عدوان تركي مدفعي مكثف على قرى الدردارة – الجهفة – حليوة – حميّد – لوذي بريف رأس العين        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:17/10/2019 | SYR: 08:06 | 18/10/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



 مظلة لتحقيق نتائج أكثر
زيارة الرئيس الأسد لطهران: مرحلة جديدة من العلاقات المتماسكة
26/02/2019      


دمشق-سيرياستيبس:

شكلت الزيارة المفاجئة للسيد الرئيس بشار الأسد إلى إيران صدمة قوية للدول الإقليمية والدولية التي راهنت على أن تشديد العقوبات والضغوط على الدولتين يمكن أن ينال من الرابط الاستراتيجي التاريخي بين البلدين، لكن الزيارة وحفاوة الاستقبال واللقاء مثلت رسائل واضحة أن ما عجزت عنه الحرب في ثماني سنوات لن يتحقق بالعقوبات والحصار الاقتصاديين، لا بل ربما تكون النتيجة معاكسة ويزداد هذا الرابط متانة وقوة وتطوراً.

المهمة اليوم في ملعب مؤسسات الدولتين لزيادة الخطى في تطوير علاقاتهما السياسية والاقتصادية وغيرها في مختلف القطاعات بغية توسيع مجالات العلاقات الثنائية وإزالة أية عوائق وصعوبات، ففي المجال السياسي تبرز تحديات تواجه الدولتين نتيجة الضغوط ومحاولات التدخل الغربي في الشؤون الداخلية لكلا البلدين، فهناك مفاوضات آستانا التي يسعى فيها الحليفان الإيراني والروسي إلى دعم الدولة السورية لاستعادة سيطرتها على جميع مناطق البلاد ومساعدة السوريين على تقرير مستقبل بلادهم بعيداً عن أي تدخلات خارجية وإملاءات إقليمية وغربية، في حين أن إيران تواجه مشروعا أمريكيا هدفه تدمير ونسف الاتفاق النووي بالكامل وتشجيع الأعمال الإرهابية في الداخل الإيراني.

في المجال الاقتصادي فقد شهدت السنوات الأخيرة تطوراً لافتا وتنسيقاً واضحا في التعاون التجاري والاستثماري، حيث اتجهت الحكومة منذ تسلمها مهامها إلى فتح قنوات حوار واتصال واسعة مع مختلف الدول الداعمة والمساندة لسورية لتوسيع آفق التعاون الاقتصادي وفق استراتيجية تقوم على إعادة بلورة العلاقات التجارية الخارجية لسورية بحيث تكون الأولوية المطلقة للشرق بمفهومه السياسي وليس الجغرافي فقط، وكذلك منح المستثمرين في تلك الدول الأولوية للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتوفرة في سورية، خاصة ما يتعلق منها بمرحلة إعادة الإعمار وتأهيل المنشآت الاقتصادية المدمرة أو المتوقفة بسبب الحرب وغير ذلك من مجالات التعاون.

ورغم كل ما تحقق، فإن المرحلة القادمة تتطلب جهودا أكبر لمواجهة محاولات واشنطن محاصرة المواطن السوري في لقمة عيشه لتقليبه على دولته ومعاقبته على دعمها ومساندتها في السنوات الثماني الماضية. وزيارة الرئيس الأسد الأخيرة تمثل مظلة داعمة ومساندة لأي جهد مشترك لتنمية العلاقات المشتركة وتعزيزها على المدى الاستراتيجي.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس