مسلحو القطاع الشمالي للقنيطرة والرافضين حتى الآن للتسوية يعتدون على نقاط الجيش - درعا :الفصائل المسلحة في نوى تريد التسوية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/07/2018 | SYR: 15:14 | 23/07/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122







  الرئيس الأسد : لسنا قلقين على الإطلاق بشأن إعادة إعمار سورية
ليس لدينا أموال، لكن يمكننا الحصول على القروض من أصدقائنا، ومن السوريين في الداخل والخارج ومن أموال الحكومة
25/06/2018      


بشكل واضح وصريح قال الرئيس بشار الأسد أنّ سورية لاتعول على الغرب في عملية إعادة الإعمار .. لأنه وببساطة لن نسمح لهم أن يكونوا جزءا منها ..

وقال في رد على سؤال وجهته له قناة مقابلة مع قناة (NTV) الروسية

بصراحة، هذا أفضل تصريح غربي خلال هذه الحرب، " وكان يقصد ما قالته الصحفية عن تصريح الغرب بأنّ لن يدفع سنتا واحدا للاعمار في سورية طالما أنّ الرئيس الأسد في الحكم " وهو أنهم لن يكونوا جزءاً من إعادة الإعمار في سورية، لأننا ببساطة شديدة لن نسمح لهم أن يكونوا

جزءمنها، سواء أتوا بالمال أم لا، وسواء أتوا بقرض أو بمنحة أو بتبرع أو بأي طريقة كانت، نحن لسنا بحاجة للغرب، الغرب ليس نزيهاً على الإطلاق، هو لا يعطي، بل يأخذ وحسب، أولاً نحن لم نبن سورية عبر تاريخنا بالأموال الأجنبية، بل بنيناها بأموالنا وبمواردنا البشرية، ورغم الحرب، ما يزال لدينا الموارد البشرية لإعادة بناء كل قطاع في بلادنا، لسنا قلقين بشأن ذلك، فيما يتعلق بالأموال، لم يكن لدينا أي ديون قبل الحرب، لأننا بنينا بلدنا من خلال بعض القروض التي حصلنا عليها من أصدقائنا، ليس لدينا أموال، لكن يمكننا الحصول على القروض من أصدقائنا، ومن السوريين الذين يعيشون في الخارج، ومن السوريين الذين يعيشون في الداخل، وكذلك من أموال الحكومة، ولذلك نحن لسنا قلقين بهذا الشأن، قد يستغرق ذلك وقتاً أطول، لكننا لسنا قلقين على الإطلاق بشأن إعادة إعمار سورية، لا تنسي أن عملية إعادة الإعمار بعد الحرب -وأنت تتحدثين عن 400 مليار دولار أكثر أو أقل فهذا رقم تقريبي- هي اقتصاد كامل وسوق كامل واستثمار كامل، وبالتالي فإن الأوروبيين الذين يتحدثون عن القدوم إلى سورية لإعادة الإعمار لا يأتون لمساعدة سورية، بل للحصول على المال، وقد بدأت عدة شركات أوروبية بالتواصل معنا لفتح الباب أمامها للقدوم والاستثمار في سورية.وسألته الصحفية فيما إذا كانت الشركات الأوربية تأتي بشكل سري فقال :

 طبعاً، بشكل سري لكن بدعم من حكوماتهم، إذاً هم الذين بحاجة لهذا السوق لأنهم في وضع اقتصادي سيئ جداً منذ العام 2008 معظم الدول الأوروبية بحاجة للعديد من الأسواق، وسورية أحدها، ونحن ببساطة شديدة، لن نسمح لهم بأن يكونوا جزءاً من هذا السوق.

الرئيس السد أكد في حديثه للمحطة الروسية أنّ لاتوج حرب أهلية في سورية ، لأن الحرب الأهلية ينبغي أن تقوم على خطوط طائفية، خطوط إثنية، خطوط دينية، وما إلى ذلك، وهذا غير موجود في سورية،

وقال مخاطبا الصحفية : يمكنك أن تذهبي إلى أي مكان، خصوصاً في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة حيث تستطيعين رؤية كامل طيف المجتمعات السورية الغنية موجودة والناس يعيشون مع بعضهم بعضاً، في الواقع -وهذا ليس من قبيل المبالغة، بل حقيقة- فإن الحرب كانت درساً مهماً جداً، إذاً هذا المجتمع المتنوع أصبح موحداً أكثر مما كان قبل الحرب، لأننا تعلمنا الدرس، في حين أنك إذا ذهبت إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الإرهابيين، فستجدين أنهم لا يعكسون لوناً واحداً من هذا المجتمع، في الواقع فإنهم يعكسون فقط حاضنتهم والناس الذين ليس لديهم أي خيار آخر سوى أن يعيشوا في تلك المناطق، ولذلك ليس لدينا أي مخاوف بشأن الحرب الأهلية، المسألة ليست أن الناس يطلقون النار على بعضهم بعضاً، هؤلاء مرتزقة، هؤلاء إرهابيون، لديكم إرهابيون في بلادكم، في روسيا وهم روس، لكنهم لا يمثلون جزءاً من المجتمع، بل يمثلون أيديولوجيتهم، الوضع هو نفسه في سورية، إذاً فيما يتعلق بتوحيد الناس، ليس لدينا مشكلة في ذلك، فيما يتعلق بالرئاسة، ثمة عاملان، العامل الأول هو إرادتي، وإرادتي ستستند إلى العامل الثاني وهو إرادة الشعب السوري، ما يزال أمامنا ثلاث سنوات، في ذلك الوقت، أي في العام 2021 هل سيكون الشعب السوري مستعداً للقبول بذلك الشخص بذلك الرئيس أو لا؟ إذا كان الجواب بلا فما الذي أفعله بالرئاسة؟ لا أستطيع فعل شيء، لا أستطيع النجاح، لا أستطيع أن أعطي بلادي أي شيء، وبالتالي فإن الجواب سيكون لا، وإذا كان الجواب نعم فعندها سأفكر في الأمر، لكن ما يزال ذلك مبكراً، ما يزال أمامنا ثلاث سنوات حتى ذلك الوقت.

وعن الإصلاحات الدستورية التي طلبتها الأمم المتحدة قال الرئيس الأسد : أجرينا إصلاحات في العام 2012 والآن هناك مؤتمر سوتشي، وسيناقشون الأمر، إن إقرار أي إصلاح دستوري لا يتعلق بالرئيس، ولا يتعلق بالحكومة، بل بالشعب السوري، ولذلك إذا كنا سنجري أي نوع من التعديل أو التغيير أو أي شيء آخر فينبغي أن يكون ذلك من خلال استفتاء وطني، إذا أجري استفتاء وطني وعبر الناس عن دعمهم لدستور جديد فإننا سنفعل ذلك بالطبع، لكن هذا لا يتعلق أبداً بإرادة الأمم المتحدة أو الدول الأجنبية، سيكون هذا الأمر سورياً بالكامل، إذا لم يرغب السوريون بأي تغيير فلن يكون هناك أي تغيير على الإطلاق.

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس