انهيار كبير في صفوف مسلحي داعش بعد التقدم السريع للجيش السوري في ريف حمص الشرقي و طائرات التحالف تضرب المدنيين في الرقة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:25/05/2017 | SYR: 09:05 | 25/05/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 أمل جديد لمرضى السرطان عبر باحث سوري
10/01/2017      


أمل جديد لمرضى السرطان عبر باحث سوري يسجل أربع براءات اختراع في مجال المواد الدوائية الخاصة بالمرض

 

أربع براءات اختراع في مجال المواد الدوائية للسرطان بدمشق عبر الباحث السوري إبراهيم الشعار أعطت الامل لمرضى السرطان.

وتتضمن الأبحاث التي حصدت براءات الاختراع تحضير متمم غذائي وهو توليفة من الأحياء الدقيقة على شكل حبيبات الكيفير ومتمم ثاني هو كيفير قلوي فيما يتمثل البحث الثالث بتحضير مادة دوائية هي الكيفيران عالي القلوية والاختراع الرابع عبارة عن تحويل الوسط في الخلايا السرطانية من حامضي قليل الأوكسجين إلى وسط قلوي غني بالأوكسجين.

وفي تصريح خاص لنشرة سانا الصحية أوضح الباحث في الهيئة العامة للتقانة الحيوية إبراهيم الشعار أن الأبحاث العلمية أجريت ضمن مخابر “الهيئة العامة للتقانة الحيوية” في دمشق وفي مخابر الصحة العامة والرقابة الدوائية بالتعاون مع مجموعة باحثين.

وأضاف الشعار.. إن الأبحاث أظهرت أن الخلايا السرطانية تنمو في وسط شديد الحموضة خال من الأوكسجين بينما الخلايا السليمة تقوم بدورها على أكمل وجه عندما يكون الوسط قلوياً وبه أوكسجين لذلك فإنه وفي حالة نقص الأوكسجين عن الخلايا ولمدة 48 ساعة فمن الممكن أن تصبح وسطا ملائما لتكوين خلايا سرطانية.

ويقول الباحث.. “من المعروف أن المواد الحمضية طاردة للأوكسجين بينما المواد القلوية جاذبه له فعند تراكم الفضلات الحمضية السامة والجذور الحرة الناتجة عن عملية التمثيل الغذائي وإنتاج الطاقة الحيوية إلى مرحلة لا يستطيع الجسم التخلص منها تبقى الخلايا في وسط حامضي لفترة طويلة من الزمن ويقل وجود الأوكسجين الأمر الذي يخلق مناخاً مثالياً لظهور وتكاثر الخلايا السرطانية وبمجرد تحويل هذا الوسط إلى وسط قلوي غني بالأوكسجين تموت الخلية السرطانية وتتحلل وتطرح خارج جسم الانسان”.

وأوضح الدكتور رضوان بدر الدين أحد الباحثين المشاركين في الأبحاث أن الخلايا السرطانية “عدوانية جدا” وتتكاثر بسرعة في نفس المكان وذلك باستخدام الطاقة الناتجة عن استقلاب الغلوكوز فهي تحتاج السكر 20 مرة أكثر من الخلايا السليمة كما ان الاستقلاب المتزايد للغلوكوز يسبب زيادة الوسط الحمضي لذلك فإن الأنسجة السرطانية حمضية بينما الأنسجة السليمة قلوية.

وبناء على ذلك قام الباحث الشعار بتحضير توليفة من الأحياء الدقيقة تضم 20 نوعاً من البكتريا النافعة والخمائر المفيدة عن طريق عزل الأحياء الدقيقة المكون لها وتشخيصها بطرق بيوكيميائية وجزيئية ثم تنميتها واستخلاص مادة الكيفيران وباستخدام التقانة الحيوية تم ربطها بمواد عالية القلوية لتعديل درجة الحموضة إلى وسط قلوي.

بدوره يشير الباحث المشارك الدكتور بسام العقلة إلى أن توليفة الكيفير هي مزيج من بكتريا حمض اللبن والخمائر مع وجود البروتينات والدسم والسكريات المنحلة الكيفيران والأخيرة هي المكون الفعال في الكيفير لها خواص مضادة للسرطان وعبارة عن سكريات متعددة خارجية ميكروبية المنشأ تتألف من ارتباط وحدات سكرية تتكون من سكر الغلوكوز والغالاكتوز والرامنوز ووحدات لاسكرية تتكون من البروتينات السكرية والفوسفولبيدات والايونات المعدنية.

ويضيف العقلة إن من خصائص الكيفير القلوي أنه يساعد على تسريع عملية استعادة الخلايا لوضعها الطبيعي بوجود المستوى الأمثل لدرجة الحموضة في الجسم إضافة إلى أنه “اقتصادي وآمن” ولا يقتصر دوره فقط في المشاركة بالقضاء على الخلايا السرطانية ولكن يسهم أيضا في الحد من الآثار الجانبية التي يسببها العلاج الكيميائي.

وأوضح مدير حماية الملكية التجارية والصناعية في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك المهندس أسامة مخيبر في تصريح لنشرة سانا الصحية الشروط الثلاثة لمنح براءة اختراع وهي الجدة أي أن يكون الاختراع جديد على مستوى العالم والابتكارية وتعني ألا يكون الاختراع بديهي ويمكن استنتاجه بسهولة من قبل شخص متوسط الخبرة بالمجال التقني.

وأضاف مخيبر إن الشرط الثالث هو القابلية للتطبيق الصناعي أي التنفيذ والتحول إلى منتج بغض النظر عن الكلفة أو الامكانيات التي يتطلبها.

وكشف مدير حماية الملكية عن وجود 4 طلبات وطنية و5 طلبات أجنبية لتسجيل براءات اختراع في المجال الطبي لم يبت بأمرها بعد مبينا أن “نسبة البراءات التي تتحول إلى منتج فعلي قليلة جدا والسبب غالبا عدم وجود قدرة مادية لدى المخترع”.

ولفت مخيبر إلى أنه وفي ظل هذا الواقع بدأت اللجنة العليا لدعم الابداع والاختراع العام الماضي بدعم المخترعين لتطبيق اختراعاتهم مبينا أن معرض الباسل للابداع والاختراع الاخير أتاح أيضا للمشاركين التواصل مع ممثلين عن اتحاد غرف التجارة والصناعة في سبيل عرض اختراعاتهم وقابلية استثمارها.

 

يذكر أن الميدالية الذهبية لأفضل اختراع في معرض الباسل للابداع والاختراع الاخير في عام 2015 كانت من نصيب المجال الطبي عبر طبيب الأسنان خالد العوف واختراعه “التوسيع الأمامي الجانبي للفك الباني للعظم ذاتيا”.

 

 دينا سلامة


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس