رئيس مركز الهجرة و الجوازات في معبر نصيب: تم انجاز التجهيزات لتسهيل حركة المواطنين المغادرين و القادمين        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:15/10/2018 | SYR: 17:17 | 15/10/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122






Takamol_img_7-18

 ألواح شمسية مهربة تنير المنازل في ريف حلب الشرقي …
الصالح : 52 مليار خسائر الكهرباء في حلب و58 بالمئة من العدادات خارج الخدمة
21/02/2018      


كشف مدير الشركة العامة لكهرباء حلب محمد صالح  عن إجمالي الخسائر المالية المبدئية التي تعرضت لها المؤسسة العامة لتوزيع الكهرباء في المحافظة والبالغة 52 مليار ليرة سوية، 90 بالمئة منها حالياً في المدينة.
مبيناً أن مدينة حلب فقدت تجهيزات كهربائية من أسلاك ومحولات وبنى تحتية بقيمة 46 مليار ليرة سورية تم رصدها ضمن أحياء المحافظة، بالإضافة إلى ما يقارب 6 مليارات تم رصدها في بعض المناطق من الريف، مؤكداً أن الشركة مستمرة في تقدير الأضرار في المناطق الريفية التي تم تحريرها مؤخراً.
وبيّن الصالح أن العدد التقديري للعدادات العاملة حالياً في المحافظة يبلغ 1٫2 مليون عداد، يعمل منها حالياً ما يقارب 500 ألف عداد فقط و700 ألف عداد خارج الخدمة، أكثر من 58.3 بالمئة.
وأشار الصالح إلى عدم إلغاء لعقود أي مشترك مع الكهرباء خلال الأزمة مؤكداً أنه يتم استيفاء مبالغ مالية محددة حسب قانون الاستثمار في الشركة «رسوم عداد» مقدرة بين 250-350 ل. س لكل دورة فقط.
وفي عملية حسابية لما يطلب دفعه من المشتركين سنوياً لاستمرار العقود بالنسبة للعدادات الخارجة عن الخدمة بين الكهرباء والمشتركين في حلب، تبين أن ما يتم دفعه في كل دورة عن 700 ألف عداد ما يقارب 210 ملايين تقريباً، باستخدام وسطي 300 ليرة سورية عن كل عداد، وبالتالي يصل المبلغ سنوياً إلى 1.26 مليار ل.س.
وفيما يخص تحضيرات الشركة لإعادة الكهرباء إلى الريف الحلبي بين الصالح أنه تتم متابعة الإجراءات لإعادة التيار الكهربائي خلال الفترة القادمة.
وكنا خلال جولة  في الريف الشرقي لاحظنا انتشاراً كبيراً للجوء المواطنين إلى استخدام أجهزة وألواح توليد الطاقة الشمسية للإنارة، ولدى السؤال عن الموضوع تبين أن تكلفة إنارة منزل وصلت إلى ما يزيد على المليون ل.س، وأن اللجوء إلى هذه الوسيلة للحصول على الكهرباء كان نتيجة فقدانها من مصادرها الرسمية.
ولدى السؤال عن منشأ الألواح المستوردة والتجهيزات المستخدمة تبين أنها ذات منشأ تركي مستوردة بطرق غير نظامية «مهربة» ما يترك الموضوع تساؤلات كثيرة حول الوسائل التي دخلت بها هذه الألواح إلى داخل القطر، وهل هناك إمكانية لتوريد هذه الألواح للمناطق التي تحتاجها بطرق نظامية وبأسعارها المعقولة، ولدى سؤال الصالح عن الموضوع أكد انتشار هذه الظاهرة، مؤخراً، إلا أن متابعته من شأن المحافظة.

سيرياستيبس_الوطن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس