استمرار سلاح الجو باستهداف المسلحين حيث تم استهداف مواقع التنظيمات في محيط حرستا- حصيلة قذائف العاصمة دمشق أمس        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:20/11/2017 | SYR: 07:32 | 21/11/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 تحسن في إمدادات الطاقة وعودة المنشآت للإنتاج
مع استعادة الجيش لمعظم حقول الوسطى: مؤشرات التفاؤل تعاد الارتفاع
24/06/2017      


 


نتيجة بحث الصور عن تحسن في إمدادات الطاقة وعودة المنشآت للإنتاج


دمشق-سيرياستيبس:

قاربت وحدات الجيش العربي السوري من السيطرة بشكل شبه كامل على حقول النفط والغاز في المنطقة الوسطى، وهذا الإنجاز بدأت نتائجه تنعكس ايجابا على المواطنين من خلال تراجع ساعات تقنين التغذية بالطاقة الكهربائية إلى مستويات متدنية جداً خلال الفترة القليلة الماضية، ومن المتوقع أن يتحسن الوضع أكثر بعد عطلة عيد الفطر، التي تشهد تغذية كهربائية استثنائية، وبالتالي فإن هذا التحسن سيقود إلى عودة كثير من المعامل إلى العمل بطاقاتها الإنتاجية المتاحة وتوجه منشآت متوقفة ومتضررة إلى العمل للعودة إلى المشهد الإنتاجي، لاسيما وأن الأنباء حول إمكانية افتتاح قريب للمعابر الحدودية مع العراق، وربما مع الأردن إذا ما توفرت الظروف المناسبة ونجحت الجهود السياسة والعسكرية في استعادة السيطرة على معبر نصيب أو افتتاح معبر آخر تم تجهيزه منذ عامين تقريبا وعارضت الحكومة الأردنية فتحه.

لذلك، فإن كل المؤشرات تشير إلى الفترة القادمة ستشهد تطورا ايجابيا على المستوى الاقتصادي، سواء بالنسبة للأداء العام أو لجهة توفير مستلزمات الطاقة والإنتاج أو لجهة أيضاً المستوى المعيشي للمواطنين عبر توفير المزيد من فرص العمل، ضخ كميات إضافية من السلع والمنتجات الوطنية في الأسواق المحلية وكسر حالات الاحتكار والاستغلال ، زيادة كمية المنتجات الوطنية المصدرة وغير ذلك.

منذ أن بدأت الأزمة قبل ست سنوات ونيف، وفي كل عام يمني السوريون النفس أن يكون حلول شهر رمضان بداية لانتهاء هذا الأزمة واستعادة البلاد لعافيتها، لكن دائما كانت الدول تفتح جبهات وتدفع بالمزيد من المسلحين نحو الأرض السورية، إنما هذا العام يبدو أن الأمل عاد ليلوح من جديد معززاً بإنجازات ميدانية وانفراج اقتصادي نأمل أن يتطور ويتوسع ليعود الاقتصاد السوري أفضل مما كان.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس