وزارة الدفاع الروسية:المسلحون يواصلون إطلاق الطائرات المسيرة قرب قاعدة حميميم– الجيش يتابع تنفيذ التسويات بأرياف درعا والقنيطرة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/07/2018 | SYR: 05:04 | 22/07/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122







 تصدير.. أسعار خرافية...وفوقها نوعية رديئة!
السوق المحلية بيد من لا يرحم.... البندورة والبطاطا أنموذجاً!!
01/05/2017      


دمشق-سيرياستيبس:

هناك من يلعب في السوق المحلية ويتحكم به، سواء بشكل مباشر وبمعرفة الوزارات المعنية أو بشكل غير مباشر ودون علم تلك الوزارات، وإلا لما كانت أسعار بعض السلع قفزت إلى هذا المستوى بحجة التصدير تارة، ونقص العرض في الأسواق المحلية تارة أخرى.

وطوال الأيام السابقة، كان واقع مادة البندورة وأسعارها الخرافية يشغل الحيز الأكبر من اهتمام مختلف وسائل الإعلام المحلية وشبكات التواصل الاجتماعي، فحال هذه السلعة الغذائية الرئيسية يستحق أن تكون هناك إجابات تفسر الواقع الحالي، وأن تكون هناك إجراءات حكومية عاجلة تضع حداً لهذا "الفحش" الحاصل، لكن وإضافة إلى كل ما نشر فإنه يلاحظ أن معظم الإنتاج المطروح من هذه المادة في الأسواق المحلية متدني النوعية، ونادراً ما يجد المستهلك في سوق كاملة إنتاج جيد يقنعه بتقبل السعر المرتفع... فهل التصدير هو الذي يحرم السوريين أيضاً من تناول سلع بمواصفات جيدة؟ ولماذا هذا الاستهتار بحق المستهلك المحلي في الحصول على سلعة جيدة؟.

ستخرج بعض الجهات لتؤكد أن الإنتاج المطروح في الأسواق المحلية هو نفسه المصدر، وهذا من الآن نقول إنه كلام غير صحيح، فالتصدير إلى روسيا ولبنان والعراق يتم بمواصفات عالية وكل السلع التي لا تحقق هذه المواصفات تجد طريقها إلى الأسواق المحلية، وعندما يتم طرح كميات قليلة من الإنتاج الجيد فإن أسعاره تكون مرتفعة، فمثلاً إذا كان كيلو غرام الواحد من مادة البندورة ذات المواصفات المتدنية سعره 500 ليرة فإن سعر الكيلو غرام من النوعية الجيدة يتجاوز 600-650 ليرة وهكذا.

إن التأثير في توجهات السوق المحلية وضبط أسعارها ومنعها من الرضوخ لأمزجة خاصة، يتطلب معرفة كاملة وتفصيلية بكل متغيرات السوق ومكوناته، وحجم ما يدخل إليه ويخرج، والعوامل المؤثرة في تدفقات الإنتاج المحلي أو المستورد وسبل معالجتها وإخضاعها لتوجهات الدولة، وإلا فإن السوق ستبقى على حالها رهينة بعض المحتكرين وتجار الأزمات، ولن تفيد الإجراءات الحكومية التقليدية التي اعتدنا على سماعها، ولن تخرج بأي نتائج ايجابية ومجدية.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس