استشهاد رئيس بلدية المسيفرة عبد الإله الزعبي متأثراً بجراحه التي أصيب بها جراء إطلاق النار عليه قبل مسلحين مجهولين في الريف الشرقي لدرعا.        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/01/2019 | SYR: 13:26 | 18/01/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC


chambank_hama



IBTF_12-18












runnet20122





Takamol_img_7-18

 نقص الغاز والمازوت وانقطاع الكهرباء يعكر صفو سكان حلب
09/01/2019      


مرت العاصفة المطرية والثلجية «نورما» التي ضربت سورية والبلدان المجاورة برداً وسلاماً على حلب التي سلمت من الأذى وتجاوزت تداعياتها بيسر وأمان لضعف تأثيراتها عليها واستعداد المدينة الجيد لمخاطر الشتاء.
ونجحت مديريات حلب الخدمية و«الصرف الصحي» في تدارك أي نتائج سلبية لأمطار «نورما» الغزيرة التي لم تغمر أي منطقة من الأحياء، وخصوصاً المنخفضة منها والتي اعتادت في سنواتها السابقة على انتشار المستنقعات وغمر الأقبية وقطع الطرقات فيها مع اشتداد العواصف المطرية كما في حي الفيض، الذي يدل اسمه على مسماه.
ورصدت «الوطن» خلال الأيام الثلاثة المنصرمة حركة غير معهودة لعمال وفنيي «الصرف الصحي» بلباسهم الميداني في شوارع المدينة لمتابعة أي اختناق على عجل جراء السيول يؤازرهم عمال النظافة في كنس الشوارع وشرطة المرور في توجيه حركة السير على الرغم من البرد القارص والأمطار الغزيرة التي سجلت أكثر من 70 ملم يوم ذروة العاصفة القطبية قبل انحسارها ظهر أمس.
واقتصرت الأضرار المادية خلال العاصفة على تدمير سيارتين فقط من سقوط شجرة في شارع بحي السبيل وسور حديقة صغيرة بحي الزبدية بفعل الرياح العاتية على حين استمرت الحياة اليومية والحركة التجارية على منوالها المعتاد.
واستبشر الحلبيون خيراً بتنبؤات النشرات الجوية التي توقعت تساقط الثلوج فجر أو صباح أمس في خاتمة «نورما»، التي حلت ضيفاً كريماً وعزيزاً، لكن جرت الرياح بما لا تشتهيه أنفسهم التواقة للهو مع أطفالهم بالثلوج، التي افتقدتها المدينة منذ ثلاثة شتاءات ولالتقاط صورة «سيلفي» تخلدها ذواكر موبايلاتهم وأقراصهم الصلبة.
وعكر صفو حياة السكان شح اسطوانات الغاز، التي تستخدم للتدفئة مع خفض نسبة الحاصلين منهم على المازوت المنزلي، إضافة إلى التقنين الجائر للتيار الكهربائي حتى مع انخفاض درجات الحرارة ليلاً وانقطاعاته المتكررة جراء الاستجرار الزائد له لزوم التدفئة.


الوطن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018






Longus




CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس