وزارة الصحة: الوضع الصحي للمصابين الخمسة بفيروس كورونا المستجد مستقر وهم تحت الإشراف الطبي والمتابعة حتى الشفاء.        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:28/03/2020 | SYR: 20:46 | 28/03/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



 الفرصة الصينية... والتجار الانتحاريون !
01/03/2020      


بقلم: زياد غصن

لا تأتي الفرص دوما على طبق من ذهب.. فهناك فرص يحتاج استثمارها إلى تحد ومغامرة.. وربما إلى مخاطرة أيضاً.

وعندما يكون المستفيد من هذه الفرصة أو تلك هو اقتصاد بلد، فالمخاطرة تتحول إلى خيار.

مثالنا على ذلك مقاربتنا كأفراد ومؤسسات إلى الأزمة الصينية... مقاربة لم تخرج عن محاولات رصد تأثيرات تلك الأزمة على الاقتصاد السوري.. تماماً كما فعلت معظم دول العالم.

لكن اقتصادنا في حالة حرب وحصار قاسيين منذ تسع سنوات، وتالياً يفترض مقابل السعي لرصد خسائرنا الاقتصادية، أن نحاول أيضاً اكتشاف الفرص الناجمة عن تلك الأزمة.

إحدى تلك الفرص... أن الصين اليوم، ونتيجة توقف دول كثيرة عن استيراد المنتجات الصينية خوفا من انتقال فيروس كورونا، بات لديها فائض كبير من السلع بمختلف أشكالها وتصنيفاتها، الأمر الذي يمكن أن يشكل فرصة ثمينة للمؤسسات السورية لتأمين ما تحتاجه الأسواق المحلية من تلك السلع... وبتسهيلات غير مسبوقة في الدفع والسعر والشحن...

وإذا كانت حجة البعض في عدم تطبيق مثل هذا الاقتراح تتمثل في الخوف من أن تحمل تلك السلع فيروس كورونا إلينا، فأعتقد أن تعقيمها بشكل جيد يمكن أن يبدد تلك المخاوف، وإلا فإن جميع سكان الصين يجب أن يكونوا اليوم مصابين بهذا المرض لولا عمليات التعقيم، التي تقوم بها المؤسسات الصينية.

 ثم خلال فترة الأزمة لم تبق هناك سلعة مخالفة للمواصفات وغير صالحة للاستهلاك البشري، وإلا وجرى إدخالها إلى البلاد بطرق غير نظامية وطرحها في أسواق عدة...

على الأقل ما نطرحه يتم تحت عين الدولة ورقابتها، وبتنسيق كامل مع السلطات الصينية، ففي النهاية سلامة المواطن والمجتمع هي الأهم، ولا يمكن التساهل بها....

لكن ذلك لا يمنع المحاولة ودراسة الفرصة المتاحة بشكل جاد وموضوعي بعيدا عن لعبة المصالح التجارية، فالحصار يزداد قسوة وتأثيراته على الشرائح الشعبية تتعمق أكثر، مهددة بزيادة تاريخية في أعداد الفاقدين لأمنهم الغذائي..

فهل مثل هذا الملف نوقش في أي اجتماع حكومي؟ وماذا عن القطاع الخاص... هل فكر بإرسال وفد تجاري إلى بكين في مهمة وطنية سامية؟

مسؤول سابق وباحث مهم علق على الطرح المذكور أعلاه قائلاً: على مدار سنوات الحرب الماضية فقدنا على جبهات القتال آلاف الشباب، وفي مهمات كانت نسبة الخطر فيها تكاد تكون كاملة، فما الذي يمنع أن يكون لدينا لهذه المهمة وفد تجاري "انتحاري"!

وأنا أضيف على ما قاله هذا المسؤول السابق الذي أحترمه جداً... ليكن تشكيل هذا الفريق التجاري "الانتحاري" من بعض أثرياء وتجار الحرب..!

خاص-سيرياستيبس

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورية الدولي الإسلامي







alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس