الجهات المختصة تضبط مستودعا للأسلحة والذخائر من مخلفات التنظيمات الإرهابية في بلدة بصر الحرير بريف درعا        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:12/12/2018 | SYR: 18:13 | 12/12/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122





 التقديرات تشير لنحو 180 ألف لاجئ في مخيمات الذل
محافظة درعا بعد التحرير: إصلاح البنى التحتية.. والتحضير لاستقبال لاجئي الأردن
16/07/2018      


دمشق-سيرياستيبس:

قريبا جدا يعلن الجيش العربي السوري انتصاره الكبير على المجموعات الإرهابية المسلحة في محافظة درعا، التي ستعود إلى كنف الدولة السورية بكل مدنها وقراها ومناطقها بعدما حاولت حكومات وأنظمة عربية وغربية تحويلها إلى حصان طروادة لتقسيم سورية والنيل من مؤسسات الدولة.

وعلى أهمية هذا الحدث ومدلولاته السياسية والعسكرية والاقتصادية، إلا أنه في المقابل يحمل تحديات ومهام عديدة ستواجه الحكومة، وهي مهام ليست بالسهلة وتحتاج إلى إمكانيات وجهود مضاعفة لاحتوائها ومعالجتها.

ولعل من أبرز هذه التحديات والمهام، إضافة إلى إصلاح البنى التحتية وترميم المرافق الخدمية في المحافظة والتكلفة العالية لذلك، ما يتعلق بمسألة اللاجئين السوريين الذين اضطروا تحت تهديد المجموعات المسلحة وحملات التضليل والتحريض إلى النزوح نحو المخيمات الأردنية والعيش وسط ظروف معيشية صعبة وقاسية، حيث من المتوقع أن تبدأ عودة الجزء الأكبر من هؤلاء مع إعلان الجيش العربي السوري لمحافظة درعا آمنة والسماح بعودة السكان إلى جميع مدنها وقراها بعد تنظيفها من مخلفات الإرهابيين...والسؤال هل ستكون مؤسسات الدولة قادرة على استقبال نحو 180 ألف لاجئ تقريبا نزحوا من درعا إلى الأردن؟.

كل التقديرات تشير إلى أن معظم المتوقع عودتهم إلى سورية هم من المقيميين في مخيمات الذل بالأردن، في حين أن هناك نسبة ما والتي استطاعت دخول المدن الأردنية والعيش فيها وايجاد فرص عمل ستكون عودتها مؤجلة، وبالتالي فإن تقديرات المتوقع عودتهم ليست واضحة، إنما وفق ما يوضح مصدر خاص فإن الحكومة ستكون جاهزة للتعامل مع أية أعداد متوقعة للاجئين العائدين، سواء لجهة توفير مراكز الإقامة المؤقتة أو توزيع المساعدات والعون والدعم بمختلف أشكاله، وتجربة التعامل مع النازحين من الغوطة الشرقية خلال عملية تطهيرها من الإرهاب والأعداد الكبيرة التي لجأت إلى مناطق الدولة وحمايتها تؤكد قدرة مؤسسات الدولة اليوم على تكرار التجربة وتأمين ما يحتاجه كل مواطن راغب بالعودة إلى وطنه ومنزله. لكن ذلك لا يلغي ضرورة توجه الحكومة لوضع خطة متكاملة لاستيعاب اللاجئين العائدين من مخيمات الذل في الأردن منعاً لأية إرباكات أو إشكاليات قد تحدث.

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018





chambank_hama


Longus


orient2015




CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس