ذلك كان هناك استقطاب لتجار من بعض الدول العربية، فما بالكم في حال تمت إقامة معارض في هذه الدول.

 

مناصفة
وبالعودة إلى المذكرة فقد نصّت على المساهمة في وضع الخطة السنوية للمعارض الخارجية والنشاطات الترويجية التي تنظمها الهيئة والغرفة، وتعميمها على الشركات السورية، على أن تدفع تكلفة إقامة أي معرض يتفق عليه الطرفان مناصفة بينهما، إضافة إلى تنظيم لقاءات رجال الأعمال الثنائية وأسابيع المنتجات السورية في الخارج، بحيث يتحمل الفريقان تكاليف التنظيم مناصفة، والمساعدة في إزالة العقبات التي تعترض المنتجين والمصدّرين في عملهم، مع الإشارة إلى أنه يمكن لأي فريق عند الحاجة أن يستعين بخبرات الفريق الآخر في إعداد وتنفيذ الدراسات والاستشارات وأنشطة التدريب التي يحتاج إليها، وذلك لرفع الكفاءة العلمية في مجالات العمل المشترك، كما اتفق الفريقان بموجب المذكرة على تبادل المعلومات والدراسات والبيانات والإحصائيات في مجالات ذات اهتمامات مشتركة، وبما يخدم أهداف كلا الفريقين، وأن يقوم الفريقان بالتشاور حول مشاريع القوانين والتشريعات المتعلقة بعملية تحسين جودة وتطوير المنتجات السورية المعدّة للتصدير وتنظيم العملية التصديرية. ونصّت المذكرة على أن يتم تسديد الالتزامات المالية المترتبة على أي فريق بذمة الفريق الآخر، بموجب كتاب مطالبة أصولاً يستند إلى فواتير وأوامر صرف أصولية.
يذكر أن مدة سريان هذه المذكرة هي سنتان من تاريخ توقيعها، على أن تجري إعادة تقييمها بعد مضيّ سنة على سريانها، وتكون قابلة للتمديد أو الإيقاف أو التعديل برضا كلا الطرفين.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس