الجيش السوري يستعيد السيطرة على قريتي سوبين و معرزاف في ريف حماه ويسيطر على كتل ابنية شرق المنشية بدرعا- احباط محاولات تسلل بريف حمص        عروض أجنحة الشام للطيران بمناسبة العام الجديد أسرة أجنحة الشام تتمنى لكم أعياداً مجيدة وكل عام وأنتم بخير      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:27/03/2017 | SYR: 23:23 | 27/03/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122







 تفاصيل التفجيرات ونقيب المحامين السوريين يتحدث عن رمزية مكان التفجير وتوقيته
16/03/2017      


 

خليل موسى موسى – دمشق

 

لأكثر من ساعتين وسيارات الإسعاف لم تهدأ في العاصمة دمشق، واستنفارٌ لجميع الكوادر الطبية في مشافي المجتهد والمواساة الحكوميين، بالتزامن مع استنفار الكوادر الأمنية في كافة شوارع وطرقات المدينة.

في حين كان انشغال كبير للإعلام بالبيانات الصادرة عن مؤتمر أستنة وفشله وعدم ذهاب المعارضة المسلحة إلى المفاوضات. هزّ تفجير إرهابي حرم القصر العدلي في دمشق، وبينما انشغل الجميع بتفجير القصر العدلي القديم بدمشق، هز انفجار آخر أحد المنتزهات بمنطقة الربوة غربي العاصمة، والحصيلة عشرات الشهداء والجرحى في المكانين، تلاه عدد كبير من الإشاعات عن تفجيرات مماثلة في مناطق متفرقة من العاصمة.

وفي التفاصيل دخل الإرهابي إلى قصر العدل القديم مرتدياً زياً عسكرياً مموها، ويحمل بطاقة عسكرية مزورة، وللتمويه أكثر قام بتسليم بندقيته وثلاثة قنابل يدوية عند الباب الاول كانت بحوزته، وعند الباب الثاني حيث يوجد جهاز مسح إلكتروني يمر من ضمنه جميع الأشخاص لكشف ما بحوزتهم من معادن وأسلحة، أعطى الجهاز إنذارا فحاول عنصر الأمن المتواجد عند هذه النقطة تفتيشه يدوياً للتحقق مما في حوته، فركض الإرهابي حوالي خمس أو ست خطوات إلى وسط الازدحام وقام بتفجير الحزام الناسف الذي كان يرتديه، حيث يكتظ المكان بالمراجعين لمتابعة المعاملات والقضايا.

حصيلة التفجير الإرهابي الأول في قصر العدل تجاوزت 35 شخصا، يرجح ازديادها بسبب وجود حالات حرجة بين الجرحى الستين الذين أصيبوا بالتفجير.

وفي منطقة الربوة غربي العاصمة، فحسب المعلومات، تم اكتشاف ثلاثة انتحاريين فسارعوا بالهرب، حيث تم إلقاء القبض على اثنين منهم، بينما تمكن الثالث من الدخول إلى أحد المنتزهات وقام على الفور بتفجير نفسه بين المواطنين. مما أدى إلى إصابة حوالي 24 شخصا بين شهداء وجرحى.

وفي تصريح خاص لموقع قناة المنار، أكد نقيب المحامين السوريين الأستاذ نزار أن لهذه التفجيرات وتحديداً داخل حرم القصر العدلي وفي هذ اليوم تحديداً رمزية خاصة، متزامنة مع ذكرى انطلاق الحرب الكونية على سورية، يوم اعلان نتائج مباحثات أستنة. وأضاف “في اليوم الذي تنقضي فيه السنوات الست من الحرب على سورية، بكل أبعادها الوحشية واللاإنسانية، يريد الإرهاب أن يؤكد أنه موجود”.

وقال سكيف “إن هذا الإرهاب المدعوم من قبل الدول الداعمة للإرهاب، وعلى رأسها منظومة دول الخليج التي تدعي حرصها على العروبة، هي في الواقع تشن أبشع حروبها على العروبة والدول الممانعة والمقاومة للفكر الصهيوني.

 

وبحسب تصريح نقيب الصحيين لموقع قناة المنار، فإن اختيار قصر العدل في العاصمة السورية له دلالته و رمزيته، خاصة بعد تراكمات الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري، وقوى المقاومة الداعمة له في كل الساحات على امتداد الجغرافيا السورية، والانتصارات التي يراكمها العقل السياسي السوري، انطلاقاً من إعلان مباحثات أستنة بغياب الفصائل الإرهابية، أو في غيرها من المحافل الدولية.

حيث اعتبر النقيب أن التفجير في قصر العدل يهدف منه الإرهاب إلى قتل مفاهيم العدالة، ومحاولة إرساء مفهوم أن لا عدالة إلا للإرهاب، بينما يؤكد سكيف أن “هذا المكان هو للعدالة، والعدالة سِمة إلهية، يمثلها على الأرض بشر يملكون من القيم ما يملكون ويؤمنون بمفاهيم العدالة ومفاهيم الحق، فهذا المكان لن يكون إلا محراب عدالة ومحراب حقوق حتى وإن ارتقى محامون في صفوف الشهداء إلى جانب اخوانهم المواطنين أصحاب القضايا”.

وتحدث باسم جميع المحامين السوريين أن هذا التفجير لن يزيدهم إلا إيماناً بالعدالة وبالقضية السورية وسيستمر صمود السوريين حتى النصر، مؤكداً تلازم الانتصار في جميع القطاعات لمواجهة الإرهاب، ومواجهة هذه الحرب الكونية على البلاد.

إلى هذا يجدر التنويه إلى اكتظاظ القصر العدلي بالمراجعين لقضايا مختلفة، أهمها الشرعية ومنها المتعلقة بأمور الزواج، حيث لم يكتمل فرح كثيرين لهذا اليوم بفعل الإرهاب، إذ أن توقيت التفجير ومكانه في ذروة اكتمال العمل والازدحام داخل حرم القصر العدلي.

 

سيرياستيبس- المنار


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


Longus










الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس