الجيش السوري يسيطر على بلدة الكشمة بريف دير الزور الشرقي- رمايات مدفعية تستهدف تحصينات المسلحين بعدة ضربات في اللطامنة بريف حماة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/11/2017 | SYR: 10:35 | 20/11/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 بطاقة إنتاجية تصل إلى 300 ألف متر مكعب... بئران جديدان للغاز .. شمال الفيض 9 وأبو رباح 19
27/10/2017      


بطاقة إنتاجية تصل إلى نحو 300 ألف متر مكعب تم افتتاح بئرين للغاز شمال الفيض 9 وأبو رباح 19 بمحافظة حمص.

 

وأكد وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم خلال افتتاح البئرين أنه تم ادخال البئرين في الإنتاج في موقعين، الأول شمال الفيض 9 بطاقة انتاجية تبلغ نحو مئة ألف متر مكعب من الغاز والثاني أبو رباح 19 بطاقة انتاجية بنحو مئتي ألف متر مكعب من الغاز.‏

واستعرض غانم مع القائمين على قطاع النفط خطط التأهيل وما هو منجز لتأهيل كل المنشآت النفطية التي تم تحريرها على يد الجيش العربي السوري، مؤكداً أنه تم إنجاز الخطة الإسعافية بامتياز وبنسبة تنفيذ تفوق المئة بالمئة وتم البدء بالخطة المتوسطة في إعادة التأهيل وفي إدخال الكميات المقدرة من الإنتاج لكل منشأة من المنشآت حسب الخطة الموضوعة.‏

ولفت غانم إلى أنه تم إدخال نحو «15» بئراً غازياً بين إصلاح وإنتاج واليوم تم الوصول إلى طاقة إنتاجية غازية تفوق ثلاثة عشر مليوناً ونصف المليون متر مكعب من الغاز والخطة المستهدفة حتى نهاية العام الوصول إلى 16 مليون متر مكعب من الغاز، مشيراً إلى أنه تم الوصول في النفط حتى اليوم إلى نحو 16 ألف برميل من النفط الخام يومياً فيما تشمل خطة الفوسفات الوصول إلى مليون طن حتى نهاية هذا العام.‏

واوضح أن الاعتماد كان على الخبرات الوطنية التي كانت كفوءة من حيث ابتداع الحلول الفنية لكل المعوقات في عمليات إعادة التأهيل وتصنيع البدائل، مبيناً أن جولته اليوم شملت خط الغاز «الباي باص» الذي يبلغ طوله 5ر3 كيلومترات وتم انجازه بنحو 35 يوماً وأضاف 500 متر مكعب من الغاز يومياً ورفع الطاقة الانتاجية التصميمية للمعمل من 5ر7 ملايين متر مكعب من الغاز إلى 10 ملايين متر مكعب وهو ما حقق وفورات مالية كبيرة.‏

من جانبه اشار مدير نقل وتوزيع الغاز المهندس سليمان خضور أن المديرية مسؤولة عن تشغيل الشبكة السورية للغاز وهي 2600 كم من الأنابيب بأقطار مختلفة «36 أنش 24 أنش و 18 أنش و16 أنش»، لافتاً أن مهمة المديرية التنسيق بين المنتجين والمستهلكين لتحقيق الاستثمار الأمثل للغاز المتوفر بالشركة.‏

***‏

وكان غانم بحث في اجتماع بمقر الشركة السورية للغاز بحمص مع مديري الشركة السورية للنفط والغاز ونقل النفط العامين وعدد من المديرين الفنيين والخبراء تنفيذ الخطط الموضوعة لإعادة تأهيل المنشآت النفطية والغازية في المناطق المطهرة من الارهاب بعد إكمال تنفيذ الخطط الاسعافية وانتهاء المرحلة الأولى من إعادة تأهيل الحقول والمنشآت النفطية والغازية في هذه المناطق.‏

كما تم استعراض واقع الحقول والمنشآت من آبار ومحطات ومعامل وخطوط نقل في كل من شركات السورية للنفط والسورية للغاز والسورية لنقل النفط والتعديات والأضرار التي تعرضت لها جراء الاعتداءات الارهابية وقصف ما يسمى “التحالف الدولي” وواقعها الحالي بعد الكشف عليها.‏

وأكد غانم ضرورة تعزيز مبدأ الاعتماد على الذات من خلال الاستمرار في أعمال الاستكشاف والحفر في المناطق ذات المأمولية خاصة بعد العودة إلى حقول دمشق في موقع قارة والبريج والتركيز على اعادة تأهيل الآبار والمواقع الأكثر انتاجية والاقل تكلفة بالاعتماد على الامكانيات المتوافرة محليا وصيانة المعدات القديمة والاستفادة منها قدر الامكان واعادة تصميم المحطات والخطوط التي تعرضت للتخريب بما يتلاءم مع معدلات الانتاج الواردة بالخطة الاستراتيجية للوزارة واختزال المعدات الفائضة قدر الامكان مع ترشيد الانفاق وضغط النفقات.‏

وأشار غانم إلى الجهود المبذولة من قبل الكوادر الوطنية التي قامت خلال زمن قياسي لم يتجاوز 35 يوما وبخبرات وطنية بإنشاء خط غاز بطول 5ر3 كم وقطر 12 إنشا لتحويل الغاز المنتج من حقول شركة حيان للنفط الى معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى في الفرقلس منوها بالانجازات التي قامت بها مديرية حقول المنطقة الوسطى مثل تجهيز الحفارة الصينية ووضعها في الحقل وتجهيز حفارة إصلاح الآبار ونقلها الى موقع الزملة 2 ومتابعة اعادة تأهيل أربع وحدات سطحية لصالح موقع وادي العبيد وتجهيز فاصل تقييم آبار غازية وإعادة تأهيل ثلاثة فواصل نفط مشيرا إلى أن الوفر المحقق من مجمل هذه الأعمال بلغ 5255 مليون ليرة سورية.‏

واستعرض غانم تتبع تنفيذ الخطط المتوسطة وطويلة الأمد في المناطق التي اعاد الجيش العربي السوري الامن والاستقرار اليها حيث تجاوزت نسبة التنفيذ حتى الان للمرحلة الثانية من خطة الحفر 105 بالمئة بإجمالي 16752 مترا من أصل 15 الف متر مقررة ضمن هذه المرحلة لغاية تاريخه وتتضمن هذه المرحلة رفع الانتاج الغازي إلى 1ر1 مليون متر مكعب من حقول شمال المنطقة الوسطى بالاضافة الى انتاج /4500/ برميل يوميا من المتكاثفات.‏

كما تم استعراض مشروع استثمار الغاز من حقول شمال دمشق قارة البريج حيث قسم المشروع الى مرحلتين الاولى بانتاج يصل إلى 1 مليون متر مكعب غاز/يوم اعتبارا من الاول من نيسان المقبل والمرحلة الثانية سيصل الانتاج إلى 7ر1 مليون متر مكعب غاز يوم اعتبارا من الاول من أيلول المقبل.‏

ويتوقع بعد انجاز هذه الخطط ضمن الفترات الزمنية المحددة الوصول في نهاية هذا العام لانتاج يومي 16 مليون متر مكعب من الغاز و25 ألف برميل من النفط الخام الخفيف والمتكاثفات.‏


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس