انشقاقات وحرب مستمرة بين الفصائل المسلحة في ادلب- الجيش يضرب مواقع المسلحين بالقنيطرة- سلاح الجو يضرب مواقع المسلحين في القلمون        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/07/2017 | SYR: 00:54 | 21/07/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 بيئتنا بيتنا..تراثنا هويتنا..مزج بين أصالة الموروث الشعبي وجماليات البيئة الساحلية
29/07/2012      


تتواصل في دار الثقافة في اللاذقية فعاليات المعرض البيئي الذي تقيمه جمعية الروابي الخضراء لحماية البيئة الساحلية تحت شعار "بيئتنا بيتنا.. تراثنا هويتنا" حيث تتنوع أجنحة المعرض الذي يلقى حضورا يوميا واسعا من مختلف الفعاليات الشعبية والأكاديمية لتضم مجموعة كبيرة من الاعمال اليدوية والمشغولات التراثية والمستحضرات الطبيعية واللوحات الفنية الى جانب الصور الضوئية والكتب والمراجع ذات الصلة بشتى القضايا البيئية.

وتتنوع الاعمال المعروضة لتعكس في جملتها جانبا واسعا من التراث الساحلي المادي والذي يجسد بدوره عددا من المفاهيم والتقاليد الاجتماعية والثقافية و الفنية مما كان سائدا على مدى قرون من الزمن تجلى خلالها الإرث الحضاري العريق لسكان هذه المنطقة و قدراتهم الفطرية العالية على تلبية الكثير من الاحتياجات اليومية التي استدعتها طبيعة الحياة البسيطة آنذاك.

نظرة سريعة إلى الأعمال المعروضة تمكن المشاهد من رؤية الاعمال اليدوية المنفذة بالخشب و القصب و الخيزران إلى جانب الصناعات التجميلية باستخدام المواد الطبيعية ايضا و هي مواد للزينة والتجميل و تقشير البشرة ومعاجين الاسنان بالإضافة إلى المواد الغذائية المصنوعة محليا وفق الطرق التقليدية.

كذلك يضم أحد الأجنحة مجموعة واسعة من اللوحات الزيتية التي أطلق عليها عنوان "من أرشيف الطفولة" و هي لوحات تم انجازها قبل سنوات طويلة وتحديدا في عمر الطفولة المبكرة لعدد كبير من المهتمين بالشأن البيئي من طلاب و باحثين و أكاديميين ممن ما زالوا يحتفظون بهذه الذكريات المادية البعيدة حيث تطول موضوعات هذا الجناح الطبيعة الساحلية التي اعتاد الأطفال على تصوير اشجارها و انهارها و جبالها.

جناح آخر يضم مشاركات متنوعة لأعضاء معهد الاعاقة السمعية التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية و العمل الى جانب أعمال تراثية اخرى نفذها طلاب قسم البساتين و قسم وقاية النبات في كلية الزراعة في جامعة تشرين و أيضا لوحات بيئية لطلاب كلية الصيدلية و قسم الكيمياء في كلية العلوم بالإضافة الى مجموعة من مشاريع التخرج لطلاب الدراسات العليا في عدد من الاقسام و الكليات الاخرى.

ورغم تنوع و اتساع الموضوعات و الرؤى التي تطرحها الاعمال الطلابية تحديدا إلا انها تصب مجتمعة في حيز البيئة الساحلية وطرق الحفاظ عليها وحمايتها من التلوث الى جانب موضوعات السلامة العامة و التنمية المستدامة و الادارة المستدامة للموارد و التنوع الحيوي النباتي و الحيواني.

في هذا السياق أوضحت الدكتورة هاجر ناصر الأستاذة في الكيمياء التطبيقية في جامعة تشرين نائب رئيس جمعية حماية الساحل السوري أن المعرض هو سعي من قبل الجمعية الى نشر هذا التراث و توسيع رقعة المعرفة به في زمن باتت للتكنولوجيا فيه اليد الطولى خاصة من قبل الاجيال الناشئة والتي لم تتسن لها فرصة معايشة ذلك الواقع الجميل بكل تفاصيله و مفرداته التراثية العريقة.

واشارت إلى أن هذه الفعالية و سواها من الأشطة المماثلة التي تقوم بها مختلف فعاليات المجتمع الاهلي و الرسمي هي في الوقت نفسه دعوة ملحة للحفاظ على البيئة الساحلية بكل ما تنطوي عليه من تجليات دقيقة للموروث الشعبي الغني والذي يخشى عليه من الضياع و الاندثار في حال لم تتضاعف الجهود الجدية لتحقيق هذه الغاية.

وبينت أن الاجنحة المتنوعة في المعرض تضم باقة واسعة من المنتجات المادية التي تم الحصول عليها عبر تحويل بعض الأبحاث والدراسات النظرية حول الصناعات المحلية التقليدية والصناعات البيئية الخضراء إلى واقع مادي و هو ما يمكن اعتباره تكريسا وتحفيزا و دفعا للاتجاه نحو الصناعة البديلة لاعتمادها بدلا عن الكثير من الصناعات الكيميائية بعد تطبيقها في المخابر.

من ناحيته قال الدكتور ابراهيم صقر رئيس الجمعية.." يمكن للجمهور المهتم هنا الاطلاع على تشكيلة واسعة من الابداعات الفنية التي أطرتها الحرف و المهن التقليدية من اعمال تم الاشتغال عليها باستخدام مواد طبيعية خالصة أمكن الحصول عليها دوما من البيئة المحيطة و توظيفها بما يخدم المتطلبات المعيشية للإنسان الساحلي و هي جميعا حرف يمكن أن يعود الانسان المعاصر للاشتغال بها و الاستفادة منها كمصدر للدخل".

وأضاف.. " تسعى من خلال الاجنحة المنوعة التي يقدمها المعرض الى التأكيد على جماليات البيئة الساحلية و تميزها حيث نكرس لهذا الغرض اكثر من ردهة للأعمال الضوئية التي اشتغل عليها فنانون و باحثون وأكاديميون بالإضافة إلى الهواة و العاملين في الحقل البيئي في هذه المنطقة و قد اختاروا لأعمالهم أفكارا خلاقة تعكس الطبيعة الساحرة و التراث الغني و الحضارة العريقة للساحل السوري".

ولفت إلى وجود ردهة خاصة بالصور و اللوحات التي تركز على السلوكيات الخاطئة من قبل الأفراد في التعاطي مع البيئة المحيطة بهم و سبل تصويبها و تطوير السلوك الفردي و المبادرات الذاتية لصون هذه البيئة الطبيعية الخلابة و استثمار مقدراتها وامكاناتها الواسعة بالطريقة الافضل.

و بين أن المعرض يفرد جناحا كبيرا يضم مجموعة واسعة و نوعية من الكتب والمراجع و الأطالس التي يمكن لها ان تكون مراجع موثوقة للدارسين و الباحثين في هذا المجال مشيرا الى ان جميع هذه الاصدارات القيمة هي من مقتنيات المكتبة الورقية و المكتبة الالكترونية اللتين أحدثتا مؤخرا في مقر الجمعية و تضم الثانية عددا كبيرا من الاقراص المدمجة التي تناقش في مضامينها سلسلة المخاطر المحيطة بالبيئة و المهددات التي تتربص بها وأنواع الملوثات المحيطة الى جانب قوائم الاحياء النباتية والحيوانية.

واشار عدد من الزوار ألى أن المعرض حقق معادلة ثقافية جديدة جمعت بين البيئة والتراث في آن معا ضمن مناخ تماوج فيه عبق التراث و اصالته مع جماليات البيئة الساحلية.

سيرياستيبس-سانا


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس