المسلحون يستهدفون مدينة البعث بالقذائف والجيش يرد- مجزرة جديدة يرتكبها طيران التحالف بالرقة والجيش يتصدى لمحاولات تسلل بدير الزور        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:27/06/2017 | SYR: 14:48 | 27/06/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 دعم حكومي كبير ومتابعة شخصية ويومية من رئيس مجلس الوزراء..
جبهات عمل كبيرة ومتعددة وخطوات عملية لإعادة تأهيل المنظومة الكهربائية الحلبية
09/04/2017      




كشف وزير الكهرباء المهندس زهير خربوطلي  أن جرعات الدعم الحكومية الكبيرة والمستمرة والمتابعة اليومية الشخصية والمباشرة للمهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء كان لها الدور الهام في رفع وتيرة التنفيذ وبشكل قياسي على جبهات العمل المتعددة داخل وخارج مدينة حلب الشهباء

التي قاومت وانتصرت على أقزام الفكر الوهابي التكفيري ومرتزقة مشيخات النفط والغاز والدولار العفن والكيان الصهيوني النتن والدول الغربية التي لا تجيد إلا سياسة الكيل بمكيالين والنظر بعين واحدة.‏‏

وزير الكهرباء أكد أن الدولة السورية القوية الصامدة المنتصرة بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد وحكومتها وجيشها الباسل البطل ومواطنها المقاوم تدافع بيد ضد العصابات الإرهابية التكفيرية المسلحة، وتنبي بيد ما خربته آلة الحرب الإرهابية،‏‏

 

‏‏

مشيراً إلى أن الوزارة وفي ترجمة فورية وسريعة لتوجهات حكومة المهندس عماد خميس تحركت على أكثر من جبهة عمل أولها باتجاه إعادة التغذية الكهربائية إلى مدينة حلب، وثانيها إيجاد البدائل المستقبلية الخاصة بملف التوليد وتحديداً إعادة تأهيل محطة توليد حلب الحرارية باعتبارها الشريان المغذي للمحافظة بالطاقة الكهربائية (1100 ميغا واط)، وثالثها إعادة تأهيل المنظومة الكهربائية داخل المدينة (من محطات تحويل وخطوط 20 كيلو فولت ومراكز تحويل وشبكات توتر منخفض ..، ورابعها تأمين التيار الكهربائي لمحطات ضخ المياه إلى مدينة حلب بالتنسيق الكامل مع وزارة الموارد المائية).‏‏

وقال وزير الكهرباء إن فرق العمل المختص تتابع عملها لجهة تنفيذ خط 230 كيلو فولت باتجاه مدينة حلب بطول 170 كيلو متر وبتكلفة إجمالية تصل إلى 7 مليارات ليرة سورية، مبيناً أن نسبة انجاز هذا عمل الكبير جداً بلغت حتى تاريخه ما يقارب 60 %، موضحاً أن هذا الخط وفي الانتهاء من تنفيذه وبشكل كامل سيلبي الطلب على الطاقة في مدينة حلب.‏‏

وكشف وزير الكهرباء أن وزارتي الكهرباء السورية ـ الإيرانية تعملان حالياً على وضع اللمسات الأخيرة على العقد الخاص لتوريد أربع مجموعات توليد استطاعة كل واحدة منها 25 ميغاواط وذلك عن طريق الخط الائتماني الإيراني وبتكلفة 100 مليون يورو (مفتاح باليد)، كما تقوم الوزارة بدراسة عرض فني مقدم من إحدى الشركات الروسية لتوريد وتركيب 10 مجموعات توليد بخارية باستطاعة 250 ميغا واط (تعمل على مادتي الغاز والمازوت) لتركيبهم ضمن محطة توليد حلب الحرارية، بالإضافة إلى متابعة الإجراءات الخاصة بإعادة تأهيل العنفة الغازية باستطاعة 34 ميغاواط عن طريق الشرطة الايطالية المصنعة بتكلفة 400 ألف يورو وذلك على نفقة وزارة الكهرباء.‏‏

وأضاف وزير الكهرباء أن الفرق الفنية المختصة في الوزارة تعمل حالياً أيضاً على دراسة إعادة تأهيل المجموعتين الأولى والخامسة في محطة توليد حلب الحرارية بتكلفة تصل إلى 7 مليارات ليرة سورية، إلى جانب المجموعتين الثالثة والرابعة مع الشركات الإيرانية والروسية والصينية بمبلغ وقدره 400 مليون دولار، مشيراً إلى أن استطاعة كل مجموعة 220 ميغا واط.‏‏

وأوضح وزير الكهرباء أن الوزارة تنسق حالياً مع إحدى الشركات الأوروبية المختصة لتوريد وتركيب محطة توليد كهروضوئية ووضعها بالخدمة باستطاعة 150 ميغا واط، وعليه يتم التعاون حالياً مع محافظة حلب لتخصيص هذا المشروع بالأرض اللازمة والمقدرة بـ خمسة آلاف دونم.‏‏

وأشار وزير الكهرباء إلى تأمين التغذية الكهربائية إلى محطة مياه الخفسة من خلال خط 66 كيلو فولت بعد أن تم إعادة صيانة وتأهيل الخط البالغ طوله 28 كيلو متر، كما يتم العمل حالياً على تأمين مصدر جديد لتغذية محطة الخفسة بالتيار الكهربائي، في حين تم الانتهاء وبشكل كامل من صيانة خط 230 كيلو فولت لزيادة كمية المياه التي تضخ يومياً إلى داخل مدينة حلب، يضاف إلى كل ذلك العمل على تأمين 10 مجموعات توليد باستطاعة إجمالية تصل إلى 28 ميغا واط لتركيبها في المدينة الصناعية في منطقة الشيخ نجار.‏‏

وأكد وزير الكهرباء انتهاء الورشات والفرق الفنية المختصة من حصر الأضرار التي لحقت بأحياء هنانو ـ الصاخور ـ الحيدرية ـ الشعار ـ طريق الباب ـ الجزماتي ـ بستان القصر ـ السكري ـ سيف الدولة ـ الزبدية والتي تم تقديرها بـ 46 مليار ليرة سورية موزعة بين مراكز تحويل وشبكات توتر منخفض وأعمدة وقواطع..، حيث سيتم العمل على تأمين هذه المواد ووضع سلم أولويات بالتنسيق والتعاون التام مع محافظة حلب، كاشفاً عن الانتهاء وبشكل كامل من إعادة تأهيل الشبكة الكهربائية في حي هنانو، كما تم إعادة تأهيل خط 20 كيلو فولت المغذي لمدينة حلب، ومخرج 20 كيلو فولت من محطة باب الله إلى محطة هنانو ومنها إلى محطة تحويل جبرين بطول 15 كيلو متر وبكلفة 35 مليون ليرة، وحالياً يتم العمل كذلك على تأهيل مخرج 20 كيلو فولت لإعادة ضخ المياه إلى باب النيرب، وكذلك إجراء الدراسة الفنية لتغذية المنطقتين الصناعيتين في الليرمون والكلاسة بمبلغ 3 مليارات و600 مليون ليرة، إلى جانب دراسة إعادة التغذية لمعامل القطاع العام التي أصابها ما أصابها من الإرهاب (معمل اسمنت الشيخ سعيد ـ معمل العوارض ـ معمل النسيج في عين التل) بتكلفة 342 مليون ليرة، وليس آخراً افتتاح نافذة واحدة في مبنى الشركة العامة لكهرباء حلب لتبسيط الإجراءات وتقديم الخدمات اللازمة للمواطنين.‏‏


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس