العراق يستدعي سفير النظام التركي احتجاجأ على الانتهاكات الجوية..الجو غائم جزئيا بشكل عام وتحذير من تشكل الصقيع على المرتفعات الجبلية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:14/12/2018 | SYR: 23:31 | 14/12/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122





 مع قرب افتتاح معبر نصيب الحدودي
أسطول النقل البري السوري في مواجهة غير متكافئة مع سيارات الدول المجاورة!
29/09/2018      


دمشق-سيرياستيبس:

مع اقتراب افتتاح معبر نصيب الحدودي مع الأردن أمام حركة نقل الركاب والبضائع، يكثر حديث الاقتصاديين والمحللين عن الفوائد الاقتصادية التي ستعود على عدة دول عربية، والرسائل السياسية التي يحملها ذلك الحدث، وذلك بعد عدة سنوات على إغلاق المعبر وسيطرة المجموعات المسلحة عليه بدعم غربي وعربي، بغية محاصرة سورية وحنقها اقتصادياً.

لكن في خضم ذلك الحديث ينسى الجميع أن افتتاح المعبر يفترض أن يشكل دافعاً قوياً لفتح ملف واقع الأسطول البري السوري والإجراءات المطلوبة لتطويره وتحديثه ليكون قادرة على الإسهام بفعالية في نقل المنتجات السورية إلى الأسواق المستهدفة في الخليج ومصر والأردن وغيرها، وفي نقل المنتجات الموردة لدول عربية عبر المرافئ السورية واللبنانية إلى مقصدها عبر الأراضي السورية.

ما يعانيه الأسطول السوري سابقاً من مشاكل تتعلق بعوائق تحديثه والرسوم المفروضة عليه زادت عليه الحرب أضعافاً أخرى من المشاكل تمثلت في عمليات النهب والسرقة التي تعرض لها الأسطول السوري وتهريب سياراته إلى خارج البلاد وتحديدا إلى تركيا، وتهريبها كذلك إلى المناطق الخارجة عن سيطرة الدولة، هذا فضلاً عن التدمير والتخريب الذي تعرض له جزء من الأسطول، والذي إلى اليوم لم تخرج تشريعات تتضمن تسهيلات حقيقية لأصحاب الأسطول تعوضهم عما فقدوه من سيارات وآليات نقل خلال سنوات الحرب.

ولهذا فإن افتتاح معبر نصيب وبعده سيكون افتتاح لمعابر حدودية أخرى مع العراق، يمثل فرصة لطرح كل ما من شأنه تطوير الأسطول السوري ليكون قادراً على المنافسة وإثبات تواجده، وإلا فإن الساحة ستكون متاحة لسيارات الدول المجاورة التي ستستفيد كما حدث في سنوات ما قبل الحرب من واقع اسطولنا لتحصل على نصيب أكبر من تجارة الترانزيت المارة عبر الأراضي السورية، لا بل إن كثيراً من أصحاب سيارات النقل المسجلة في دول مجاورة وعربية تعود ملكيتها لسوريين وجدوا في تشريعات وتسهيلات تلك الدول ما شجعهم على العمل والاستثمار فيها... فلماذا لا يتم استقطاب هؤلاء وغيرهم لتدعيم وتقوية الأسطول السوري من سيارات النقل والشحن؟.

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018





chambank_hama


Longus




CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس