قذائف على ضاحية الأسد- الجيش يحكم سيطرته على بلدة خشام شرق نهر الفرات- اشتبكات على أطراف حي التضامن جنوب العاصمة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/10/2017 | SYR: 04:43 | 23/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 نفوق الحيوانات بسبب لقاحات دخلت من تركيا
18/05/2017      



نفذ برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة الـفاو بالتعاون مع وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي جولة تقييم لحالة المحاصيل الزراعية المرتبطة بالأمن الغذائي في المحافظات السورية، بدأت من «سلة غذاء سورية» محافظة الحسكة، قبل أن تكمل سيرها باتجاه المحافظات في المناطق الساحلية والوسطى والجنوبية، وعقد فريقا العمل في المنظمتين الدوليتين اجتماعين موسعين مع المعنيين بقطاع الزراعة والإصلاح الزراعي في شقيه النباتي والحيواني، ومع عدد من المنتجين الزراعيين ومربي الثروة الحيوانية بالمحافظة.
وتم استعراض واقع الصعوبات التي تعترض هذين الجانبين، ولاسيما الأمراض التي ازدادت خلال هذا العام وأصابت قطعان المواشي والأبقار والدواجن نتيجة لنقص المناعة بسبب سوء التغذية التي جاءت على خلفية انحباس المطر خلال الفترة الأولى من فصل الشتاء وبرودة الطقس الشديدة، ما أدى إلى ارتفاع في أسعار الأعلاف إلى أسعار خيالية، ولاسيما سعر مادة «التبن» وهي مخلفات حصاد حقول القمح والشعير التي وصل سعرها إلى نحو 140 ليرة سورية للكغ الواحد، أي بسعر أغلى من سعر مادة القمح بنسبة 25 بالمئة.
إضافة إلى نقص اللقاحات البيطرية التي تقدمها الدولة، ما أدى إلى حل اللقاحات البديلة التي دخلت عن طريق تجار الحروب عبر الحدود إلى البلاد، والتي أدت إلى تدهور وانتكاس واضح ومخيف في حال الثروة الحيوانية، والذي أدى إلى نفوق أعداد كبيرة منها نتيجة دخول أمراض عديدة بجريرتها لم تكن موجودة في سورية!!
وأشار المساعد في برنامج منظمة الأغذية العالمية بشار عقاد إلى أن جولة التقييم هذه تنطلق من المنظار الروتيني العادي للكشف الحسي على حالة الإنتاج الغذائي ومدى انعكاسه على الاكتفاء الذاتي الأسري لتطوير برامج ومشاريع المنظمات الدولية ذات الطابع الإنساني وبالتعاون مع المنظمات الدولية الأخرى التابعة لمنظمة الأمم المتحدة.
وبين العقاد أن القطاع الزراعي يتعرض لمشاكل فنية في تأمين المستلزمات الزراعية والحيوانية اللازمة لتطويرها، مشيراً إلى أن الأوضاع المناخية ساعدت في تخفيف وطأة هذه الصعوبات وخاصة بالنسبة للثروة الحيوانية.
وأكد مدير الزراعة والإصلاح الزراعي بالحسكة عامر سلو حسن أن الهدف من الجولة الميدانية لممثلي المنظمتين الدوليتين يأتي في طور التشاركية لتقييم الواقع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني، مشيراً إلى أن الوفد أطلع على الواقع والتقى «عينة» من المزارعين ومربي الثروة الحيوانية في قريتي الدمخية والعاكولة بريف القامشلي، وشرح المزارعون والمربون أمامهم أهم الصعوبات والمعضلات التي تواجه القطاع الزراعي ضمن ظروف الأزمة الحالية الراهنة في البلاد


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس