الجيش يضرب موقع المسلحين في عدة مناطق باريف حمص وحماه والمسلحون يستهدفون محردة بعدد من القذائف الصاروخية        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:11/12/2017 | SYR: 12:28 | 11/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 في سوتشي: عهد جديد يُكتب للعلاقات الاقتصادية و الاستثمارية بين روسيا وسوريا
09/10/2017      


سوتشي – سيرياستيبس :

يبدو واضحا انّ انعطافة مهمة قد حدثت فعلا في مسار التعاون الثنائي بين سورية وروسيا في ظل وجود رغبة حكومية من الطرفين بتقوية وتوسيع التعاون الاقتصادي ودفعه خطوات كبيرة للأمام وبما يليق بالعلاقات السياسية و العسكرية المتطورة جدا الى درجة اختلاط الدم الروسي بالدم السوري في الحرب على الإرهاب .

 في سوتشي يخوض وفدان حكوميان سوري وروسي  منذ أيام  "واليوم بدأت المباحثات الرسمية في إطار انعقاد اللجنة العليا السورية الروسية المشتركة " من أجل صياغة تعاون اقتصادي يُقال هنا أنّه سيكون تاريخيا واستثنائيا فمعابر الاستثمار ستفتح ليعبر اليها المال الروسي باتجاه سورية ليترجم لاحقا وليس بعيدا مشاريع استثمارية روسية أو روسية – سورية ومع القطاعين الخاص والعام في قطاعات النفط والغاز و المرافئ والخطوط الحديدية والمطارات والسياحة و الكهرباء و الصناعات الخ ..

ولعل الروس قد أدركو " وكما قال وزير الخارجية نائب رئيس مجلس الوزراء  وليد المعلم أنّ فرصة إعادة الإعمار تأتي مرّة واحدة و لا بدّ من اقتناصها في ظل حاجة سورية لاستثمارات ضخمة في البنى التحتية و المشاريع التنموية و النفطية والكهربائية و الزراعية السكك الحديدية و المرافئ و المطارات الخ .

الوفد السوري الموجود حاليا في مدينة سوتشي برئاسة وزير الخارجية نائب رئيس مجلس الوزراء وليد المعلم بدأ اجتماعاته الرسمية مع الجانب الروسي برئاسة ديمتري روغوزين نائب رئيس مجلس الوزراء  في اطار الدورة العاشرة   لاجتماعات اللجنة العاليا السورية الروسية .

وتشير المعلومات إلى وجود توافق على أغلب المشاريع وبروتوكلات التعاون المطروحة من قبل الجانب السوري بما يلبي الاحتياجات السورية من الاستثمار والنمو و التطور .


فقد أعدت سورية قائمة بالمشاريع التي ترغب بأن يكون الجاب السوري شريكا أو مستثمرا فيها . وحيث يمكن أن يوفر التمويل اللازم لإقامة هذه المشاريع التي ستكون من مرتبة إقامة محطات كهرباء و التنقيب عن الغاز و النفط و إقامة محطة حاويات وربما سكك حديدية .. الخ الى جانب مذكرات وبروتوكلات تفاهم في مجالات تطوير التعاون التجاري  وتوسيع التشكيلة السلعية المتبادلة بين البلدين  وتعزيز نفاذ الصادرات الزراعية السورية الى الأسواق الروسية وتبسيط الاجراءات المتعلقة بحركة رجال الاعمال بين البلدين وتعزيز التعاون و الاستثمار في المناطق الحرة و التعاون في المجال الزراعي خاصة لجهة توفير المعدات الزراعية للجانب السوري ..

هذا وفي ظل وجود مشاركة واسعة من الشركات وسعييها للاستثمار في سورية  .. فإنّ هناك فرصة حقيقية  رفع قيمة الاسثمارات الروسية في سورية لتتجاوز ال 5 مليارات دولارات من بينها ملياري دولار لقطاع الكهرباء لوحده .  ما ستظهره نتائج الاجتماعات التي تلقى هنا في سوتشي اهتماما كبيرا من قبل الحكومة الروسية ومن قبل الشركات الروسية الباحثة عن فرص استثمارية .

عشرات الشركات الروسية ستجري على مدى يومين لقاءات مع أعضاء الوفد السوري من وزراء ومسؤوليين معنيين للتباحث في فرص الاستثمار المتاحة والاطلاع على ما أعده الجانب السوري من فرص يبدو القسم الأكبر منها قابلا للتحقق مع الجانب الروسي الراغب بشكل حقيقي في تسجيل حضور حقيقي ومهم في ميادين الاستثمار السورية .

السيد وليد المعلم .. " بدا متفاءلاً جداً لإمكانية إحداث نقلات حقيقية على مستوى التعاون الثنائي وبما يجاري العلاقت السياسية المتطورة جدا بين البلدين . ويرى أن جذب رأس المال الروسي بات متاحاً جدا خاصةً في ظل وضوح الرؤيا لدى الحكومة السورية وقدرتها على تحديد مطالبها بشكل محدد وبما يخدم عملية التنمية و يدفع عملية الإعمار إلى الأمام . ومن أجل ذلك تمت صياغة المشاريع بما يتوافق مع ظروف البلاد " خاصة و أنّ الحرب لم تنته بعد " ولكن هناك إمكانية حقيقية للبدء فيها بعد التوافق عليها في حال تأمين التمويل " ويبدو الى حد ما  أنّ التمويل لا يشكل عقبة في ظل طرح حلول متعددة منها الدفع بالروبل ومنها تغطية التكاليف بقروض ومنها بحث امكانية اقامة مصرف مشترك  "

الاستثمارات الروسية المتوقع الاتفاق عليها يمكن أن تصل الى 3 مليارات و نصف المليار يضاف اليها ملياري دولار في قطاع الكهرباء وقد ترتفع لاكثر من ذلك في ظل وجود مباحثات متقدمة للمزيد من التعاون في قطاع النفط والغاز و الثروت الطبيعية لجهة التنقيب و الاستخراج ودخول الشركات الروسية في مجال التكرير المأجور للنفط الخام والاستفادة من الطاقة التكريرية الفائضة المتاحة . ومعروف أن روسيا حصلت على عقد التنقيب في أحد بلوكات الغاز المتوضعة في البحر المتوسط .

وفي قطاع الكهرباء الذي تمكن من جذب استثمارات مهمة هناك مشاريع مهمة لاقامة محطات توليد وتوسيع محطات قائمة واعادة تأهيل محطات اخرى ما سيمكن سورية من رفع قدرتها على انتاج الكهرباء ويعزز من قوة قطاع الكهرباء .

في الجانب المائي هناك مشاريع لاعادة تأهيل بعض السدود ودعم منظومة مياه الشرب في عدد من المحافظات وخاصة اللاذقية ومشاريع لجر المياه من أعالي العاصي الى مصفاة الفرقلس وقرى شرق حمص .

في مجال النقل هناك عناوين عدة مطروحة للتعاون فإلى جانب التعاون الفني هناك مشاريع كبرى مطروحة للاستثمار من بينها اقامة محطو حاويات في طرطوس .. وانشاء مرفأ بديل في اللاذقية و اقامة مشاريع خطوط حديدية الى جانب تسيير خطوط بحرية بين البلدين .

فهل تستطيع سورية انتزاع ما يخدم اقتصادها وعملية التنمية لديها و يدعم عملية اعادة الاعمار لديها . المؤشرات تظهر أنّ نتائج اللجنة العليا المشتركة ذاهبة الى تحقيق الكثير من المصالح و الاتفاقيات واستقدام استثمارات مهمة ..

على أنّ الأهم هو في التنفيذ ضمن الخطط الزمنية و صياغة المشاريع بما لايعضها للتجميد أو القطع عند قدوك إدارات و حكومات جديدة .

 

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس