العملية العسكرية مستمرة لتحرير الجنوب الدمشقي وغارات ليلية مكثفة- اشتباكات بين الجيش ومسلحين على محور الحمرات بريف حمص        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/04/2018 | SYR: 07:40 | 23/04/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير



SyrianInsuranceCompany












runnet20122








 ثلاثة خيارات لإيصال الكهرباء لدير الزور
15/04/2018      


بين رئيس نقل الطاقة بدير الزور محمد عليوي  أن تجهيز محطة الطلائع وصل إلى نسبة 95 بالمئة من العمل كاشفاً أنه تم الانتهاء من الجولة الأولى بقدرة 30 ميغا والمحولة الثانية لا تحتاج إلا لبعض أجهزة التحكم التي يتم تجهيزها من الإدارة المركزية.
وبين عليوي أن وصول الكهرباء إلى دير الزور يعتمد على العمل في محطة التيم التي لم تتضح حتى الآن موضحاً أن الأضرار داخل المحطة كبيرة، لافتاً إلى أن داعش أحرقت محولتين لتخفيض التوتر من 400 إلى 230 تستخدم في المرحلة الأولى من تخفيف التوتر يبلغ ثمن الواحدة منها مليوني دولار، إضافة إلى حرق 3 محولات للتحويل 230 إلى 66 إضافة إلى إحراق 3 محولات للرفع من عشرة ونصف كيلو إلى 230 كيلواط، منوهاً بأن المحطة تحوي 10 محولات بين محولات تحويل ومحولات عنفات التوليد.
وأشار عليوي إلى وجود إشكالية في نقل محولات 400-230 إلى دير الزور فالمحولة تزن 200 طن ومن الصعب نقلها بسبب عدم جاهزية الطريق بين تدمر ودير الزور بسبب وجود كسر في جسر السخنة، إضافة إلى وجود تحويلة في منطقة كباجب تحتاج إلى ثلاثة شهور، موضحاً أن المعدات التي ستنقل المحولة آليات عملاقة لا يمكنها السير إلا على طريق نظامي. علماً أن الرافعة التي ستضع المحولة على قواعدها حمولتها 500 طن وهي الرافعة الوحيدة في سورية.
ولفت عليوي إلى وجود ثلاثة سيناريوهات لإيصال الكهرباء إلى دير الزور أن خيارات وصول الكهرباء إلى دير الزور بعد الانتهاء من خط التوتر 400، حمص إلى دير الزور والذي تم الانتهاء من الجزء الخاص من حمص إلى تدمر الذي يتم العمل على الجزء الآخر من تدمر إلى دير الزور، وذلك باستخدام خيار إسعافي ويتلخص بإعطاء خط 66 من حمص إلى دير الزور دفعه واحدة ودون تخفيضات إلا أن إشكاليته الخيار في كثرة الهبوطات وعدم القدرة على تحميل أكثر من عشرة ميغا مبيناً أن 66 ستصل إلى دير الزور 50 ما يعني ضعفاً في الكهرباء وانقطاعات وهبوطات.
والسيناريو الثاني الذي وصفه عليوي بالجيد و شبه الدائم وذلك عبر تحميل الخط باستطاعة 230 من حمص دفعة واحدة إلى دير الزور ووضع محولة واحدة 230 في محطة التيم تحول إلى محطة الطلائع ويمكن العمل عليه ريثما تجهز محطة التيم.
والسيناريو الثالث فهو الحل الطبيعي وهو التحويل من 400 إلى 230 ومن ثم من 230 إلى 66 إلا أن هذا الحل غير ممكن حالياً في ظل عدم تأهيل محطة التيم.

سيرياستيبس_الوطن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 






chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس