تفاصيل استعصاء مجموعة من السجناء المحكومين بقضايا تتعلق بالإرهاب داخل سجن حمص المركزي- الجيش يتقدم في مناطق بريف حمص        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/10/2017 | SYR: 22:24 | 19/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 الحكومة الحالية تنفذ شعارات من سبقها
إعادة هيكلة الدعم وإيصاله إلى مستحقيه .. شعارات رفعتها الحكومات السورية لسنوات
18/03/2017      


دمشق - سيرياستيبس :

يمكن القول أنّ الحكومة قد نجحت في إدارة أزمة الوقود الأخيرة وتمكنت من ترميم الاحتياطيات و تأمين تدفق الوقود دون أية اختناقات بالتوازي مع تأمين إدارة استثنائية لعملية التوريد الخارجي و البدء بانتاج محلي ذاهب حكما إلى التصاعد خاصة فيما يتعلق بانتاج النفط . و إذا لم تحدث متغيرات مفاجئة وغير محسوب لها فإنّ الواقع يسير الى الاستقرار ضمن برنامج زمني محدد ..

وزير النفط والثروة المعدنية علي غانم يبدو مرتاحا الى أنّ الأمور قد تم استيعابها فعلا و الأمور بدأت تسير في الاتجاه الصحيح .. بالتوازي مع عملية تصحيح لأسعار المشتقات النفطية للصناعيين بالشكل الذي يؤمن الوقود لهم دون انقطاع و في الوقت نفسه حمايتهم من الاستغلال عند استيراده من قبل القطاع الخاص وفق معادلة لا سعر مدعوم تخسر فيه الدولة ولا سعر مرتفع يستغل فيه المستوردين حاجات الصناعيين انسجاما مع نهج الحكومة الحالية دعم العملية الانتاجية.. فكان القرار بأن تستورد محروقات لصالح الصناعيين بسعر 290 ليرة وهو سعر مقبول قياسا بأسعار المستوردين التي لامست ال425 ليرة و في الوقت نفسه لا تخسر الدولة عبر بيعه للصناعيين بسعر 180 ليرة أسوة بالمواطن الذي هو أحوج للسعر المدعوم و حيث ليس من المنطقي مساواته مع الصناعي .

عملية تصحيح أسعار المازوت و غيرها من المشتقات النفطية مستمرة فالحكومة الحالية تعمل " فعلاً لا قولاً " على إيصال الدعم الى مستحقيه تطبيقا لشعار رفعته الحكومات السابقة على مدى 15 عاماً ولم تنفذه أي منها , لذلك اختارت الحكومة الحالية أن تسلك طريق التطبيق و إن كان شائكا وبظروف صعبة جدا .. على أنّ حكومة المهندس عماد خميس لا تعمل على إعادة توزيع الدعم لمستحقيه فحسب و إنما إعادة هيكلة الدعم بالشكل الذي يحقق الوفرة المطلوبة خاصة للعملية الانتاجيةالتي قدمتها الحكومة كأولوية في بيانها وتمكنت حتى الآن من مطابقة أقوالها مع أفعالها .

و بالعودة إلى موضوع الوقود فلا بدّ من الإشارة إلى نقطة مهمة و في غاية الأهمية .. وهي عدم لجوء الحكومة الى الاحتياطي النقدي لحل مشكلة الوقود بل قامت بوضع خطة عمل قد لا تحبذ الحكومة الكشف عن تفاصيلها و لكن بكل تأكيد استطاعت حتى الآن اثبات نجاحها رغم قسوة الظروف . 

 يذكر أنّ سورية عندما دخلت في هذه الحرب القذرة عليها كان لدى البلاد احتياطي في البنك المركزي يقدر ب 17 مليار دولار يضاف اليها خمس مليارات دولار دين نفطي من الدول الصديقة و خاصة ايران و مليار دولار خط ائتمان سلعي مع ايران بالاضافة الى الى مليار و 400 مليون دولار ودائع مجمدة تم استخدامها لاستيراد سلع أساسية من أغذية ودواء .

هامش : تحدثت تقارير صحفية عن 5,5 مليار دولار تم بيعها لشركات الصرافة في عهد الحكومة السابقة تحت عنوان التدخل في سوق القطع لضبط سعر الصرف 

 و لمعرفة أهمية هذا الرقم فيكفي أن نعرف إنّه يعادل ثلث الاحتياطي أو أكثر الذي كانت سورية تملكه في المركزي عندما بدأت الأزمة ؟

 

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس