الجيش يضرب موقع المسلحين في عدة مناطق باريف حمص وحماه والمسلحون يستهدفون محردة بعدد من القذائف الصاروخية        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:11/12/2017 | SYR: 12:26 | 11/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 سلطنة عُمان تسبق في طرق أبواب الاستثمار في سورية
النفط بدأ .. والسياحة في دائرة الاهتمام .. خميس ندعم حتى الاتفاقيات الخاصة
22/11/2017      


دمشق – سيرياستيبس :

يتقدم ملفان هامان إلى واجهة الفتح الجديد في العلاقات الاقتصادية بين سورية و سلطنة عمان الذي بدأ فعلاً هما النفط والسياحة .

اللافت في الأمر هو الحماسة والاندفاع اللذين يبديهما الجانب العماني للدخول الى قطاع الاستثمار والعمل في سورية ومن بابين كبيرين .

الأول الاستثمار النفطي الذي شهد خطوات مهمة خلال زيارة وزير النفط السوري علي غانم الى السلطنة مؤخرا والاتفاق على إقامة شركة مشتركة للخدمات النفطية . وسيكون أهم نشاط تقوم به هو تطوير الآبار واستخراج النفط , خاصة و أن الشركة العمانية الشريكة لديها خبرة مهمة في هذا المجال حيث تنتج يوميا 70ألف برميل في عمان بالاضافة الى انتاج كميات كبيرة من خلال استثمارات لها في بحر الشمال . وهذا النوع من الشركات قليل عالميا ما يجعل التعاون مع الشركة العمانية مهما لقطاع النفط السوري الذي عادت آباره بالكامل لتكون تحت سلطة الدولة .

رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس وخلال اجتماعه برئيس غرفة تجارة سلطنة عمان : قال أنّ الحكومة تدعم التعاون الاستثماري والاقتصادي مع السلطنة حتى من خلال اتفاقيات خاصة بما يخدم تسريع العمل والبدء بخطوات تنفيذية حيال أي مشروع يتم الاتفاق عليه .

مشيرا الى أنّ سورية حاليا تعد بلد الفرص الاستثمارية و أكثرها غنى . ورغم سنوات الحرب فإنّ سورية تستطيع التدليل على الاستثمار فيها بوجود بنى تحتية وعوامل محفزة عديدة .

 مشيرا في هذا السياق الى المدن الصناعية الموجودة في سورية هي على مستوى المنطقة ومهيأة لإقامة مشاريع استثمارية كبرى خاصة في قطاع الصناعات الهندسية المتوسطة والكبيرة .

بالإضافة الى امتلاك بنية تشريعية داعمة للاستثمار تغذيها قرارات ومرونة كبيرة في العمل ما يعني تسهيل عمل المستثمر .

وقال : نتطلع الى تعاون واسع ومهم مع سلطنة عمان وندعم أية أفكار من شأنها دفع هذا التعاون خطوات سريعة وحقيقية الى الأمام . مؤكدا أنّه لا توجد دولة في العالم ستكون منفتحة على الاستثمار كما هي سورية . خاصة وهي تنتصر على الإرهاب وتستعد للمضي قدما في عملية البناء والإعمار .

وقال : سورية هي الأرض الخصبة للاستثمار . تعرضت لحرب ولكن اقتصادها ثبت وبدأ يستعيد قوته . في سورية هناك دعم واسع للانتاج . وهناك تحصيل لقروض وهناك إقراض وهناك حراك مهم باتجاه تطوير البنية الاقتصادية و المالية .

مؤكداًدعم الحكومة لكل ما من شأنه خلق تعاون الى درجة دعم الاتفاقيات الخاصة و الثنائية مع الجهات الراغبة بالاستثمار , وتأمين المرونة اللازمة بشرط أن تكون هناك جدية .

مشيراً إلى أنّ اتفاقية إقامة شركة مشتركة للخدمات النفطية ستكون البداية وقريبا ستتم مصادقتها من قبل الحكومة السورية ليبدأ عهد الاستثمار النفطي العماني في سورية بقوة .

وفيما يتعلق بالسياحة قال رئيس الحكومة : هناك مجال واسع للتعاون خاصة مع وجود 160 كم من أجمل شواطئ العالم لاتزال بكرا وتستوعب مشاريع كبرى .

وقريبا سيكون لدى سورية خارطة استثمار سياحي وسنثطلع رجال الأعمال العمانيين عليها .

المهندس خميس دعا رجال الاعمال العمانيين لتوسيع دائرة اهتمامهم الاستثماري في سورية والانطلاق نحو القطاعات الصناعية التي تتوفر فيها مزايا إضافية مثل قطاع الصناعات الغذائية و المنتجات الحيونية وحيث تتوفر مواد ومنتجات اولية.

رئيس غرفة صناعة وتجارة سلطنة عمان سعيد الكيومي الذي أعقب زيارة وزير النفط السوري الى السلطنة بزيارة سريعة لسورية , عبرعن رغبته بوضع أفق زمني قريب وواضح للقيام بنقلة حقيقية وخطوات تنفيذية بمواضيع التعاون المقترحة وبما يساعد لاحقا على القيام بخطوات لاحقة في مجالات استثمارية أخرى خاصة في القطاع الصناعي .

الكيومي قال : أنّه يعمل على تنظيم قدوم وفد من رجال الأعمال العُمانيين إلى سورية للإطلاع على الفرص الاستثمارية الموجودة فيها.. خاصة و أنّ الحرب تضع رحاها .

رئيس الغرفة العمانية : تحدث بوضوح وبشكل مباشر عن وجود مصلحة للاستثمار العماني في سورية ومن أجل ذلك هو في سورية ساعياً للقيام بخطوات تنفيذية سريعة في مجال التعاون النفطي والسياحي ولاحقا في مجالات أخرى.

لافتا إلى أنّه وفي قطاع النفط هناك برنامج تدريبي تم الاتفاق عليه خلال زيارة وزير النفط السوري .

سيكون مبدئياص عبر 100 متدرب 50 من النفط و50 من السياحة على أن يتم لاحقا إحداث مركز للتدريب في سورية ويتمويل عماني كامل .

وقال : لدينا رغبة قوية وإصرار على العمل في سورية ونحن جادون في استقدام رأس المال العماني إلى سورية ونسعى ليكون هناك دعم وقبول لرأس المال العماني خاصة و أنّ هناك محبة خاصة لسورية من قبل العُمانيين .

أما في القطاع السياحي فقط عبر عن الانبهار بما قدمه وزير السياحة للفرص السياحية المتاحة في سورية و سيكون هناك دعوة للوزير يازجي لزيارة السلطنة للتباحث وعرض الفرص الاستثمارية أمام رجال الأعمال العمانيين متوقعا أن يكون هناك مشاريع مهمة للسلطنة في سورية في القطاع السياحي .

وقال في نهاية عام 2018 سيكون هناك معرض للمنتجات العمانية في سورية للتعرف وما ينقص السوق السورية لرفده بمنتج عماني .

وقال : نحن في عمان نقرأ المنطقة بشكل جيد ونعرف أنّ هناك محاولات لزعزعة المنطقة ولكننا نعمل بشكل جدي لقدوم رجال الأعمال العمانيين الى سورية والاستثمار فيها .

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس