المزيد من الشهداء المدنيين بقصف التحالف على أحياء الرقة- استهداف مواقع النصرة في القنيطرة وضربات مركزة تستهدف المسلحين بقرى ريف حماه        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:28/07/2017 | SYR: 08:34 | 28/07/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 في ست سنوات حرب .. سيريامود يحضر خمس سنوات في بيروت
عبد الكريم يعبر عن إرادة الصناعيين .. السواح مصرون على العودة بمنتجاتنا إلى مختلف الأسواق
02/02/2017      


انطلقت مركز البيال للمعارض الدولية في العاصمة اللبنانية بيروت فعاليات المعرض التخصصي للألبسة ومستلزماتها “سيريامود” بمشاركة نحو 125 شركة سورية متخصصة بالألبسة والنسيج ومستلزمات الإنتاج.

افتتح المعرض وزير الصناعة اللبناني حسين حاج حسن و السفير السوري في بيروت على عبدالكريم و رئيس المجلس الأعلى السوري اللبناني نصري خوري و رئيس اتحاد المصدرين في سورية محمد السواح 

ويضم المعرض الذي تقيمه رابطة المصدرين السوريين للألبسة والنسيج بالتعاون مع اتحاد المصدرين السوري وهيئة دعم الإنتاج المحلي والصادرات وغرفة صناعة دمشق وريفها أجنحة للألبسة الرجالية والنسائية والولادية واللانجري.

ويمتد المعرض الذي يستمر ثلاثة أيام على مساحة نحو 4000 متر مربع ويقام ضمن فعالياته معرض للصناعات الجلدية السورية ومعرض للزهور ونباتات الزينة والفن التشكيلي السوري.

وقال وزير الصناعة اللبناني حسين الحاج حسن في تصريح له لدى الافتتاح إن “المعرض يسجل إنجازا جديدا من خلال استمراره للمرة التاسعة على التوالي دون انقطاع واستمرار الصناعة في سورية وإصرارها على النهوض والإنتاج والمنافسة” مشيرا إلى أنه يأتي متزامنا مع كتابة النصر في سورية على الإرهاب والمشروع الأمريكي ومع الانتصارات الكبيرة والمتتالية في حلب ودمشق وريفها وكثير من المناطق السورية.

وأضاف الوزير إن المعرض دليل على أن الشعب والاقتصاد في سورية قادران على الصمود وإعادة سورية إلى موقعها الاقتصادي الذي كانت عليه لافتا إلى أن ذلك يتحقق عبر استمرار الإنجازات الأمنية والعسكرية والسياسية.

وأشار إلى أن “لبنان يهمه كثيرا أن تعود سورية إلى قوتها واستقرارها والحياة إلى طبيعتها في الاقتصاد والثقافة والصناعة والسياحة وغيرها ما يشكل تكاملا اقتصاديا مع لبنان في كل المجالات” مضيفا إنه “يهمنا كثيرا لأجل المنطقة العربية ولأجل فلسطين أن تعود سورية إلى قوتها ونحن في المقاومة كان لنا الشرف الكبير أن نشارك في صناعة النصر إلى جانب الجيش العربي السوري وكل الحلفاء”.

من جانبه أكد السفير السوري في لبنان على عبدالكريم أن “المعرض تعبير عن إرادة الصناعيين في التكامل بين البلدين وكل الدول التي تريد السيادة والكرامة لهذه المنطقة لأن هؤلاء الصناعيين بحيويتهم وتمسكهم بدورهم وفاعليتهم هم شركاء مع جيشهم وقيادتهم وشعبهم في التصدي لكل الذين أرادوا تدمير سورية وإحباط دورها في مواجهة المشاريع الغربية والأمريكية والإسرائيلية”.

ولفت السفير عبدالكريم إلى أن الانتصارات التي تحققت في حلب ودمشق وكل المناطق أثمرت عن هذا التمسك بالدور والفاعلية والإنتاجية الذي يعبر عنه هؤلاء الصناعيون بولائهم وحبهم لوطنهم وعملهم ودفاعهم عن المستقبل الذي تتطلع إليه سورية.

وأشار إلى أن جميع الصناعيين في المعرض عبروا عن ثقتهم بأنه سيقام العام القادم في دمشق مؤكدا أن سورية تنتصر مع حلف المقاومة وأحرار العالم الذين يقفون إلى جانبها.

بدوره قال محمد السواح رئيس اتحاد المصدرين السوري في تصريح لسانا إن “المعرض في دورته الجديدة يكتسي أهمية خاصة لأنه يشهد مشاركة مميزة لصناعيين من حلب وهذا له دلالة واضحة بأن الصناعة السورية مستمرة بتألقها ونجاحها وأن الصناعي والمصدر السوري عازمان على إيصال المنتجات السورية التي أثبتت جدارتها ونجاحها على مر العصور إلى كل دول العالم رغم ظروف الأزمة الحالية وما يرافقها من حصار جائر على اقتصادنا الوطني”.

وأضاف السواح إن “قطاع النسيج يشكل نحو 70 بالمئة من حجم الصادرات السورية التي يتركز إنتاجها في دمشق وحلب كما يتم تشغيل من 50 إلى 60 بالمئة من اليد العاملة في هذا القطاع الذي كان الأكثر قدرة على التكيف مع ظروف الحرب في سورية وانتقل من المعامل إلى الورش الصغيرة مستمراً بالإنتاج والتصدير”.

وبين السواح أن المعرض يتيح الفرصة للعارضين بالتواصل مع التجار العرب والأجانب الراغبين بالبضاعة المحلية حيث أصبحت المنتجات السورية مطلوبة في أغلب الدول العربية والعالمية.

بدوره أوضح نائب رئيس اتحاد المصدرين السوري رياض الصباغ أن الصناعيين الحلبيين بهذه المشاركة يثبتون أنهم قادرون على العمل والإنتاج والنهوض من جديد رغم كل ما عانوه من صعوبات نتيجة الأعمال الإرهابية والتخريبية التي لحقت بمصانعهم لافتا إلى أن دعم الاتحاد وتشجيعه دفع الصناعيين للحضور إلى هذا المعرض وتوقيع عقود تصدير ستنعكس إيجابا على سرعة عودة صناعة النسيج في محافظة حلب إلى تألقها المعهود.

ويعتبر “سيريامود” من المعارض الناجحة في تسويق المنتج السوري في مجال صناعة الأزياء والصناعات النسيجية ومستلزمات الإنتاج والأقمشة.

----------------------------------

  وسط أجواء من التفاؤل وبحضور مئات الموردين من مختلف الدول
بزيادة 25 % .. 125 شركة سورية تقدم صناعة الألبسة في معرض سيريامود بالعاصمة اللبنانية




بيروت :

في ست سنوات حرب طالت الصناعة السورية تدميراً وخراباً وسرقةً و حصاراً .. تُنظم سورية معرض "سيريامود " للسنة الخامسة على التوالي في موعده "البيروتي التاسع " .

ينطلق المعرض يوم الجمعة 3 شباط في مدينة المعارض البيال - الساعة الخامسة مساءً مقدما موسم الألبسة السورية لربيع - صيف 2017 بتوقيع 125 شركة سورية متخصصة بصناعة الألبسة من دمشق وحلب وحمص و غيرها من المدن و المناطق السورية التي تمكن صناعييها ومنتجها من مقاومة أصعب الظروف وأقصاها , ظروف انتقلت بهم بين وليلة وضحاها إلى الأقبية ليظل عمالهم ينسجون و ينتجون للسوق المحلية و الكثير من الأسواق الخارجية العربية و الخليجية و الأفريقية وغيرها من الأسواق التي اعتاد مستهلكيها على ارتداء ما ينسجه السوريون .

 يقام معرض سيريامود في دورته الجديدة وسط جو من التفاؤل , فالحكومة السورية أخذت على عاتقها دعم العملية الانتاجية إلى النهاية , و اعتبرت أنّ طلبات الصناعيين بالنسبة لها موضع اهتمام وعناية فائقة .

يشارك في معرض سيريامود في دورته التاسعة شركات متخصصة بصناعة الألبسة بمختلف أنواعها رجالية و نسائية وولادية و تتميز دورة هذا العام بجناح متميز للجلديات , كما يسجل عودة صناعة اللانجري الى الواجهة بجناح متميز فكما هو معروف تعد سورية المُصدر الأول لألبسة اللانجري الى أسواق الخليج والعراق وحديثا إيران التي بدأ تجارها يركزون على استيراد الألبسة من سورية نظرا لجودتها ومنافستها سعريا مقارنة بأقرب منافس لها وهو تركيا التي هي الأخرى بدأ تجارها يهتمون بصناعة الألبسة السورية التي تقل 50حتى % من أسعار نظيرتها التركية المرتفعة التكلفة .وبنفس الجودة

يستمر المعرض أيام 3 و4 و 5 شباط الحالي في مدينة المعارض - البيال ومن المتوقع أن يزوره أكثر من 400 تاجر و مورد من مختلف الدول 150 منهم ثبتوا حضورهم كضيوف على المعرض .

اللافت في الدورة الاولى لهذا العام والمتخصصة بربيع وشتاء 2017 و حيث ستلحقها دورة ثانية نهاية الصيف لخريف وشتاء 2017 .الافت فيها ازياد عدد المشاركين 25 % عن الدورة الماضية .. واللافت أكثر هو أنّ الشركات المشاركة تعد ممثلا لمئات الورشات الصغيرة التي لاتستطيع المشاركة بشكل إفرادي

حيث تمثل كل شركة من الشركات المشاركة حوالي 10 الى 20 ورشة من الورشات الصغيرة " "

 ويسعى المنظمون إلى تحقيق الاستمرار بقيادة عجلة انعاش وتحريك سوق العمل. خاصة و أنّ الحكومة السورية الحالية تبدي اهتماما حقيقيا بالقطاع الانتاجي و الصناعي وتحاول توفير كافة مقومات انتعاشه و عودته بقوة .

ومن شأن معرض سيريامود أن يتيح الفرصة للعارضين بالتواصل مع التجار العرب والأجانب المحبين للبضاعة السورية حيث اصبحت المنتجات السورية عُرف في أغلب الدول العربية والعالمية كما أن اقامة المعرض في بيروت بهذا التوقيت ستجذب أنظار المستوردين لاسيما بعد التحسن السياسي والاقتصادي الملحوظ في لبنان الشقيق. 

وأهم ما يميز سيريامود في نسخته الحالية هو التسويق الحديث الذي اعتمدته ادارة المعرض حيث اعتمدت على التسويق المباشر واستقطاب المستوردين العرب في منشأتهم وشركاتهم ودعوتهم بشكل شخصي لحضور فعاليات المعرض اضافة الى اعتماد وتطبيق احدث التصاميم للأجنحة بما يتوائم مع أحدث المعارض العالمية.

ومن المتوقع ان يشهد المعرض عقود بملايين الدولارات مما يزيد دعم الاقتصاد الوطني من خلال ادخال المزيد من القطع الأجنبي عن طريق الصادرات السورية ز

يذكر أنّ معرض " سيريامودا " المعرض السوري للألبسة و مستلزمات الانتاج تقيمه رابطة المصدرين السوريين للألبسة و النسيج تحت رعاية هيئة دعم الانتاج المحلي و الصادرات و اتحاد المصدرين السوري و غرفة صناعة دمشق و لتقدم احدث الموديلات النسائية و الرجالية و الولادية ومعها اللانجري و الجلديات لبدبو معرضا مكتملا وحدثا سوريا بامتياز في قلب العاصمة اللبنانية التي صارت على موعد دائم مع معرض سيريامود لتجمع فيها للتجار والموردين من مختلف الدول التي يستهوي مستهلكيها الالبسة و النسيج السوري وليست بالقليلة ..

رابطة المصدرين السوريين للألبسة و النسيج قالت أنّ الدورة التاسعة لمعرض سيريامود تؤكد أنّ ثمة اصرار من قبل الصناعيين السوريين لتقديم الجانب الذي بدأ يشرق في وطنهم عبر أكثر الصناعات عراقة و أكثرها انتشارا وتشغيلا لليد العاملة .. إذ تشكل صناعة النسيج 60 % من القطاع الصناعي و من تشغل اليد العاملة .. .. مؤكدة أنّ صناعة الألبسة السورية ستحافظ على ألقها و ستظل واجهة وفخر الصناعة السورية

 

 



شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس