الجيش السوري يُحرز تقدماً لمسافة 400 في ريف دمشق الجنوبي الغربي المتاخم للقنيطرة- مقتل العديد من المسلحين بتدمر وتقدم بدير الزور        عروض أجنحة الشام للطيران بمناسبة العام الجديد أسرة أجنحة الشام تتمنى لكم أعياداً مجيدة وكل عام وأنتم بخير      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:27/04/2017 | SYR: 05:20 | 27/04/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 يلدا وببيلا وبيت سحم.. على طريق إنجاز المصالحة الكاملة
08/12/2016      


 

 

كشف محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم عن مفاوضات تجري حالياً بين السلطات المختصة وممثلين عن أهالي بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم في ريف دمشق الجنوبي لإنجاز المصالحة بشكلها «الشامل والكامل».

وفي تصريح ، قال إبراهيم: «كان هناك اتفاق مصالحة سابق في يلدا وببيلا وبيت سحم، وهذه المصالحة لم تكن منجزة بالكامل، والآن يتم العمل لإنجازها بشكلها الشامل والكامل في المنطقة». وأضاف: «هناك بدايات عمل، ولكن حتى الآن لا توجد نتائج، وهناك مفاوضات ومناقشة ودراسة للإشكالات والطروحات من أجل الوصول إلى صيغة اتفاق شامل».

وأكد أن أهالي تلك البلدات «سيبقون في بلداتهم، كما أن هناك أناساً يريدون تسوية وضعهم ليبقوا في تلك البلدات، وهناك جهات تقاتل داعش يمكن لهذه الجهات أن يكون لها تسوية خاصة».

وكان نشطاء على «فيسبوك» قالوا إن الجهات المختصة في الدولة قدمت مبادرة لأهالي جنوب دمشق لانجاز المصالحة بشكلها الكامل.

ونفى إبراهيم أن تكون الدولة تقدمت بمبادرة، وقال: «بعد المرسوم الذي أصدره الرئيس بشار الأسد والمصالحات التي تحصل في المناطق، الأهالي هم من طلبوا بأن تكون هناك مصالحة شاملة كما حصل في بقية المناطق»، وأضاف: «الآن هناك لجان تتفاوض معهم وإن شاء اللـه، قريباً تكون المنطقة كلها آمنة ويدخل الجيش».

وشدد على أن الدولة تريد أن «لا يكون هناك أحد يحمل السلاح ضمن المنطقة إلا سلطات الدولة المخولة بحمل السلاح فقط لا غير».

وأضاف: «هناك مسلحون موجودون في تلك المنطقة يقولون إنهم يحملون السلاح ضد داعش، وهؤلاء يجب أن يحملوا السلاح من خلال الدولة وسلطات الدولة فقط».

وتابع: «يقولون إنهم يحملون السلاح لحماية أنفسهم من داعش، ونحن نقول إن الدولة يجب أن تدخل (إلى تلك المناطق) ومن يريد أن يحمل السلاح لمقاتلة داعش فيجب أن يتم ذلك من خلال الجيش».

ويتحصن في مخيم اليرموك ومدينة الحجر الأسود المجاورتين لبلدتي يلدا وببيلا من الجهة الغربية تنظيم داعش، وحاول التنظيم مراراً اقتحام بساتين يلدا وتصدى له المسلحون في البلدة.

سيرياستيبس- الوطن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus










الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس