الجيش يضرب مواقع المسلحين في جوبر وعين ترما- د.علي الظفير وزير الاتصالات : لدينا خطة مستمرة لتطوير الانترنت في البلاد        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/11/2017 | SYR: 06:46 | 24/11/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1











runnet20122








 المطلوب 1.6 مليار ليرة يومياً لتطبيق 3 ساعات قطع مقابل 3 وصل
“الكهرباء”: القطاع الخاص شريك في تحسين الجباية وتخفيض الاستجرار وزيادة العوائد المالية
08/03/2017      



المطلوب 1.6 مليار ليرة يومياً لتطبيق 3 ساعات قطع مقابل 3 وصل  “الكهرباء”: القطاع الخاص شريك في تحسين الجباية وتخفيض الاستجرار وزيادة العوائد المالية


قد يكون مشروع التشاركية القائم ما بين وزارة الكهرباء والقطاع الخاص تعثر ولاقى صعوبات أدت إلى تأخر قطف ثماره بشكل فعلي على الأرض، سواء من جهة وجود مستثمر جريء أو بسبب ظروف الحرب التي أجلت مخاضه، ومع ذلك مازالت الوزارة تراهن على وجود مستثمرين مؤمنين بأن رأسمالهم المرصود لقطاع الطاقة غير خاسر وهو يعود بالنفع عليهم بالدرجة الأولى وعلى الاقتصاد الوطني، وذلك ضمن إطار قانوني يضمن حق الطرفين.

 

معاون وزير الكهرباء المهندس نضال قرموشة أكد لـ”البعث” أن إشراك القطاع الخاص في استثمار شبكات التوزيع يساعد على تحسين الجباية والفوترة، وقد يؤدي إلى تخفيض الاستجرار غير المشروع وزيادة العوائد المالية دون تعديل تعرفة بيع الكهرباء للقطاع المنزلي وغيره، مشيراً إلى  إعداد دفاتر الشروط الفنية والمالية لهذا الغرض للإعلان عن استثمارها، في وقت تلجأ الوزارة إلى متعاقد من قبل البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة يقدم خدمات استشارية في مجال التشاركية كتعديل قانون الكهرباء وتعليماته التنفيذية، ويجري العمل من خلال فريق في الوزارة والمؤسسات على هذا الموضوع، وعزا قرموشة التأخير الطبيعي في التشاركية لظروف الأزمة،  ناهيك عن دعم مشتقات النفط التي لم تشجع على استخدام البدائل المرشدة والطاقات المتجددة، معرجاً على مشروعي السخنة والهجانة “قبل الحرب” الهادفين لتأهيل شركات وتركيب عنفات مزارع كهروريحية باستطاعة 100 ميغا واط.

 

وأشار المهندس قرموشة إلى سعي الوزارة المستمر لتوفير كافة المستلزمات الفنية من التجهيزات والمعدات لإصلاح الأضرار التي لحقت بالمنظومة الكهربائية عبر الاستفادة من القروض القديمة، بالتوازي مع طرح العديد من المشاريع الجديدة للطاقات المتجددة كمحطة توسيع دير علي 2 و3 ومشروع كهروضوئي في الكسوة بعد التعاقد عليه مع شركة سولاريك، حيث من المتوقع وضعه في الخدمة في العام الحالي، إلى جانب مشروع توسيع محطة توليد تشرين البخارية، كما تسعى الوزارة إلى توفير عدد من مجموعات التوليد الغازية للمساهمة بتلبية الطلب على الكهرباء في مدينة حلب ريثما يتم الانتهاء من أعمال صيانة محطة توليد حلب التي دمرها الإرهاب، في حين تم إعداد دراسة في مؤسسة التوزيع لاستبدال العدادات القديمة لمدينة دمشق بأخرى جديدة تستطيع قراءة المؤشر عن بعد وهي تحتاج لـ 60 مليون دولار، وقد تكون الفرصة متاحة أمام القطاع الخاص للمشاركة فيه.

 

ورغم عودة حقل حيان للخدمة والذي من شأنه زيادة إنتاج الغاز إلى 9 ملايين م3، ما يساهم في رفد المنظومة بكمية أكبر من الوقود ويوفر من استهلاك مادة الفيول، ذكرت وزارة الكهرباء في وقت سابق أنه وللحصول على تقنين 1بـ 5 نحتاج لـ 4000 طن يومياً من الفيول بقيمة 650 مليون ليرة، ولتطبيق نظام 3 قطع مقابل 3 وصل يلزمنا 10 آلاف طن يومياً بقيمة 1600 مليون و 600 ألف ليرة، وأن حجم الدعم الذي تتكلفه الدولة على هذا القطاع هو 349 مليار ليرة في مجال الكهرباء أمام خسارة تقدر من وجهة نظر الوزارة بـ 2 تريليون و600 مليار ليرة.

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس