تطورات المنخفض الجوي الأول لهذا العام -عودة دفعة جديدة من العائلات المهجرة بفعل الإرهاب عبر ممر أبو الضهور بريف إدلب        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/10/2018 | SYR: 22:51 | 23/10/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122






Takamol_img_7-18

 «اللاذقية» تسجل رقماً ضخماً بالتعدي على الشبكة الكهربائية!
10 آلاف مخالفة وسرقة الكهرباء «على أبو موزة» في العشوائيات!
27/11/2017      




رقم كبير جداً وتعديات قياسية وبالجملة على الشبكة الكهربائية سجلته محافظة اللاذقية هذا العام بالتزامن مع معاودة التقنين لما كان عليه في المحافظات السورية، مع تحضير المعنيين في كهرباء اللاذقية لإجراءات أكثر صرامة لضبط السرقات والتعديات، وإيجاد حلول ناجعة للمواطنين المعنيين لقراءة العدادات سواء في المنازل أو المحال التجارية، وذلك بحسب ما أكده مدير كهرباء اللاذقية نزيه معروف.
وفي تصريح خاص كشف معروف المكلف مؤخرا بإدارة الشركة، عن تنظيم 10 آلاف ضبط لسرقات وتعديات على الكهرباء منذ بداية العام وحتى تاريخه، مشيراً إلى أن هذا الرقم ضخم جداً، وتم تحصيل قسم صغير منه بمقدار 250 مليون ليرة، وهي كلفة طاقة مقدرة، علما بأنه يتم تشميع المحال المخالفة فيبادر أصحابها إلى التسديد.
وأوضح مدير كهرباء اللاذقية أن سرقات الكهرباء (على أبو موزة) في الأحياء والعشوائيات غير المنظمة، منوها بإجراء حملات لإزالة الأشرطة من خارج العدادات، ولكن يعود عدد من المواطنين لوصلها والتعدي على الشبكة الكهربائية.
وبيّن معروف أن تنظم الضبوط يتم بشكل شهري نتيجة سرقات الكهرباء سواء أكان سكنياً أو تجارياً، مؤكداً الانتشار المرعب للتعديات والسرقات، ووجود محلات على شكل حارات بمجملها تسرق الكهرباء، علماً بأن هناك عناصر كافية من المراقبين ولكن هناك أحياء لا يمكن الدخول إليها، كما هناك محال قاموا بمد أشرطة من خارج العداد، أي مباشرة من الشبكة، كاشفا عن إجراءات ودراسة في مديرية كهرباء اللاذقية لتلافي هذا الموضوع.
كما كشف معروف أنه يتم تحصيل أكثر من 9 مليارات ليرة سنوياً بشكل تقريبي سواء من القطاعين العام والخاص، وذلك بمعدل 2.5 مليار ليرة كل دورة خلال العام، علماً أن هناك مناطق لا يمكن الدخول إليها، ومنها لا يمكن قراءة عداداتها،
وبيّن مدير كهرباء اللاذقية أن التقنين يتم حاليا حسب الكميات التي تصل إلى المحافظة، مشيرا إلى أن التعامل مع الأمر يتم بموجب هذه الكميات، وذلك حسب الجو وحرارة الطقس ومجموعات التوليد، خاصة وأن بعض مجموعات التوليد تفصل نتيجة زيادة الحمل، إضافة إلى الأخذ بعين الاعتبار وضع خطوط التوتر.
وكشف معروف أنه يصل إلى المحافظة بشكل يومي بين 300 إلى 450 ميغا واط، مؤكدا سعي المديرية إلى اعتماد نظام تقنين عادل بين جميع المناطق في محافظة اللاذقية مع مراعاة وضع كل منطقة والأخذ بعين الاعتبار جميع المعايير المرتبطة بعملية التقنين ضمن المحافظة، خاصة أنه منذ أيام كان التقنين 4 بـ2، وأمس كان التقنين 3 بـ3، ويتم وضع التقنين بما ينسجم مع طبيعة الظروف والكميات.
في السياق، لعل ما حدث في قضية المواطن عدنان عيطة من جبلة والذي تجاوزت فاتورته الـ900 ألف ليرة سورية وتم تخفيضها بعد تدخل مدير كهرباء اللاذقية إلى 32 ألف ليرة، يمكن البناء عليها لاتخاذ إجراءات جديدة بالتعامل مع مثل هذه الحالات من المواطنين ممن لم يسدد ما يترتب عليهم خلال السنوات الماضية جراء استهلاك الكهرباء، علماً بأن فاتورة المواطن حقيقية وهي استهلاك بمعدل 25 ألف كيلو خلال 7 سنوات.
حيث أكد معروف أن المواطن منع موظفي الكهرباء خلال السنوات الماضية من قراءة العداد بعد أن قام بإخفائه في منزله، علما أنه كان ترده فواتير (مصفرة) ولم يكلف نفسه بمتابعة الموضوع ومراجعة المؤسسة، حرصاً على المصلحة العامة، ولم يكن يدفع أي مبلغ ما أدى إلى تراكمه خلال الفترة السابقة، والسؤال لماذا ترك المواطن الفواتير لتتراكم؟
وكشف مدير كهرباء اللاذقية عن آلاف الحالات من المواطنين ممن يمتنعون عن قراءة العدادات سواء في المنازل أو المحال التجارية، مضيفاً أن أي مواطن يتحمل المسؤولية بسبب تمنعه عن قراءة العدادات، ومع ذلك تقوم مديرية الكهرباء بمتابعته، منوها بأن هناك الكثير ممن ينسون المصلحة العامة على حساب المصالح الشخصية وعدم تسديد الفواتير والالتزامات المترتبة عليهم.
وفيما إذا كان هناك إجراءات مشددة وصارمة، قال معروف: ستتم معالجة المواضيع بطرق أو بأخرى بالنسبة للمواطنين ممن يتعذر قراءة عداداتهم، عن طريق وضع فواتير شهرية أو وضع حلول أخرى، مضيفا أنه لابد من حل لهذا الموضوع.
وأشار مدير الكهرباء إلى أنه تمت معالجة موضوع المواطن عبر تقسيم الفواتير إلى شرائح والعودة إلى السنوات السابقة، بعد تجزئتها لشرائح على سنوات سابقة وليس فوق الكمية القصوى للاستهلاك.

سيرياستيبس_الوطن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس