تركيا تعهد بـ«المنزوعة السلاح» إلى «النصرة» بغية التفرغ لتل أبيض! … آخر جيوب «داعش» في بادية السويداء بات بقبضة الجيش        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/11/2018 | SYR: 04:37 | 19/11/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122






 ضربة معلم ؟
28/04/2018      


تستعدّ دمشق لتقديم وجبة دسمة في الهواء الطلق ، من وجبات “الخصوصية السورية” الشهيرة بمذاقٍ لا يقاوم…المضيف اتحاد المصدرين السوري بالتكافل مع غرفة صناعة أعرق عاصمة مأهولة في هذا العالم ، والضيوف 800 شخص “جنتلمان” من كبار المستوردين في 30 بلداً ، ومنهم أوروبيون يسعون لموافاة أسواق بلدانهم بالمنتج الغذائي السوري الذي خبروه جيداً ، وتعلّقوا بطعم اللمسة السورية واللقمة الطيبة ، حيث لاتختلف مهارة التصنيع في المنشآت الكبرى ، عن “شطارة” ربّات المطابخ في بيوت اشتهرت بكرم الضيافة .

 

اتحاد المصدرين وغرفة صناعة دمشق وريفها يستعدان للحدث – التظاهرة ، ويحضران حالياً للاحتفاء بإقامة ما وُصف بأنه أكبر معرض للصناعات الغذائية التصديرية بين الـ10 والـ 15 من أيار المقبل.

 

الرقم الذي أكده “شيخ كار التصدير” رئيس اتحاد المصدرين محمد السواح ، يبدو مدعاة للتفاؤل فعلاً ، فالمعرض الذي سيقام في مدينة المعارض يستضيف أكثر من 800 مستورد ورجل أعمال من 30 دولة بما فيها أوروبا والدول المجاورة .

 

والمعرض ” المأدبة الكبرى” سيقام على مساحة 12ألف متر مربع ويتضمن جميع الأصناف الغذائية المنتجة محلياً ، في مصانع الدلالة المطلقة على عودة الروح إلى اقتصاد بلد عصي على الهزيمة.

 

فالسواح يلفت إلى أن الصناعات الغذائية السورية ، رغم ظروف الأزمة ، ما زالت تصدر إلى 90 دولة ، مبيناً أن سورية تتميز بامتلاكها منتجات زراعية عديدة لها ميزة نسبية الأمر الذي يستدعي الترويج والتسويق لها.

 

ويلفت السواح إلى أن أجنحة المعرض ستكون وفقاً للمواصفات العالمية ، والمنتجات الزراعية السورية تعتبر أحد المكونات الأساسية للصناعات الغذائية فهي تكتسب ميزات نسبية وتنافسية عالية ، مشيراً إلى أن بعض الأصناف الغذائية السورية تتصدر واجهات المولات العالمية.

 

الواقع إنها “ضربة معلّم” بادر بها اتحاد المصدرين و ” شريكه الصناعي” في توقيتٍ بالغ الحساسية والأهميّة ، فالمنتج الغذائي السوري إضافة إلى المنتج النسيجي ، هما منتجا القيمة المضافة السورية ، وينطويان على ميزات نسبيّة و أخرى مطلقة لا يمكن منافستها من أي كان في هذا العالم.

 

واللافت أن قوام الصادرات السورية التي نجح اتحاد المصدرين في أيصالها إلى أصقاع بعيدة وراء البحار ، تتضمن ما لا يخطر على بال ..منتجات منزلية أهلية ” مكدوس و مخلل ومربيات” وسلسلة منتجات تستحق لقب منتجات التمرد على الحصار ، بعد تدمير المنشآت الكبرى و استهداف المصانع و المعامل في سياق “داتا أهداف” موضوعة بعناية و حذاقة بالغة من قبل مخططي استهداف سورية.

 

المعرض رسالة ذات دلالة اقتصادية هامة ، مفادها يفضي إلى أهميّة التصنيع الزراعي بشقّيه الحيواني والنباتي ، فالتكافل بين القطاع الزراعي والآخر الصناعي ، ينتج ” التصنيع الزراعي” ، وهو كلمة السر المفتاحية لانتعاش اقتصادي جديد لسورية ، يترجمه اتحاد المصدرين عبر الـ”كونتينرات” المحملة بما “صنع في سورية” والمبحرة نحو جهات الدنيا الأربع.

سيرياستيبس - الخبير


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس