الإرهابيون يفجرون جسر بيت لراس بـ سهل الغاب والذي يصل بين مناطق سيطرة الجيش مع مناطق سيطرة المجموعات الإرهابية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:16/07/2019 | SYR: 00:30 | 16/07/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC


triview



IBTF_12-18



Sham Hotel












runnet20122





Takamol_img_7-18

 سورية : سعران للبنزين .. سعر مدعوم بالبطاقة وسعر عالمي محرر ومتغير ؟
13/02/2019      


دمشق - سيرياستيبس :

نجحت الحكومة في إدارة أزمة الغاز في الوقت الذي ما زال فيه الحصار قائما ومنع البواخر حالة متوقعة وتقع فعلاً .. وتمكنت من فرض البطاقة الذكية ابتداء من اللاذقية بمعدل جرتين في الشهر ما يكفي حاجة أي أسرة .. وقد لا يأخذ الأمر وقتا طويلا لتمر البطاقة على كل المحافظات منظمة دور الغاز ومانعة الازدحام والأهم ستمنع السرقة التي كان يمارسها موزعي مادة الغاز قبل غيرهم عبر إصرارهم على اعتبار نقص انتاج الغاز المنزلي فرصة لهم وحدهم ليغنوا على حساب المواطن .. على كل ستطالعنا وزارة النفط والثروة المعدنية بعد قليل على عدد اسطوانات الغاز التي تم احتكارها وسنتفاجأ بالرقم وبعدد ونوعية الأشخاص الذين مارسوا سرقة المواطن خلال أزمة الغاز الأخيرة والتي كان يمكن أن تعبر بشكل أقل وطأة لولا عمليات السرقة و الاحتكار التي تمت ممارستها .

لربما استطاعت أيضاً خلية الأزمة المشكلة في رئاسة مجس الوزراء برئاسنة المهندس عماد خميس في استيعاب مشكلة بنزين كان يمكن أن تقع مع حجز بواخر كانت متجهة الى سورية وقامت بالعمل على تأمين البديل فورا " للتذكير فاتورة المشتقات النفطية التي خصصت مؤخرا بلغت فقط مليار و200 مليون دولار " وهنا علينا أن نشير الى أنّ المستوردين لم يكونوا أرحم ممن يحاصرون البلد ؟ .

على كل ما نوّد قوله في هذه السطور هو التوجه فعلا نحو اعتماد سعرين للبنزين سعر مدعوم بموجب البطاقة الذكية التي حددت بموجبها مخصصات كل سيارة . وسعر محرر عالمي " متغير " حسب أسعار النفط العالمية . لعله اجراء بمنتهى الأهمية ويعبر بشكل واضح عن مقولة "ايصال الدعم الى مستحقيه" .

ستحتاج الأمور الى بعض الوقت ليتم ترتيبها  بالشكل الأفضل وبما يتيح وتقديم الحلول للمشاكل التي يمكن أن تنجم عن تطبيق البطاقة ولكن المهم هو تطبيقها وتحويلها الى حقيقة في بلد يخرج من الحرب ويصرف فواتير عالية ربما فوق طاقته لشراء المشتقات النفطية ريثما يعود الانتاج النفطي في البلاد الى سابق عهده والذي سيكون في غضون ثلاث سنوات وفقا لما أعلنه وزير النفط المهندس علي غانم وحيث سيتحول النفط الى تأمين احتياجات السوق المحلية و المساهمة في دعم عملية التنمية واعادة الاعمار .

يذكر هنا أن حاجة سورية اليومية من النفط تبلغ 100 ألف برميل تستورد سورية حاليا جلّها بفاتورة استيراد سنوية تقارب الملياري دولار . في حين تبلغ حاجة البلاد من الغاز نحو 100 الى 120 الف اسطوانة يوميا .

لم تنتهي الأزمة ووصول البواخر سيظل على كف الحصار ولكن نعتقد أن خلية الأزمة نجحت في إدارة الأزمة والتخفيف من أثارها و تأمين الخطط البديلة وتطبيقها فوراً عند حدوث أي نقص ؟ ..


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


Bemo_2019





Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس