نتنياهو يفشل في الحصول على أغلبية الأصوات التي تخوله تشكيل الحكومة- اعتداء ارهابي بعدة قذائف صاروخية على الحويز في سهل الغاب        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:17/09/2019 | SYR: 00:56 | 17/09/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



New Treview



IBTF_12-18



Sham Hotel











runnet20122





Takamol_img_7-18

 البطاقة الذكية وجدت لضبط الانحرافات والمخالفات
المهندس خميس : وضع المشتقات صار أفضل و ملف الطاقة يعد أولوية في عمل الحكومة
12/05/2019      


دمشق - سيرياستيبس :

 

من الواضح أن موضوع تأمين المشتقات النفطية بات بمثابة معركة حقيقية تخوضها الحكومة السورية بكثير من الثبات والصعوبة والاضطرار للتعامل مع المتغيرات التي فرضتها حالة الحصار والعقوبات المفروضة على البلاد والتي تُعقد وتعرقل منذ نحو سبعة أشهر توارد النفط والمشتقات النفطية الى البلاد .

لم تكن المشتقات النفطية وواقع الطاقة " الحساس " بعيدا عن كلمة واسئلة وبالتالي أجوبة رئيس الحكومة المهندس عماد خميس تحت قبة البرلمان ولربما كان هناك فرصة حقيقية لكثير من الشفافية و الوضوح بما يمكن ايضاحه في موضوع تأمين المشتقات النفطية .

يقول المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء : " ملف تأمين النفط والطاقة معقد في ظل الإجراءات الأمريكية الجائرة لمحاصرة سورية والتي منعت وصول توريد النفط من الدول الصديقة منذ سبعة اشهر مؤكدا أن مؤسسات الدولة تعمل مجتمعة على تذليل الصعوبات التي فرضت امام ملف النفط "

وقال : شهد ملف القطاع الطاقوي عدة اختناقات خلال الفترة السابقة ترجع في سببها الرئيسي إلى العقوبات المفروضة على بلادنا . حيث توقفت توريدات الخط الائتماني الايراني منذ الشهر الحادي عشر من العام الماضي كما تم فرض حظر شديد على كل الموردين ما ساهم في رفع تكاليف الحصول على المشتقات النفطية .

المهندس خميس أكد أن ملف الطاقة يعد أولوية في عمل الحكومة وهناك فريق عمل يتابع الملف بكافة تفاصيله مؤكدا أن الوضع صار أفضل وكي يبقى كذلك لابد من الاستمرار ببذل الجهود و المتابعة على كافة جبهات العمل .

في الحقيقة لربما كان حديث رئيس الحكومة واضحا بتحسن الوضع دون أن يحاول الذهاب بالتفاؤل بعيدا بل حاول أن يكون واقعيا عبر تأكيده بأن الملف هو رهن متغيرات وظروف معينة لم تعد خافية على أحدا .

تتتمثل الإشكالية الحقيقية فيما يخص سوق المشتقات النفطية في أنّه انتقل من يد الدولة عبر الخط الائتماني الذي كان لايوفر فقط المشتقات النفطية وانما كان يؤمن ايرادات شهرية تقدر ب 150 مليون دولار .

أما اليوم فقد انتقل العمل الى يد القطاع الخاص ومورديه وذلك نتيجة العقوبات والحصار الذي حرم الدولة ومؤسساتها من القدرة على التوريد .

وكما نعلم جميعا فإن الموردين من القطاع الخاص لهم أسلوبهم ومواردهم ومصادرهم وشراكاتهم التي لا يمكن ضبطها بإحكام , ونتيجة ذلك فقد تعرض سوق المشتقات لبعض الاختناقات التي كانت خارج قدرة الدولة على التحكم بها في بعض الأحيان ولكن بمتابعة الأمر على أعلى المستويات وتشكيل خلية أزمة تمكنت الحكومة من اتخاذ مجموعة من الإجراءات والتدابير والقرارات التي من شأنها تعزيز فرص تلبية احتياجات السوق حيث تم توقيع عقود بقينمة مليار و200 مليون دولار كما تم فتح الخطوط البرية وكل ذلك بأسعارمرتفعة .

على كل يبدو وضع سوق المشتقات النفطية أفضل فعلا كما ذكر رئيس الحكومة أعلاه مع ورود شحنة نفط من إيران بالتوازي مع توريدات أخرى قام بها القطاع الخاص .

كل ذلك مع الاستمرار بتطبيق البطاقة الذكية التي وجدت لضبط الانحرافات والمخالفات في قطاع النفط


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس